تزامـن العيـد مـع الدخـول المدرسـي

نفقــات كثـيرة تستنـزف الميزانيــة العائليــــــة

فضيلة بودريش

يتزامن عيد الأضحى المبارك هذا العام مع الدخول المدرسي، حيث ارتفعت نفقات العائلة بشكل لافت وجعل ذلك من الميزانية العائلية في مأزق، أي توجد العديد من الأسر التي لم تدخر مبلغا ماليا ما بين خيار التدين أو التخلي عن اقتناء أضحية العيد، خاصة بالنسبة للأسر المتوسطة الدخل والتي يتراوح راتبها ما بين 25 ألف دينار و50 ألف دينار، والعديد من الأسر فضلت التنازل عن الأضحية، من أجل تحضير أطفالها للدخول المدرسي عن طريق اقتناء المآزر والمحافظ والكتب والأدوات المدرسية والتي تكلفها مبلغا لا يستهان به..إذا كيف تواجه العائلات الجزائرية ذات الدخل المتوسط كثرة النفقات مع بداية الدخول الاجتماعي المقبل الذي دون شك لن يكون سهلا عليها؟
لا تفصلنا عن الدخول الاجتماعي المقبل سوى أيام قليلة، أي مباشرة بعد عيد الأضحى المبارك، وبدأت العائلات الجزائرية منذ عدة أيام في اقتناء ما يلزم أطفالها من ألبسة ومآزر ومحافظ وأدوات مدرسية وكتب، لكن تزامن العيد الذي بدوره يتطلب نفقات اقتناء الأضحية التي لن يقل ثمنها عن 35 ألف دينار مع الدخول المدرسي، ووضع ذلك الأسر والميزانية العائلة التي لا يمكنها أن تغطي حاجة الأسرة في مأزق، أي في وضع لا تحسد عليه، لذا اقتربت الشعب من بعض الأسر المتوسطة الدخل ورصدت العديد من ردود الفعل والتي تثير سلسلة من الاستفهامات، بخصوص الميزانية العائلية للأسرة الجزائرية، قال السيد “مكي نور الدين” بأنه يواجه صعوبة كبيرة في التكفل بمختلف نفقات أسرته التي تتكون من أربعة أطفال أي لديه ولد وثلاث فتيات، من بينهم اثنين يدرسون في الجامعة وبنت وولد متمدرسين في الطورين المتوسط والثانوي، ولم يخف أن راتبه لا يتجاوز ال45 ألف دينار، ولم يتسن له الادخار في السابق، لأنه ذكر أنه طيلة السنة يكون ملزما بدفع نفقات الدروس الخصوصية لصغاره، ثم نفقات شهر رمضان وفي فصل الصيف اقتنى العديد من الهدايا، تلبية لدعوات حفلات أعراس الأقارب، ومضطر أن يتنازل عن أضحية العيد، ويكتفي بتجهيز أطفاله بالشكل المطلوب للدخول المدرسي، على اعتبار أنه يرفض فكرة التدين من أجل اقتناء الأضحية.
  اقتناء الأضحية بالتقسيط..Ị
 لكن تختلف قناعة السيدة “بدعي رفيقة” ربة بيت أرملة وأم لثلاثة أطفال، حيث كشفت بأن راتبها لا يتعدى حدود 40 ألف دينار، ومع ذلك لن تحرم صغارها من فرحة اقتناء كبش العيد، وتلجأ إلى شراء الأضحية عن طريق التقسيط، لأنها ترى أن العيد يأتي مرة واحدة في السنة، أما الملابس والكتب يمكن استدراكها لاحقا، كونها تحاول شراء ما يحتاجه أطفالها بثمن منخفض، وإذا تيسرت ظروفها لاحقا تشتري لهم مآزر أخرى أو محافظ أحسن من حيث النوعية خلال الأشهر المقبلة، وبذلك لا تستغني عن أي غرض قد يدخل البهجة لقلوب صغارها، الذين مازالوا يتمدرسون في الطورين الابتدائي والمتوسط.
بينما عائلة “مصطفاي” والتي تعيلها الابنة صبرينة البالغة من العمر31عاما وتعمل معلمة، كون معاش والدها ضعيف ولا يغطي فقط نفقات الكهرباء والغاز والماء والدواء، تفضل التدين حتى تظهر أمام الأقارب والجيران بالشكل المطلوب ولا تستغني عن أضحية العيد، لتدخل الفرحة إلى قلوب إخوتها الأربعة، وكذا والديها، وقالت كلما شعرنا بضغط من خلال ارتفاع تكاليف الميزانية، ألجأ إلى التدين من بعض الزميلات أو الصديقات، وبعد أشهر قليلة أي عند قبض منحة المردودية تسد الدين، وبذلك تتخلص من هاجس الحرج أو حرمان أفراد العائلة من فرحة العيد.
بينما السيد بركي عز الدين الذي يشتغل عون أمن بمؤسسة عمومية أب لطفلين وراتبه جد محدود، حمد الله كونه سيقضي العيد مع والديه وإخوته، واعترف بأنه لولا قيام والده بشراء الأضحية لحرم أطفاله من فرحة العيد، وقال بأنه يكتفي باقتناء بعض الخضر والفواكه وزوجته تحضر بعض الحلويات ويقضي عطلة العيد في البيت الكبير رفقة العائلة ثم تمنحه والدته نصيبه من لحم الأضحية.
وبالموازاة مع ذلك توجد العديد من العائلات التي تتنازل عن شراء الأضحية بهدف توفير الكتب والأدوات المدرسية والمحافظ وكذا الملابس لأطفالها، وتتخلى عن التدين خوفا من عدم القدرة على تسديد الدين، خاصة ان موسم الشتاء يتطلب اقتناء ملابس الأطفال والتكفل بمصروفهم المدرسي وكذا الدروس الخصوصية وما إلى غير ذلك من نفقات لم تؤخذ بعين الاعتبار.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018