معركة وادي الشوك الكبرى بســوق أهراس

رمـز التلاحــم والتحـدي

سوق أهراس : العيفة سمير

استذكرت سوق أهراس، ذكرى مجيدة من تاريخ الشعب الجزائري التحرري، ذكرى ملحمة وادي الشوك، أو أم المعارك كما يطلق عليها، رمزا من رموز التحدي ضد المستعمر الفرنسي، بقوى متباينة، لكن الإرادة والعزيمة التي تحلى بها مجاهدو الأمس فتح الباب على مصراعيه لمواجهة مصيرية للعدو الفرنسي، وهذا ما مثل سابقة في تاريخ الثورة التحريرية المجيدة وتحديا صارخا للقوى الاستعمارية، ونوعا من إثبات الوجود الجاد بعزيمة صلبة.
تعتبر معركة وادي الشوك بسوق أهراس رمزا للفخر بالنظر إلى ضراوتها والتي دامت أسبوعا كاملا، استخدم فيها العدو الفرنسي مختلف الأسلحة الثقيلة معتمدا على جميع خطوط إمداداته العسكرية آنذاك، مخلفة رقما هائلا في ضحايا العدو الفرنسي بلغ ازيد من 1260 عسكري، بين قتيل وجريح موزعة على مختلف الر تب والمهام، فيما فقد الجزائريون خيرة ابناء هذا الوطن شهداءا تجاوز عددهم حوالي 600 مجاهدا إلى جانب إحصاء خسائر رهيبة في العتاد الحربي الفرنسي آنذاك.
اندلعت معركة وادي الشوك الكبرى في 26 أفريل 1958 في مكان غير بعيد عن منطقة الزعرورية، في مكان يسمى وادي الشوك، المنطقة ذات تضاريس وعرة جبال وغابات واحراش وكهوف يصعب التنقل من خلالها عن طريق العربات، الأمر الذي مهد للفيلق الرابع لجيش التحرير الوطني آنذاك الى التركيز على عبور الخط الرايط بين عين مازر قرب ساقية سيدي يوسف باتجاه قرية جبار عمر، ثم وادي الشوك، الى عين سنور فالمشروحة ثم وادي الشحم على ام الوصول الى الولاية الثانية بمنطقة الدهوارة.
الفيلق كان بصدد تمرير كميات هائلة من الاسلحة والذخيرة، الأمر الذي حسب بعض شهادات المجاهدين انه تلقوا تعليمات صارمة تفيد بعدم الاشتباك مع العدو الفرنسي، إلى غاية مرور الاسحلة والذخيرة القادمة من تونس عبر الخط المكهرب ّموريسّ.
عبور الأسلحة عبر خط موريس والمواجهة مع العدو الفرنسي
وخلال قيام الفيلق الرابع بقيادة الراحل محمد لخضر سيرين، وكتيبتين تابعتين للولاية الثانية وكتيبة أخرى تمثل الولاية الثالثة بتأمين خطوط عبور الأسلحة، اكتشفت قوات الاحتلال الفرنسي ان الثوار تمكنوا من فتح جبهة،قاشتبكت قواته مع احدى الكتائب الثلاثة بجبل بوصالح، ما سمح للقافلة بالعبور والدخول الى ارض الوطن بغرض تمويل الولايات الداخلية بالسلاح والذخائر.
استمرت المعركة لمدة ثمانية ايام شكلت رمزا للتلاحم الوطني الكبير، بقيادة نائب قائد الفيلق الرابع يوسف لطرش، وقد كانت قوات جيش التحرير الوطني المشاركة في المعركة هي: قوات الفيلق الرابع بقيادة المجاهد محمد لخضر سيرين ونوابه، ويوسف لطرش، واحمد درايعية وعبود علي المدعو باباي أما الكتائب المشكلة له فهي: كتييبة بقيادة سالم جوليانو، وكتيبة اخرى بقيادة الملازم الأول الشيخ عيسى ونائبه حركاتي عمر الحامل لنفس الرتبة وكتيبة بقيادة عثمان معنصر كفصيلة اسناد وتموين، مجموع هاته الكتائب متجهة الى داخل التراب الجزائري لإمداد الولايات الداخلية بالسلاح والذخيرة.
حسب بعض الشهادات، فإن عدد القوات الفرنسية التي اشتركت في هاته المعركة تعادل قوات استخدمت في أكبر معارك الحرب العالمية الثانية وتتمثل هاته القوات في الوحدات العسكرية التالية: الفيلقان 09 و14 للمظليين، الفيلقان 08 و28 للمدفعية بعيدة المدى، الفيالق 26،151،152 للمشاة الميكانيكية وفرق اللفيف الأجنبي.
وهذه القوات تعتبر من أشرس واشهر الوحدات القتالية الفرنسية، التي شاركت بضراوة في الحرب العالمية الثانية، اضافة الى سلاح الجو الفرنسي من طائرات الهيليكوبتر وطائرات قاذفة.
ورغم الحصار الكبير الذي طوقت به القوى الفرنسية، إستطاعت بعض كتائب جيش التحرير الوطني من التسلل واختراق الحصار دون علم القوات الفرنسية، لأنه غالبا ما يكون الاستسلام مصير أي قوى تحاصر في نطاق جغرافي ضيق، وهو ما يمثل مدعاة للفخر ولاستبسال المجاهدين امام الالة الاجرامية الفرنسية .
لقد أعادت ذكرى ملحمة وادي الشوك الكبرى، فتح صفحات ناصعة من تاريخ هاته الأمة التحررية المجيدة، فعلى جيل اليوم الاقتباس من هاته البطولات طريقا نحفظ به الوطن، من كل تربص ومن كل أطماع. 

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18054

العدد 18054

الأحد 22 سبتمبر 2019
العدد 18053

العدد 18053

السبت 21 سبتمبر 2019
العدد 18052

العدد 18052

الجمعة 20 سبتمبر 2019
العدد 18051

العدد 18051

الأربعاء 18 سبتمبر 2019