٥٦ سنــــة علـــى استشهـــاد البطـــل

بـن مهيــدي شخصيـة فـــذّة دوّخـت بيجار وسفّـاحي فرنسـا الإستعمارية

 يعدّ الشهيد محمد العربي بن مهيدي أحد الأقطاب الستة المفجّرين للثورة التحريرية، بل يعتبره الكثير من الكتّاب أعظم مفكّري الثورة ومنظّريها، تولّى قيادة الولاية الخامسة مدة قصيرة ثم التحق بالوفد الخارجي بالقاهرة، لكنه ما لبث أن عاد مرة أخرى مفضّلا النضال داخل الوطن

ولد الشهيد العربي بن مهيدي عام ١٩٢٣ بدوار الكواهي بناحية عين مليلة، وهو الابن الثاني في ترتيب الأسرة التي تتكون من ثلاث بنات وولدين، دخل المدرسة الابتدائية الفرنسية بمسقط رأسه وبعد سنة دراسية واحدة انتقل إلى باتنة لمواصلة التعليم الابتدائي، ولما تحصل على الشهادة الابتدائية عاد لأسرته التي انتقلت هي الأخرى إلى مدينة بسكرة، وفيها تابع محمد العربي دراسته وقبل في قسم الإعداد للإلتحاق بمدرسة قسنطينة.
في عام ١٩٣٩ انضم لصفوف الكشافة الإسلامية ''فوج الرجاء'' ببسكرة، وبعد بضعة أشهر أصبح قائد فريق الفتيان، وفي عام ١٩٤٢ انضم لصفوف حزب الشعب بمكان إقامته، حيث كان كثير الاهتمام بالشؤون السياسية والوطنية، وفي ٠٨ ماي ١٩٤٥ كان الشهيد من بين المعتقلين، ثم أفرج عنه بعد ثلاثة أسابيع قضاها في الاستنطاق والتعذيب بمركز الشرطة.
كان بن مهيدي من بين الشباب الأوائل الذين التحقوا بصفوف المنظمة الخاصة سنة ١٩٤٧، حيث ما لبث أن أصبح من أبرز عناصر هذا التنظيم، وفي عام ١٩٤٩ أصبح مسؤول الجناح العسكري بسطيف، وفي نفس الوقت نائبا لرئيس أركان التنظيم السري على مستوى الشرق الجزائري الذي كان يتولاّه يوم ذاك محمد بوضياف.
وفي عام ١٩٥٠، ارتقى إلى منصب مسؤول التنظيم بعد أن تمّ نقل الشهيد محمد بوضياف للعاصمة. بعد حادث مارس ١٩٥٠ اختفى عن الأنظار، وبعد حلّ المنظمة عيّن كمسئول الدائرة الحزبية بوهران إلى غاية ١٩٥٣، وعند تكوين اللجنة الثورية للوحدة والعمل في مارس أصبح الشهيد من بين عناصرها البارزين ثم عضوا في جماعة الـ ٢٢ التاريخية.
لعب بن مهيدي دورا كبيرا في التحضير للثورة المسلحة، وسعى إلى إقناع الجميع بالمشاركة فيها، وقال مقولته الشهيرة: ''ألقوا بالثورة إلى الشارع سيحتضنها الشعب''، وأصبح أول قائد للمنطقة الخامسة (وهران).
كان الشهيد من بين الذين عملوا بجدّ لانعقاد مؤتمر الصومام التاريخي في ٢٠ أوت ١٩٥٦، وكان له دور بارز في صياغة بنوده، عهد إليه بالاشراف وتسيير المنطقة المستقلة ــ الجزائر العاصمة ــ بالإضافة إلى عضوية التنسيق والتنفيذ، حيث قاد معركة الجزائر بداية سنة ١٩٥٦ ونهاية ١٩٥٧، إلى أن اعتقل بتاريخ الـ ٢٣ فيفري ١٩٥٧ خلال عمليات مداهمة للدور المشبوهة.
وقد ساد عملية إلقاء القبض عليه غموض لم يكشف عن حقيقته إلاّ من خلال رسالة بعث بها إلى المرحوم ابن يوسف بن خدة عضو لجنة التنسيق ورئيس الحكومة المؤقتة الثالثة لمجلة أول نوفمبر في عددها الـ ٨٢ لسنة ١٩٨٧ وتمّ نشرها على صفحات هذه المجلة، وفيها يقول بن خدة: ''في شهر فيفري ١٩٥٧ وبعد إضراب الثمانية أيام كانت عمليات القمع أعنف ما تكون، فأصابت بضرباتها القاسية هياكل جبهة التحرير الوطني في العاصمة وتوالت عمليات الاعتقالات بوتيرة متسارعة واكتشفت المخابئ التي يختفي فيها المطاردون من قبل السلطة الاستعمارية الواحدة تلو الأخرى، ولم يكن كريم وابن مهيدي مطمئنين لأماكن اختبائهما طلبا مني إيجاد ملاجئ لهما...''.
ويضيف بن خدة في مقاله: ''فنجحت في نقل كريم بلقاسم ولكن للأسف تمّ اعتقال ابن مهيدي قبل أن أوفّق في نقله، وحسب المعلومات التي تجمّعت لديّ فيما بعد، فإن المضليين كانوا قد اعتقلوا موظّفا من أعضاء جبهة التحرير الوطني كان يعمل بإحدى الوكالات العقارية، فاكتشفوا عنده قائمة بعناوين الشقق الكائنة في الحي الأوروبي والمشتراة لحساب لجنة التنسيق والتنفيذ بأسماء مستعارة، وهذه الأسماء بصفة عامة هي لمناضلين ميسوري الحال من بينهم الأطباء والملاك والتجار''.
وفي هذا السياق، أشار المرحوم إلى أنّ هذا الموظف اعترف تحت تأثير التعذيب بأنّ له اتصالا به، فشرع المظليون يفتشون عنه في عناوين تلك الشقق فوقعوا على الاستيديو الذي كان يقيم فيه ابن مهيدي الذي كان أقل حظا من إخوانه في لجنة التنسيق والتنفيذ الذين نجوا من الاعتقال، حسب ما أفاد به بن خدة باعتباره شاهدا ومشاركا في الأحداث.
ويؤكّد بن خدة في هذا الشأن، حقيقة اعتقال الشهيد بن مهيدي قائلا: ''أنا الوحيد الذي كنت أعرف عنوان الاستديو، فلا أعضاء لجنة التنسيق والتنفيذ ولا أعضاء المنظمة الخاصة الذين كنت أتّصل بهم يعرفون، ولهذا فإن العربي بن مهيدي لم يكن موضوع وشاية أحد''.     
وللإشارة، فقد استشهد ابن مهيدي بعد أسبوع من اعتقاله أي ليلة الثالث إلى الرابع من مارس ١٩٥٧، بعد أن تعرّض لعمليات تعذيب لم يشهدها أحد قبله من طرف زبانية بيجار، بسبب جرأته وشجاعته وصلابة موقفه وتحدّيه لجلاّديه، وقد ترك كلمات خالدة ظلت تشهد عن عظمة الرجل ووطنيته وصموده في وجه جلاديه، وهو الذي قال لبيجار: ''إنّكم تتحدّثون عن فرنسا من دانكرك الى تمنراست وأنّي أتنبّأ لكم بميلاد جزائر من تمنراست الى دانكرك''، وقد شهد له العقيد بيجار بالشجاعة الفائقة وقال عنه: ''لو أنّ عندي عشرة رجال مثله لغزوت العالم''.
رحم اللّه كل الشهداء الذين دافعوا عن هذا الوطن من أجل أن نحيا سعداء في ظل الحرية، ونأمل أن يدرك جيل اليوم ما قدّمه العظماء من تضحيات قلّ نظيرها في العالم .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019
العدد18073

العدد18073

الإثنين 14 أكتوير 2019
العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019