وثائق سرية فرنسية تكشف انعكاسات التجارب على البيئة والإنسان

42 ألـف جزائـري استخدمــوا في التجارب النووية منهـم 150 مجاهـد سجين

سهام بوعموشة

أميط اللثام عن الكثير من الحقائق المخفية المتعلقة بهول التفجيرات النووية في صحراء الجزائر التي قامت بها فرنسا سنة 1960، وذلك بعد أن رفع عنها طابع السرية وبينت الوثائق التي كانت مصنفة ضمن الأسرار العسكرية، والتي نشرتها صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية بتاريخ 14 فيفري 2014 أن قوة تجربة “اليربوع الأزرق” التي أجريت في 13 فيفري 1960، امتدت إشعاعاتها في ظرف 13 يوما إلى إفريقيا ومعظم شمالها وصولا إلى السواحل الاسبانية.

وأوضحت تلك الوثائق أيضاً أن إشعاعات التجارب لوثت المياه، مما تسبب في انعكاسات سلبية على سكان جنوب الجزائر وصحراء الساحل، حيث أن المواد المشعة التي قذفتها التفجيرات، مثل «اليود 131» و«السيزيوم 137»، تمثل خطورة شديدة على السكان الذين لا يزالون يستنشقوها، وأيضاً على الحيوانات كالإبل والماعز التي تعاني من تشوهات، وعلى الأرض التي تحول لونها إلى الأسود وباتت جرداء لا تصلح إلا لإنتاج الأمراض.
وفي هذا الصدد، يقول الخبير والناشط الفرنسي برونو باريو، المختص بمتابعة التجارب النووية: «لا يمكن لأحد أن ينكر اليوم أن هذه المواد المشعة الضارة، هي السبب الرئيسي للكثير من الأمراض السرطانية وأمراض القلب والشرايين في المنطقة»، واصفاً سلسلة التفجيرات النووية الفرنسية بتجارب الإبادة، حيث تم استعمال سكان المنطقة كفئران تجارب.
وقد روى باريو في كتابه «ضحايا التفجيرات النووية يتناولون الكلمة»، أن فرنسا، على مدار 11 شهراً من 13 فيفري إلى 27 ديسمبر1960، استخدمت 42 ألف جزائري في تجاربها النووية في الصحراء الجزائرية، بينهم 150 مجاهد من سجناء جيش التحرير.
 وقد وضعتهم في «منطقة الصفر» لحقل التفجيرات، بهدف دراسة المتغيرات الإشعاعية الطارئة عليهم وقياس مدى تأثيرها في أجسادهم، وذكر أن الرئيس الفرنسي آنذاك شارل ديغول سمح لخبراء إسرائيليين بحضور تجربة 13 فيفري التي سمّيت «اليربوع الأزرق» تيمناً باللون الأزرق في علمي فرنسا وإسرائيل. كما أن تم ﺘﺴﺠﻴتسجيل أمطار سوداء  في جنوب البرتغال 16 فيفري 1960، أي بعد ثلاثة أيام من التفجير، وكانت ﺍﻷﻤالأمطار تحمل نشاطا إشعاعيا أكبر ﻨﺸ 29  مرة منﻤﺭﺓ ﻤﻥ المعدل.
وفي هذا الصد، يؤكد مختصون في الفيزياء الطبية أن صحراء الجزائر كانت مسرحا لـ57 تجربة نووية و17 ساخنة و40 باردة، علما أن تجربة اليربوع الأزرق فاقت خمس مرات قنبلة هيروشيما، وقد حذر الباحث الجزائري عمار منصوري المختص في الهندسة النووية في العديد من المناسبات، من تأثير الإشعاعات النووية في صحرائنا سيبقى لآلاف السنين ومن المستحيل التخلص منه. وبالفعل فقد سجل انتشار أمراض العيون وتراجع الولادات والتشوهات الخلقية وكذا عقم الأشجار .
بالإضافة إلى إصابات بأشكال عدة من الأمراض السرطانية، في النخاع العظمي والجلد والدم والغدة الدرقية في مرحلة الطفولة، وإجهاض عدد كبير من النساء، وارتفاع نسبة الولادات المبكرة، وارتفاع نسبة الوفيات عند الولادة، وتساقط الشعر، وزيادة في نسبة الصم والبكم والمتخلفين ذهنياً. كما سجلت الملاحظات الطبية أمراض العجز الكلوي الناجمة عن التعرض للإشعاع النووي.
وكشفت دراسة للدكتور كاظم العبودي، الأستاذ في جامعة وهران غرب الجزائر، تحت عنوان «التجارب النووية الفرنسية وأخطار التلوث الإشعاعي على الصحة والبيئة في المدن القريبة والبعيدة»، أنه تم إحصاء 42 نوعاً من السرطان.
وأوضحت الدراسة أن الإشعاعات النووية تترك انعكاسات خطيرة على الجسم، بتكسير المواد العضوية والخلايا، والتأثير في الجينات الوراثية، ما يسبب التشوهات الخلقية، وهي تصيب الكروموزومات خصوصاً لدى الأطفال والأجنة في الأرحام، وسجلت دراسات عدة جملة من الأمراض المميتة ساهمت في انخفاض الثروة الحيوانية والزراعية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18392

العدد18392

الجمعة 30 أكتوير 2020
العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020