دعت إلى وضع تصور شامل ومتكامل من أجل الحفاظ على جسر الذاكرة

نجاة لحضيري : إحياء وتطوير لغة كل الجزائريين كتابة ونطقا

وهران : براهمية مسعودة

اعتبرت نجاة لحضيري باحثة بمركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية كراسك وهران في تصريح ل»الشعب» أن «إنشاء أكاديمية للغة الأمازيغية بأمرية من رئيس الجمهورية هو إحياء وتطوير للغة كل الجزائريين كتابة وشفاهة».
قالت لحضيري، عضو في مجموعة مشاريع بحث على المستوى الوطني وفي إطار التعاون المغاربي،  أنّ التراث الأمازيغي وما يحمله من زخم  فكري وحضاري يمتد إلى آلاف السنين فى حاجة إلى المزيد من البحث والتقصي لاكتشاف جوانبه المخفية، وراء تنويعاته اللغوية وغنى أشكاله  وتعابيره التي غلب عليها  الطابع الشفهي بشكل أساس، قبل أن تؤكّد على ضرورة وضع تصور شامل ومتكامل لجمعه وتوثيقه ونشره،  من أجل الحفاظ على «جسر الذاكرة» الذي يربط الجزائر بماضيها التليد.
وأشادت في هذا الإطار بالدور الذي يمكن أن تلعبه الأكاديمية الوطنية للغة الأمازيغية في تحول الأدب الأمازيغي من طبيعته الشفاهية إلى الكتابة، مردفة بالقول: عندما نسمع كلمة أكاديمية،  يتبادر إلى ذهننا فورا مكان موثّق فيه علم ومجموعة من المهتمين قد يكونوا باحثين أو أساتذة جامعيين مختصين في اللغات واللسانيات ومجال التراث وغيرها من المجالات الأخرى.
كما بيّنت أنّ الأكاديمية، تتكوّن عادة من مجموعة فرق، تنقسم إلى قسمين: الأوّل ينشط في الميدان من خلال المقابلات والاستسقاء الميداني لجمع الموروث الشفهي المتعلق بالأدب الأمازيغي بكل أنماط فروعه وتجليات أجناسه النثرية والشعرية الشفهية أو المكتوبة،  باعتباره مكوّن أصيل يعني كل الجزائر وليس منطقة معينة.
«وعبر التاريخ يوجد موروث ثقيل جدا ينتظر هذه الأكاديمية» تضيف محدّثتنا مسترسلة: وعندما يتم الجمع الميداني،  باعتباره مرحلة أولية لابد منها في مسار أي بحث من البحوث العلمية، يتولى  الفريق الثاني مهام الأرشفة والتدوين والتاريخ عن طريق المجلات أو الكتب وإعداد برامج خاصّة لإدراجها في الأطوار التعليمة والجامعات أو المدارس الخاصة والجمعيات المهتمة بالثقافة أو التراث الأمازيغي وغيرها من المؤسسات الأخرى وفعاليات المجتمع المدني.
وقد للباحثة لحضيري وأن أشرقت على تأطير دورتين تكوينيتين في اللغة الأمازيغية  لفائدة ثمانية باحثين على مستوى المركز الوطني للبحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، وذلك خلال شهري جانفي ومارس من السنة المنصرمة 2017 حول الحروف الأبجدية والكلمات الشائعة باللغة الأمازيغية وحصص أخرى شملت الإعراب والنحو، كما اقترحت عليهم بعض الكتب والمنشورات حول اللغة الأمازيغية، المنتمية للمحافظة السامية للغة الامازيغية ومجموعة من الأعمال الإبداعية من مختلف أجناس الأدب من شعر، ورواية، وقصص وحكايات  وأساطير أو حتي الأعمال التاريخية المكتوبة بأمازيغية وبعض المحاولات ذات الهاجس التوثيقي.
وأشارت إلى أنّ الهدف الرئيسي من هذا العمل المهم هو وضع تصور جديد لتأثيرات هذه اللغة، من خلال  تقييم المستوى التلقيني ورجع الصدى أو التأثير المرتد على المستفيدين من هذه المبادرة التي كانت عبارة عن أخذ ورد بطريقة تشاورية، وصفتها بالمثمرة حتى الحد الأقصى من موقع  الدورة الثانية التي خصصت لتقييم نتائج الدورة التكوينية الأولى.
 هناك قواسم مشتركة بين العربية واللهجات المنتشرة عبر التراب الوطني
ختمت محدّثتنا تدخّلها بأهم ما لاحظه المتكوّنين خلال 9 حصص: وهو أنّ تعلم  الأمازيغية او البربرية لا يعرف سن معين، عكس ما يتصوّره البعض، وبالرغم من الفوارق اللغوية بين الأمازيغية والعربية للناظر للأمر في الوهلة الأولى إلا أنّهم وجدوا سهولة كبيرة في تعلمها، نظرا لوجود قواسم مشتركة بينها وبين العربية واللهجات المنتشرة عبر التراب الوطني، شأنها شأن جميع اللغات الأخرى.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018