من أقوال شيخ المؤرّخين أبو القاسم سعد الله الخالدة

«.....وبدل اهتمام الجزائري بما في وطنه من وحدة وتنوّع ومن ثورة وقوة، أخذ يعتم بعرشه وعشيرته وقريته ومدينته، ظانّا أن ذلك هو مجاله وفلكه وأن أهله هم قبيلته وليس مواطنيه في القطر الجزائري كله، هذه المحلية الضيقة نتج عنها جهل وتجاهل للآخرين والتقوقع الداني والاعتزاز بماضي عائلي، أو قبلي لا قيمة له في ميزان الأمجاد والبطولات والحضارات».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18161

العدد18161

الإثنين 27 جانفي 2020
العدد18160

العدد18160

الأحد 26 جانفي 2020
العدد18159

العدد18159

السبت 25 جانفي 2020
العدد18158

العدد18158

الجمعة 24 جانفي 2020