الذكرى ٦٠ لإستشهاد العقيدين عميروش وسي الحواس

تجانس في رؤى البطلين خلال الكفاح المسلح

المسيلة : عامر ناجح

تشاء الأقدار أن يكون شهر مارس شهرا للشهداء، منهم العقيد عميروش وسي الحواس اللذان سقطا في ميدان الشرف بجبل ثامر بمنطقة سيدي محمد سنة 1959 ، وقد تميز الشهيدان بتجانس في الرؤى خلال مسيرتهما النضالية والكفاح والعمل الميداني من أجل استقلال الجزائر، كما كانا متفقين في النظرة المستقبلية للجزائر المستقلة، حسب ما  أكده الأستاذ جمال يحياوي باحث في التاريخ.
وفي هذا الصدد، نظمت السلطات الولائية والأسرة الثورية بالمسيلة وقفة تخليد لذكرى البطلين التي تعتبر اعتزازا بأمجاد بطولات العقيدين، وتجسيدا لقيم الوفاء لرسالة الشهداء الداعية للحفاظ على الوطن .
وأكد مدير المجاهدين في كلمتة ألقاها نيابة عن والي الولاية ابراهيم اوشان،  أن البطولات التي قام بها العقيدان بالأرض الطيبة تحمل دلالات الوحدة وتعزيز الهوية الوطنية واعتزازا بالأمجاد والوطنية الصادقة ، مضيفا أن الذكرى هي استعادة لأمجاد ما قام به البطلان سي الحواس وعميروش لاستعادة السيادة الوطنية على كل شبر من الأرض المباركة التي سقيت بدماء مليون ونصف مليون شهيد وتضحيات المجاهدين ، كما إعتبر الذكرى بمثابة تذكير للأجيال الحالية والمستقبلية بمآثر وبطولات العقيدين لاستلهام العبر والدروس .
من جانبه قال ممثل منظمة المجاهدين علي بوغزالة أن، الذكرى وقفة تاريخية مجيدة لاستذكار مناقب الرجلين اللذين سقطا في ميدان الشرف، رفقة كوكبة مميزة من رجال الثورة دفعوا بأرواحهم الطاهرة في ميدان الشرف من أجل استعادة الاستقلال من المستعمر الغاشم.وجدير بالذكر أن السلطات الولائية أطلقت تسمية نهج باسم أول نوفمبر بمنطقة برج بلجريف .

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18368

العدد18368

الأربعاء 30 سبتمبر 2020
العدد18367

العدد18367

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020
العدد18366

العدد18366

الإثنين 28 سبتمبر 2020
العدد18365

العدد18365

الأحد 27 سبتمبر 2020