مفتّش التّربية الموسيقية رابح الأصقع

إعطاء طابع جواري للتّظاهرات الكبرى

بومرداس: ز ــ كمال

دعا مفتش التربية الموسيقية والبيداغوجي رابح الأصقع، إلى ضرورة استغلال التظاهرات الثقافية الكبرى التي تحتضنها الجزائر ومنها قسنطينة عاصمة الثقافة العربية أحسن استغلال، لإبراز الموروث الثقافي والفني الجزائري وإعطاء فرصة المشاركة للجميع من اجل الاحتكاك مع الوفود الثقافية العربية المشاركة، وأهم من ذلك حسب محدثنا هو جعل هذا الفعل الثقافي في سيرورة متواصلة لا ينقطع بانقطاع الحدث.
 انطلق الأستاذ رابح الأصقع في تشريحه لموضوع التظاهرات الثقافية الكبرى بطرح إشكالية غياب الاستمرارية، والاستفادة من كل ما يعرض ويقدّم من نشاطات فنية وفكرية في مثل هذه المناسبات خاصة على المستوى المحلي، وقال: “لابد من إيجاد آليات لإيصال هذه الحركية إلى كافة المناطق والأحياء حتى تأخذ الثقافة طابعها الجواري على غرار الملاعب الرياضية الجوارية والأسواق الجوارية، ولا تبقى حبيسة أدراج المهرجانات، وأن تأخذ منحى أفقيا وتصبح منافسة للحياة اليومية حتى تجعل المواطن يتعاطى باستمرار الفعل الثقافي باعتباره نبض الحياة، وفي نفس الوقت وسيلة لصنع الحياة أيضا..”. كما تساءل مفتش التربية الموسيقية عن كيفية الاستثمار في تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية في كل ولايات الوطن، ولا تنتهي بانتهاء الحدث، بمعنى إشراك المثقّفين والفرق الفنية النّاشطة محليا في تنشيط جانب من البرنامج المسطّر، والبحث عن أقصر الطّرق للوصول إلى أكبر شريحة من المشاهدين باستغلال وسائل الإعلام المختلفة المرئية، المسموعة، المكتوبة وشبكات التواصل الاجتماعي المختلفة، لأنّ الثقافة في نظر الأستاذ ليست فرجة واستعراض فقط بل هي وعي وتربية، وامتداد للسلوك اليومي للارتقاء بالإنسان.هذا وتبقى المواعيد الثقافية الكبرى التي تستقبلها الجزائر وبنظر العديد من المثقفين على مستوى ولاية بومرداس، مناسبة هامة لتأكيد الوجود وإبراز المواهب والقدرات الفنية والثقافية الثرية، خاصة في ظل شح النشاطات وقلة الفضاءات، وبالتالي تشكّل مثل هذه التظاهرات فرصة للتقرب من الجمهور العريض والترويج لمختلف الإبداعات المحلية التي بقيت أغلبها محصورة. وكمثال على ذلك فقد سمحت تظاهرة قسنطينة لبعض الوجوه الفنية من كتاب ومخرجين في تنشيط حفل الافتتاح، ونفس الأمر بالنسبة للفرق المسرحية الناشطة التي فتحت لها أبواب المشاركة بعرض مسرحي، ومنها فرقة جمعية المسرح لبلدية يسر التي اختيرت لتمثيل ولاية بومرداس بعرض ملحمة الشخصية التاريخية يوغرطة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18298

العدد18298

الثلاثاء 07 جويلية 2020
العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020
العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020
العدد18295

العدد18295

السبت 04 جويلية 2020