في ذكرى استشهاده:

ديـدوش مراد من أبـرز أعضـاء المنظمــة الخاصـة

ديدوش مراد الملقب بـ سي عبد القادر المولود يوم 13 يوليو 1927 بالمرادية بالعاصمة عضومجلس الثورة التحريرية الجزائرية ومسؤول المنطقة الثانية (شمال قسنطينة)، من عائلة متواضعة تعود أصولها إلى قرية إبسكريان بدائرة أغريب ولاية تيزي وزو.التحق بالمدرسة الابتدائية بالمرادية ثم التعليم المتوسط، حيث تحصل على شهادة التعليم المتوسط في 1942 ثم انتقل إلى الثانوية التقنية بحي العناصر.
خلال مدة إقامته بقسنطينة بدأ وعيه السياسي ينموأكثر فأكثر، كما زاد حقده على المستعمر البغيض، فانخرط في صفوف حزب الشعب الجزائري وعمره لم يتعدى بعد الـ16 سنة، وفي سنة 1944 التحق بمؤسسة السكة الحديدية بالعاصمة وهذا بعد حصوله على شهادة الأهلية كموظف في إحدى محطات القطار بالعاصمة.
بعد سنتين عين كمسؤول على أحياء المرادية، المدنية، وبئر مراد رايس، وفي 1946 أنشأ فرقة الكشافة «الأمل» كما أنشأ بدوره الفرقة الرياضية السريع الرياضي للجزائر»وفي 1947 نظم الانتخابات البلدية بناحيته، وكان ديدوش من أبرز أعضاء المنظمة الخاصة، كما تنقل لتنظيم الحملة الانتخابية للجمعية الجزائرية في الغرب الجزائري أين ألقي عليه القبض إلا أنه استطاع الفرار من مجلس القضاء.
وإثر اكتشاف أمر المنظمة الخاصة في مارس 1950، وبعد فشل الإدارة الاستعمارية وضع يدها على الشهيد أصدرت في حقه حكما غيابيا بـ10 سنوات سجنا، ولكن ورغم كل المضايقات التي مارسها الاستعمار ضده إلا أنها باءت بالفشل، بحيث كون في 1952 رفقة بن بولعيد نواة سرية في العاصمة مهمتها صنع المتفجرات لتحضير اندلاع الثورة، لينتقل فيما بعد إلى فرنسا في مهمة: المراقبة داخل الفيدرالية، وإثر عودته إلى العاصمة قام رفقة أصدقائه بإنشاء اللجنة الثورية للوحدة والعمل، كما شارك في اجتماع «22» المنعقد في جوان 1954 الذي تقرر فيه انطلاق الثورة وهوالاجتماع الذي انبثق عنه أول مجلس للثورة.
ولما اندلعت الثورة المظفرة عين الشهيد قائدا لمنطقة الشمـال القسنطينـي - الولاية التاريخية الثانية - ومنذ ذلك وهويعمل جاهدا من أجل تكوين الشباب وبث فكرة الثورة في أوساط المواطنين وتنظيم ولايته، فكانت لا تنام له عينو لا يهدأ له بال، يغتنم كلفرصة تتاح له لتسديد الضربات اللاحقة للعدووكان في نشاطه هذا وكأنه يعلم أن حياته في الثورة لا تتعدى 03 أشهر، وبالرغم مـن قصـر المـدة التي عاشها في الكفاح المسلح إلا أنه كان مثالا للقائد المنظم.
وفي 18 جانفي 1955 وبينما كان رفقة مجموعة تتكون من 18 مقاتلا متجها مـن «السفرجلـة» وهي قرية قريبة من بلدية زيغود يوسف إلى بوكركر فوجدوا أن الأرض محاصرة بالعدومن كل جهة، وتبين أن القوات العسكرية المحاصرة قوة كبيرة من حيث العدد والعدة، وبالرغم من كل هذا فقد قرر عدم التراجـع وفي حدود الساعة الثامنـة صبـاحا بـدأت المعركـة، وفي الخامسة مساءا انتهت باستشهاد سبعة مجاهدين، أما حصيلة الجيش الفرنسي فقد كانـت ثقيلـة حـيث وقـتل 80 وجرح 02 وأســـر 01، وكان أول من استشهد من القادة الثوريين.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18181

العدد 18181

الأربعاء 19 فيفري 2020
العدد18180

العدد18180

الثلاثاء 18 فيفري 2020
العدد18179

العدد18179

الإثنين 17 فيفري 2020
العدد18178

العدد18178

الأحد 16 فيفري 2020