رئيس مصلحة التراث والبقايا التاريخية بتمنراست:

معالم تاريخية عرضة للاندثار

تمنراست: محمد الصالح بن حود

كثيرة هي المعالم التاريخية التي تزخر بها الحظيرة الثقافية الاهقار وكثيرة هي القصور الصحراوية  التي تعاني معظمها  اليوم من الإهمال والاندثار والتي يبقى الكثير منها صامدا في انتظار مشاريع ترميم  تخدم بالدرجة الأولى الهوية التاريخية  والحضارية للمنطقة وكذا البعد السياحي والاقتصادي لها، حسب  تصريحات سيد أحمد بيكة  محافظ التراث الثقافي بالحظيرة الثقافية الأهقارلـ»الشعب».

يعتبر الأستاذ سيد أحمد بيكة، أن الحظيرة الثقافية للأهقــار أكبر متحف مفتوح على الهواء في افريقيا، نظرا لاحتوائها على تراث ثقافي ضارب في القدم، يضم هذا التراث في شقّه المادي: الممتلكات الثقافية العقارية (المعالم التاريخية) التي تنتشر عبر إقليم هذه الحظيرة، و المعرفة في المادة 17 من قانون 98 / 04 الخاص بحماية التراث الثقافي مــايلي: «بأنها أي إنشاء هندسي معماري منفرد أو مجموع، يقوم شاهدا على حضارة معينة أو على تطور هام أو حادثة تاريخية، والمعالم المعنية بالخصوص هي المنجزات المعمارية الكبرى .......، والمباني أو المجمعات المعلمية الفخمة ذات الطابع الديني أو العسكري أو المدني أو الزراعي أو الصناعي».
  وفي سياق متصل أبدى محافظ سيد أحمد بيكة، عدم رضاه من الوضعية التي تعرفها هذه المعالم، مؤكدا بأنها «تشتكي من حالة الإهمال الذي ساهم كثيرا في تدهورها واختفاء العديد من عناصرها المعمارية، الشيء الذي ينطبق على قصر موسى أق امستان، الذي تعرض لسقوط القوس بمدخله الشرقي، وقبلها تعالت صرخات سكان تازروك بسبب تهاوي أجزاء من قصرهم كانت تحدث بين الفينة والأخرى، وأحد أبراج قصبة باجودا قبل سنوات، لتزداد الحالة سوءا جراء رمي الأوساخ ووضع حاويات للقمامة بالقرب منها، كأن المكان أصبح مكبّا للنفايات بصفة رسمية».
هذا من جهة ومن جهة أخرى، يضيف قائلا، «فإن مدراء الثـقافة المتعاقبين على مدار عشرين سنة، كان أداؤهم متباينا إن لم نقل باهتا في هذا المجال، ومن كان منهم في عهد البحبوحة المالية لم يعرف كيف يغتنم الفرصة، حيث تمّ تسجيل عملية للدراسة لأربع معالم تاريخية هي: قصر موسى أق امستان - قصر صورو بتازروك - قصبة باجـــودا - قصبة تيــــت، وبعد مدة طويلة بدأت عملية الترميم في مرحلتها الأولى والتي مسّت قصر موسى أق امستان  قصبة باجـــودا، لكن توقفت هذه العملية في هذه المرحلة، والسبب مكتب الدراسات غير مؤهل.
يحدث هذا حسب المتحدث في ظل أهمية هذا الإرث الذي من الممكن أن يقدّم إضافة فعالة لتطوير السياحة وتجسيد السياحة الثقافية، وهذا من خلال تتكاتف جهودنا كل حسب موقعه: قطاع الثقافة على مستوى الولاية، البلديــات، المجتمع المدني المتمثل في الجمعيات الثقافية الناشطة، جمعيات الأحياء...الخ، من أجل تقوية عملية التحسيس خاصة على مستوى المدارس والأحياء التي يوجد بها هكذا معالم، تنظيم عمليات النظافة كل أسبوع.
أمــا مستقبلا، وعند ترميم هذه المعالم التاريخية، فيجب مراعاة علاقتها بمحيطها، بحيث تستخدم استخداما دائما كأن تكون مقرات لبعض الإدارات في قطاع الثقافة، وحتى للوكالات السياحية مثلما هو عليه الحال بالشمال وخاصة بالعاصمة، أين نجد معالم تاريخية تعود للفترة العثمانية مثل دار عزيزة، دار خداوج العميا، حصن 23، وقد أصبحت مقرات لإدارات تابعة لوزارة الثقافة، كما يمكن استعمالها في إطار نشاطات الجمعيات الثقافية، وبهذه الطريقة نضمن صيانتها، نظافتها وحراستها، فالإنسان هو المحرك والقادر على إرجاع الروح لهذه البنايات التي تحمل عبق الماضي بكل أفراحه ومآسيــــه.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17983

العدد 17983

الأربعاء 26 جوان 2019
العدد 17982

العدد 17982

الثلاثاء 25 جوان 2019
العدد 17981

العدد 17981

الإثنين 24 جوان 2019
العدد 17980

العدد 17980

الأحد 23 جوان 2019