الدكتورة خديجة باللودمو:

دور النّشر التّجارية والأنترنيت نقاط سوداء في باحة الرّواية

تمنراست: محمد الصالح بن حود

 ترى الأديبة د ـ خديجة باللودمو، أن النص الأدبي يقدّم لمؤلفه فسحة إبداعية غير محدودة تمكّنه من التنفيس عن كل مكنوناته وتستجلي ما يجول في خاطره، وهو في رأيها ما أصبح يغري عشاق الكتابة للانفتاح على الكتابة الأدبية. فشكل النص الروائي وحجمه وقدرته على الاستيعاب يشجع على إقبال عشاق الكتابة له.
أرجعت الأديبة خديجة باللودمو في تصريح لـ «الشعب»، الإقبال الكبير الحاصل على النص السردي عامة وخاصة النص الروائي حسب رأيها إلى السياق المعاش عموما عند المجتمعات العربية، فالكبت الرهيب الذي عاناه الفرد العربي عبر سنوات تدفق سيولا عبر هذا الباب، فكل عربي يختزن في نفسه وديان من الكلمات والآهات، ويبحث عن مقام مسموح فيه بالبوح ذو النفس الطويل دون قيد ولا شرط، بل هو يتنقل بين القصة والمسرحية والقصيدة في ذات الوقت، يكتب كل ما يُمكن أن يُقال دفعة واحدة.
تضيف المتحدثة في هذا السياق، أن شكل النص الروائي وحجمه وقدرته على الاستيعاب، يعد سببا آخرا للإقبال الملفت للإنتباه والواضح للعيان، فهذا النص يحتوي أجناسا إبداعية أخرى كالقصة والحوار والنص الشعري، وهو ما يحقق مقولة تعذر صفاء النوع الأدبي وإمكانية تداخل الأنواع الأدبية بصورة عفوية وقد تكون حتمية، كل هذه الأجناس تصب فيه بسلاسة وإبداع، ولهذا فالروائي بحاجة إلى هذه المساحة ليعكس كل ما يجول بدواخله، وهو ما قد لا تتيحه الأشكال الإبداعية الأخرى، كالقصيدة التي تتمنع على مريديها ولا تطيع إلا عاشقها الحق، فالنص الشعري له قيوده المتفق عليها منذ القدم، ولا يمكن أن تنتج قصيدة دون التقيد بجملة الشروط المتعارف عليها، وهو ما جعل الكثيرين يهرعون للقالب السردي لاعتقادهم بانتفاء الشروط فيه، وهو ما جعل عصرنا يلقّب بـ «عصر الرواية» بامتياز.

ظاهرة مقلقة تستلزم دق ناقوس الخطر

في سياق آخر، عبّرت الشاعرة خديجة باللودمو عن قلقها من هذه الظاهرة التي أصبحت تستفحل وتشكل هاجسا يُدق له ناقوس الخطر، فهناك من الشعراء الذين رموا عباءة الشعر وهرعوا للرواية بينما بقي الآخرون يراوحون مكانهم بين هذا وذاك، وتحرّروا من قيود القول الشعري، وكتبوا نصا سرديا بلغة شعرية وكأنّهم ينسجون نصا شعريا دون قيود، إلى حد أن يتساءل القارئ هل كتب هؤلاء الشّعراء رواية؟ أم أنهم اختلقوا جنسا أدبيا جديدا وجب التنظير له؟
في هذا الصدد، أضافت المتحدثة أن دور النشر الورقية منها والإلكترونية بتوجهها التجاري، لا يمكن إغفال دورها في هذه الوضعية، من خلال التي بروزها في كل ركن ما جعل من السيولة الإبداعية المنشورة تصحب معها ظواهر غريبة أضرّت بالأجناس الإبداعية، أربكت الناقدين وصار للنقد معايير أخرى أغلبها تأسست على المحاباة وتحقيق المكاسب المختلفة، وما الشباب سوى شريحة تتلمس طريقها مع بقية الشرائح في مجتمعاتنا العربية التي تشهد تصدعات وثورات مختلفة، وما الثورة الإبداعية وتعدد مشاربها ومؤطريها سوى شكل من كل تلك الأشكال، محذرة في آخر حديثها من ظاهرة صارت مزعجة جدا ومقلقة إلى حد بعيد، وهي تدخل «الأيادي الخاريجة» في عالم الأدب، وهو ما ولّد الكثير من المشاكل التي صارت تقلق وتربك المبدعين ورواد عالم الأدب، فدور النشر التجارية ومنصات التواصل الافتراضية والقنوات المرئية والمسموعة والجوائز الأدبية المنظمة من منظمات غير أدبية فرضت ظواهر نُسبت للأدب، وأنهكت الأدباء الحقيقيين وعكّرت صفاء سماء الإبداع الأدبي النقي.
وتضيف خديجة باللودمو أنّ ما «يحدث في عالم الرواية مؤخرا لأكبر دليل على كل ما سلف ذكره، وحتى الجوائز الأدبية صارت لأغراض غير أدبية ولم يبقى المجد للنص، ولكن رغم كل هذه الإشكالات، إلا أنه في النهاية سيظل الخلود للنص تؤكد المتحدثة».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18161

العدد18161

الإثنين 27 جانفي 2020
العدد18160

العدد18160

الأحد 26 جانفي 2020
العدد18159

العدد18159

السبت 25 جانفي 2020
العدد18158

العدد18158

الجمعة 24 جانفي 2020