تحدّوا ضغط المحيط ولم يستسلموا

هكـذا ساهــم الأوروبيـون فـي الثـورة الجزائريـة

سهام بوعموشة

ساهم الأوروبيون في دعم الثورة الجزائرية، من بينهم شبكة الفيلسوف الفرنسي «فرانسيس جونسون» التي كانت توفر المأوى لمناضلي جبهة التحرير الوطني، وتنظّم الجزائريين داخل نقابات اليسار، حتى أصبح أعضاء هذه الشبكة أنفسهم مطلوبين لدى العدالة الفرنسية، وتمت محاكمتهم في 5 سبتمبر 1960 بتهمة «الخيانة العظمى».
وبالمقابل، أسّس مكتب اتصال الثورة الجزائرية في لوزان بسويسرا،  ونُصب الطيب بولحروف على رأسه قصد إبعاده عن ملاحقات العدو للناشطين في فدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا، ولكي يكون همزة وصل بالنسبة للنشطاء الراغبين في الإلتحاق بروما قبل التوجه للمغرب أو تونس، وكان يساعد الطيب بولحروف في هذا النشاط فرنسيان، أحدهما يدعى سيرج ميشيل المقرب من فرحات عباس، والثاني هو شاب من طلبة المعاهد الدينية يدعى جاك بيرتولي.علما أن أول سويسرية تجندت فيما عُرف
بـ «حاملي الحقائب»، هي «إيفلين سيلرو» التي أصبحت فيما بعد مشهورة بعضويتها في المجلس الدستوري، والتي بدأت بتهريب وإيواء الطيب بولحروف نفسه، قبل أن تسهم في النضال إلى جانبه بصحبة آخرين، حيث كانت إيفلين سيلرو تجتاز الحدود الفرنسية السويسرية بسهولة على متن سيارتها المكشوفة، وهي تحمل حقائب مملوءة بالأموال لصالح الثورة الجزائرية. وقد قام مكتب اتصال الثورة الجزائرية في لوزان بدور فعّال في شبكات ما أطلق عليهم اسم «حاملي الحقائب»، أي أولئك السويسريين والفرنسيين الذين تجندوا لنصرة الثورة الجزائرية دون أي منفعة مادية متحدين المخاطر، وكانوا في أغلبهم من ذوي المظهر الوسيم واللباس المحترم، لتمكينهم من اجتياز الحدود بدون إثارة الشكوك. ويوجد كثيرون أمثالهم منهم جون مايرا، الذي  لم يحالفه الحظ لما ألقي القبض عليه وهو يمرر نسخا من جريدة الثورة «المجاهد»، من سويسرا إلى فرنسا ومنشورات «ميثاق الصومام»، ومن بين الأوروبيين الذي ضحوا من أجل استقلال الجزائر نذكر:


ايفلين لافاليت
تعتبر إيفلين لافاليت من بين المناضلات الأوروبيات التي انخرطت في صفوف جبهة التحرير الوطني ونشطت فيها، وآمنت بالقضية الجزائرية متحدية الإدارة الاستعمارية، كما أنها أخفت الكثير من المناضلين الجزائريين بفضل اتصالاتها مع بن يوسف بن خدة وبحثها سنة 1956، عن مأوى لبن مهيدي، اوعمران، كريم بلقاسم وسليمان دحيلس، الذين آوتهم في منزلها عدة مرات.
وشهد منزلها العديد من اللقاءات والاجتماعات بين بن خدة، عبان رمضان ومحمد الصديق بن يحيى، حيث كلفها بن خدة بالمسارعة إلى رقن «النداء إلى إضراب الطلبة في 19 ماي 1956»، ورسالة الشهيد أحمد زبانة إلى والديه قبل إعدامه ببربروس على الآلة الراقنة، وكانت إيفلين لافاليت تضمن الاتصال بالجزائر، قسنطينة ووهران بصفة خاصة لتسليم الوثائق إلى حاج بن علا.
 وقد ألقي عليها القبض في نوفمبر 1956، وحكم عليها بثلاث سنوات سجنا بوهران، الحراش والأصنام (الشلف)، وهي الآن مريضة ومتواجدة بمصلحة المعدة بالمستشفى الجامعي مصطفى باشا، ونأمل أن تتكفل بها السلطات المعنية عرفانا بما قدمته للجزائر مثلها مثل  الأوروبيين الذين ضحوا من أجل الجزائر ويستحقون التقدير منا.
وللعلم، فإن المناضلة الجزائرية من أصل أوروبي إيفلين لافاليت، ولدت بالجزائر وهي أرملة عبد القادر سفير الذي اشتغل بالصحافة خلال الفترة 1948 و1950، واشتغلت إيفلين بالتعليم بمدرسة ابتدائية في القصبة السفلى نهاية 1955، وهي الآن تبلغ 86 سنة.
موريس لبان
ولد موريس لبان في أكتوبر 1914 ببسكرة، وفي سنة 1954 أخبر موريس بان هناك عملية تحضير لانتفاضة مسلحة بالأوراس، وبطلب من مصطفى بن بولعيد قام بصناعة متفجرات بواسطة الأسمدة الكيميائية، التي كان يتحصل عليها كونه كان مزارعا بمنطقة بسكرة، والوحيدة التي كانت تعلم بذلك زوجته أودات، كان موريس يريد الالتحاق بالثورة فتلقّى الموافقة من الشهيد بن بولعيد، الذي كان يريده إلى جانبه.
وبتاريخ ـ20 جوان 1955، اجتمعت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الجزائري بباب الوادي، وقررت انضمام الشيوعيين للعمل المسلح، حيث التحق «موريس لبان» بالثورة بمنطقة وادي الفضة واستشهد في 05 جوان 1956.
موريس أودان
موريس اودان المولود بتاريخ  14 فيفري 1932 بباجة بتونس، كان من بين الأوروبيين الذين دافعوا عن القضية الجزائرية وهو في عمر الزهور، فقد ضحى برتبته العلمية من أجل عدالة الجزائريين الذين عانوا من ظلم وبطش الإدارة الاستعمارية.
شغل موريس اودان منصب أستاذ رياضيات مساعد بجامعة الجزائر، وعضو الحزب الشيوعي الفرنسي ومناضل مناهض للاستعمار، عُذّب وقُتل من طرف المصالح الفرنسية الذين نكّلوا به، لأنه ناضل لصالح الجزائر وتوفي سنة 1957.
هنري علاق
استقر هنري علاق بالجزائر قادما إليها من باريس في 1939، وناضل في الحزب الشيوعي الجزائري، وفي 1951 أصبح مديرا ليومية «الجزائر الجمهورية»، حيث دخل السرية سنة 1955، تاريخ منع إصدار الصحيفة بالجزائر.
 واصل علاق في إرسال مقالاته إلى فرنسا فنشر بعضها، بجريدة «اومانتي»، ألقي عليه القبض في 12 جوان 1957 من طرف المضليين الفرنسيين بمنزل رفيقه موريس اودان، الذي كان قد قبض ليلتها وتم تعذيبه حتى الموت، سجن علاق شهرا بالأبيار أين تم تعذيبه، واستنطاقه باستعمال حقن «البونتوتال»، ثم حول إلى محتشد لودي أين لبث شهرا واحدا ليتم نقله، إلى بربروس السجن المدني لمدينة الجزائر.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18297

العدد18297

الإثنين 06 جويلية 2020
العدد18296

العدد18296

الأحد 05 جويلية 2020
العدد18295

العدد18295

السبت 04 جويلية 2020
العدد18294

العدد18294

الجمعة 03 جويلية 2020