الذّكرى الـ 57 للتّفجيرات النّووية بالصّحراء

شهادات عن جريمة استعمارية بلا متابعات قضائية

س ــ بوعموشة

هي تجارب لأسلحة دمار شامل نووية وكيميائية وصواريخ باليستية، قامت بها فرنسا في عدة مواقع من الصحراء الجزائر أثناء إحتلالها لها من 1957 لما بعد الإستقلال حتى سنة 1966، وما يزال التاريخ شاهدا على هذه الجريمة ضد الإنسانية التي لم يعوض ضحاياها لحد الآن، وأغلبيتهم ماتوا وآخرون مشوهون، دون إغفال الدمار الذي ألحقته هذه التفجيرات بالبيئة والحيوان والتي لا تختفي على آلاف بل ملايين السنيين، مثلما أكده الخبراء في مجال الفيزياء النووية.

استيقظ سكان منطقة رقان الواقعة بالجنوب الغربي الجزائري صباح يوم 13 فيفري 1960 على الساعة السابعة وأربع دقائق على و قع انفجار ضخم و مريع، الذي جعل من سكان الجزائر حقلا للتجارب النووية وتحويل أكثر 42 ألف مواطن من منطقة رقان ومجاهدين، حكم عليهم بالإعدام، إلى فئران تجارب للخبراء الإسرائيليين وجنرالات فرنسا على رأسها الجنرال ديغول، وفي يوم الانفجار الموافق لتاريخ 13 فيفري 1960 أحس السكان بزلزال كبير متبوع بغبار كثيف مع وميض ضوئي يمكن رؤيته من كرزاز (بشار) على بعد 650 كلم من حمودية.
وحسب التقارير التاريخية، فإن الجنرال لافو صرح أن اختيار منطقة رقان لإجراء تجربة القنبلة الذرية وقع في جوان 1957، حيث بدأت الأشغال بها سنة 1958، وفي أقل من ثلاث سنوات وجدت مدينة حقيقية برقان يقطنها 6500 فرنسي و3500 صحراوي، كلهم كانوا يشتغلون ليل نهار لإنجاح إجراء التجربة النووية في الآجال المحددة لها. وحسبه فإن تكاليف أول قنبلة ذرية فرنسية بلغت مليار و260 مليون فرنك فرنسي، تحصلت عليها فرنسا من الأموال الإسرائيلية بعد الاتفاقية المبرمة بين فرنسا وإسرائيل في المجال النووي.
ففي صبيحة هذا اليوم المشهود، تمت عملية التفجير تحت اسم “اليربوع الأزرق”، تيمّنا بلون الكيان الصهيوني وأول لون من العلم الفرنسي، هذا التفجير الذي سجل بالصوت والصورة بعد الكلمة التي ألقاها ديغول في نقطة التفجير بحموديا (65 كلم عن رقان المدينة)، قبل التفجير بساعة واحدة فقط، وتم نقل الشريط مباشرة من رقان إلى باريس، ليعرض في النشرة الإخبارية المتلفزة على الساعة الثامنة من نفس اليوم، وبذلك سجلت فرنسا دخولها المدوي إلى نادي القوى النووية، مخلفة وراءها بالحمودية نفايات نووية ملقاة فوق الأرض التي لا زالت بعد نصف قرن تخلف ضحايا لها.

قوّتها ضعف قنبلة هيروشيما

نجحت فرنسا وإسرائيل في تجاربهما النووية المشتركة، وهما تدركان حق الإدراك أن سكان هذه المنطقة سيعانون لفترة تزيد عن 4500 سنة من وقع إشعاعات نووية، لا تفرق بين نبات وحيوان وإنسان أو حجر ارتكبت فرنسا جريمتها الشنعاء مع سبق الإصرار، ذلك أنها كانت تسعى للالتحاق بالنادي النووي آنذاك بغية إظهار عظمتها للعالم مع مد الكيان الصهيوني بالتسلح النووي سرا بأي ثمن. ويؤكد الخبراء أن هذه القنبلة هي أول قنبلة نووية سطحية بقوة ثلاثة أضعاف قنبلة هيروشيما باليابان عام 1945.
لتليها قنبلة “اليربوع الأبيض” ثم “اليربوع الأحمر” حسب ترتيب الألوان الثلاثة للعلم الفرنسي لتختتم التجارب الاستعمارية النووية بمنطقة حموديا رقان بالقنبلة الرابعة والأخيرة التي سميت “باليربوع الأخضر”، وهذا في 25 أفريل 1961، لتنفتح شهية النظام الديغولي من أجل التنويع في التجارب النووية في العديد من مناطق الصحراء الجزائرية، لتصل قوة تفجيراتها إلى 127 كيلو طن من خلال التجربة الباطنية التي أطلق عليها اسم “مو” بمنطقة “إينكر” بالهقار. وتجدر الإشارة، إلى أنّ إجمالي التفجيرات بالصّحراء الجزائرية بلغ 117 تفجير نووي بمختلف المقاييس.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018