ولاية الجزائر تسترجع 550 هكتار

برمجة مشاريع خدماتية وجوارية

الجزائر: سارة بوسنة

استرجعت ولاية الجزائر أزيد من 550 هكتار من الأوعية العقارية عقب عمليات ترحيل سكان البيوت القصديرية والهشة التي باشرتها مصالح الولاية شهر جوان الفارط، ستستغل في إنجاز العديد من المشاريع المحلية، منها ما انطلقت  فيه وأخرى قيد الدراسة خصّص لها أزيد من 115 مليار دينار.

24 عملية إعادة إسكان سمحت باسترجاع هذه الأراضي بإحياء العديد من المشاريع المتوقفة، وإطلاق مشاريع سكنية جديدة بصيغة البيع بالإيجار لفائدة وكالة عدل وبرامج بصيغة الترقوي العمومي لفائدة المؤسسة للترقية العقارية، ومشاريع تنموية تخص قطاعات مختلفة منها مشاريع تهيئة واد الحراش ومشروع إنجاز سد دويرة والقطب الجامعي بمعالمة، ومقر وزارة الشؤون الدينية بخروبة ومشروع ازدواجية طريق واد حيدرة.
وستخصّص الأوعية المسترجعة بحسب مصدر من ولاية الجزائر لبعث عدة مشاريع في قطاعات مختلفة، منها 61 مشروعا عموميا ومرافق عمومية لم تنجز في وقت سابق بسبب مشكل غياب العقار، فيما سيخصّص 75 هكتار لبناء سكنات عمومية لمختلف الصيغ للقضاء على أزمة السكن.
وتتوزّع هذه الحصة على 3.500 وحدة سكنية بصيغة البيع بالايجار لفائدة وكالة عدل و3.600 وحدة بصيغة الترقوي العمومي لفائدة المؤسسة الوطنية للترقية العقارية.
أما في الأشعال العمومية فقد أعيد بعث محوّل بئر توتة أنجز بصفة مؤقتة للربط بين الطريق الثاني بالطريق السريع رقم 01 بين العاصمة وولاية البليدة قبل أن تتوقّف أشغال تهيئته لسنين بسبب البيوت القصديرية.
أما في مجال التربية الوطنية فقد تمكّنت مصالح الولاية من استرجاع ثانوية الحميز بعد ترحيل سكان البيوت القصديرية التي كانت تحاصرها، حيث أعيد ترميمها وفتحت أبوابها للتلاميذ خلال الدخول المدرسي الماضي.
القصبة هي الأخرى استفادت من عمليات الترحيل، حيث تم إزالة جميع البيوت القصديرية التي كانت تشوّه الوجه الجمالي لهذا المعلم التاريخي الثقافي، وانطلقت بها أشغال ترميم البنايات المههدة بالانهيار.
أما الشؤون الدينية فكان لها حصة من الأوعية العقارية المسترجعة، حيث خصّص الوعاء العقاري بالمقرية المحاذي لجامعة العلوم الاسلامية بالخروبة لإنجاز مقر للوزارة، حيث انطلقت الاشغال به.
وبعد عمليات التهديم التي مسّت عدد من العمارات والبنايات المهددة بالانهيار بوسط المدينة على مستوى بلديات الجزائر الوسطى، سيدي امحم، باب الوادي، بولوغين والقصبة من توفير عقارات ستخصص لإنجاز مساحات خضراء وفضاءات للراحة.
بالاضافة إلى هذا فقد تمّ القضاء على أكبر الأحياء، على غرار النخيل وبومعزة بباش جراح، ديار الشمس بالمدنية وديار البركة ببراقي في انتظار استكمال البقية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18123

العدد18123

الخميس 12 ديسمبر 2019
العدد18122

العدد18122

الخميس 12 ديسمبر 2019
العدد18121

العدد18121

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019
العدد18120

العدد18120

الإثنين 09 ديسمبر 2019