مدرسة الوطنية الأولى وحصن منيع للهوية الجزائرية

الزّوايا ... دور أساسي في مقاومة الاستعمار الفرنسي

قراءة: سهام بوعموشة

الباحثة سعاد الحداد: حافظت على الشخصية الوطنية عبر العصور

سلّطت الأستاذة سعاد الحداد باحثة بمركز الدراسات والبحث في الحركة الوطنية وثورة أول نوفمبر 1954، الضوء على دور الزوايا في المقاومة إبان الاحتلال الفرنسي، مركزة على الجانب التعليمي والديني والسياسي والعسكري.
وذكرت الأستاذة أن الزوايا تعتبر الركائز المتينة في مقاومة المستعمر، الذي سعى لطمس المقومات الأساسية للشخصية الجزائرية.
أكّدت الباحثة الحداد في مقال لها بعدد 26 لمجلة «المصادر»، أنّ الزاوية كانت أهم محصن تعليمي في الجزائر وفي المغرب العربي عموما، نظرا لدورها الفعال على مستويات عدة. وعلى الرغم من الشهرة التي اتسمت بها وتعدّت حدود نطاقها الجغرافي إلا أنها لم تحظ بالنصيب الوافر من الاهتمام، من أجل إماطة اللثام عنها وتسليط الضوء على الجانب المظلم الذي يشوبها، والذي ربما قد يقلّل من شأنها في الدور الذي لعبته قديما والتي يجب أن تلعبه حديثا، من أجل ترسيخ الثوابت الوطنية والدينية في المجتمع.
 وأضافت أنّ الزوايا أدّت رسالتها في تعليم أبناء الوطن، وموازاة مع ذلك كانت بمثابة الجمعية الخيرية بالمفهوم المعاصر، من خلال التكفل بالفقراء والغرباء والمساكين وإطعامهم، كما قامت بدور المحاكم تتم فيها عقود الزواج والطلاق، وكان حرص الناس شديدا على عدم اللجوء إلى السلطات الحاكمة إلا في الظروف القاهرة لفض المشاكل والنزاعات، كما كانت مركزا لدفع المواطنين للارتماء في أحضان الثورة وحمل السلاح دفاعا عن الأرض، الشرف والإسلام.
لكن بعد إخماد ثورة المقراني والحداد 1871 وبسط المستعمر نفوذه على أرض الوطن، لم تعد مستقرة على حال معينة نظرا لضرب الحصار عليها، بهدف إضعاف مردودها الثقافي والديني لاقتناع المستعمر الفرنسي بأن تركها بدون مراقبة يشكل خطرا على سياسته الاستعمارية، واستطاعت الزوايا رغم كل وسائل القمع أن تحافظ على الإسلام واللغة العربية، والشخصية الجزائرية بكل خصائصها وتتصدى للمستعمر.
وقد قدّمت الأستاذة في مقالها تعريفا دقيقا للزاوية، مشيرة إلى أنّ الجزائر قبل الاحتلال الفرنسي كانت تعج بالزوايا، في المدن والأرياف وفي الجبال والصحاري عاش معظم المتصوفة يبثون العقيدة ويلقنون أتباعهم الأذكار، ومبادئ الدين مبتعدين عن صخب الحياة الدنيا مؤثرين العزلة والعبادة، بحيث أسس لهم مركز يستقبل فيه الزوار والغرباء والأتباع ويعلم فيه الطلبة.
 ويتبرّع الناس لهذا المركز ويصبح اسم المتصوف «المرابط»، فإذا مات يدفن في الزاوية ويصير الضريح علامة على الزاوية ويرث الأبناء والأحفاد مكانته، وقد كان انتشار الزوايا واسعا لدرجة أن كل مدينة كبيرة كانت أو صغيرة لا تخلو من زاوية.
تعرضت الزّوايا للهدم والتّحويل عن مهمّتها إبان الاحتلال
أبرزت في هذا الصدد وجود العديد من الزوايا بمدينة الجزائر، فبالإضافة إلى زاوية وضريح عبد الرحمان الثعالبي، هنالك زاوية الولي داده وزاوية عبد القادر الجيلاني، زاوية سيدي محمد الشريف، زاوية سيدي أحمد بن عبد الله الجزائري صاحب المنظومة الجزائرية، سيدي الجودي، سيدي جمعة، سيدي الكتاني، سيدي السعدي، وسيدي الفاسي...إلخ. كما يوجد في مدينة قسنطينة ونواحيها عدد كبير من الزوايا، كزوايا سيدي الكتاني، سيدي المناطقي، سيدي عبد المؤمن، سيدي مسيد، سيدي مخلوف، سيدي راشد وغيرهم.
 ونفس الأمر بالنسبة لمدينة تلمسان، أين نجد  زاوية سيدي بومدين، محمد السنوسي، أحمد الغماري، ضريح سيدي الحلوي الأندلسي، عين الحوت، سيدي الذيب وغيرها، وتعد منطقة القبائل من أغنى مناطق الجزائر بالزوايا وقد تصل إلى خمسين زاوية، أهمها في ميدان التعليم ونشر الوعي الديني بين السكان منها زاوية تيزي راشد الذائعة الصيت، زاوية الشيخ محمد التواتي ببجاية، زاوية الأزهري بأيت إسماعيل، زاوية بن علي الشريف بأقبو وغيرها.
وفي هذا الشأن، قالت الباحثة أنّ الإحصائيات أثبتت أن عدد الزوايا والأضرحة كان يفوق عدد المساجد والمدارس، فقد كان بتلمسان وضواحيها أكثر من ثلاثين زاوية في أواخر العهد العثماني وفي عهد صالح باي بـ 13 زاوية بقسنطينة، وبلاد القبائل أعدادا لا باس بها من الزوايا وبمدينة الجزائر وجدت 32 قبة أو ضريح و12 زاوية، وذكر مصدر آخر أن بها 19 زاوية.
وحسب الأستاذة الحداد، فإن الزوايا اعتمدت في التموين على التبرعات التي يقدّمها المحسنون من الأغنياء في شكل نقود وبضائع ومواد غذائية، الأوقاف المتمثلة في الأراضي الزراعية، حقول الأشجار المثمرة والغلال والحيوانات والمحلات التجارية والحمامات المعدنية في الأرياف، والتي تدر عليها بالأموال اللازمة لاحتياجاتها المختلفة، كالتغذية والإنارة والتنظيف والتبييض والتأثيث والصيانة والإنفاق على الطلبة، وتغطية أجور المشايخ العاملين بها. ومصدر آخر وهو أموال الزيارات والوعدات التي يقدمها الزوار، على شكل نقود وبضائع ومواد غذائية متنوعة وألبسة.
وبعد الاحتلال تعرّضت الزوايا إلى الهدم والإهمال والتحويل عن مهمتها، واغتصبت السلطات الفرنسية أوقافها، وبذلك حرمت الموظفين والعلماء والفقراء من حقوقهم المشروعة التي نصت عليها الأوقاف، بحيث تفطّنت الإدارة الاستعمارية إلى مدى أهمية الدور الذي تلعبه الزوايا في التأثير على عقلية أتباعها، وتحققت من كون معظم الثورات يقودها مرابطون وأن وجود هذه الزوايا سيظل مهددا ما لم تتخلّص من خطر المؤسسات الدينية، وضيقت مجال نشاطها وأنشأت مدارس فرنسية لسحب التلاميذ منها.
 عندئذ أبدت الحكومة الفرنسية اهتماما بالطرق الصوفية، وكلّفت عددا من الأخصائيين الفرنسيين بدراسة كل ما يتعلق بالجمعيات الدينية من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بغرض معرفة كيفية القضاء على هذه الجمعيات .
وفي هذا الإطار، أعطت السلطات الفرنسية الأمر بعمليات التجسس على كل نشاطات الزوايا وكل حركات الجهاد التي يمكن أن تقوم بها طريقة من الطرق الصوفية، وحتى يتسنى لها تحقيق ذلك لجأت الإدارة الاستعمارية إلى توظيف بعض الشيوخ الذين رضوا بالتعامل معها، فجعلتهم يستفيدون من الخدمات الاجتماعية والألقاب والأوسمة الشرفية ومكّنتهم من المشاركة في الحياة السياسية، وأمضت معهم اتفاقات مشتركة اعترفت لهم بموجبها بالسلطة الروحية والمعنوية وأمدتهم بالمال والأراضي مقابل الالتزام والمحافظة على النظام والأمن، وشجعت الدروشة والدجل بدل التعليم.
وقد تمكّنت فرنسا من خلال هذه الإجراءات من إضعاف العديد من الزوايا، إلا أن الأمر لم ينطل على زوايا أخرى ظلت مثالا للمقاومة والجهاد بالرغم من الضغوط التي مورست عليها، وبالرغم من الخلافات التي كانت قائمة بين بعض فروعها، بسبب تعامل بعض الشيوخ مع سلطات الاحتلال أو بسبب رغبة البعض منهم في توسيع مناطق نفوذهم إلى جهات بعيدة أخرى، وفي كلتا الحالتين كانت الحكومة الفرنسية تراقب الوضع، وكثيرا ما كانت تقدم العون للفريق الذي كانت ترى أنه يخدم مصلحتها في المنطقة.
2000 زاوية وكتاتيب موزّعة عبر القطر  الوطني سنة  1871
قالت الباحثة إنّ الخلافات التي كانت بين بعض الشيوخ لم تقلل من الدور الذي لعبته مختلف الزوايا التي أعلنت الجهاد وأذكت شعلة المقاومة الجزائرية، وبذلت أقصى جهودها في مقاومة الجهل والأمية، مبرزة الدور التعليمي والديني لهذه الزوايا في تحصين الأجيال من التغريب، بحيث أنها كانت ملتقى لنشر تعاليم الدين الإسلامي الحنيف من جهة، ومعاهد لتعليم الشباب وتنوير العامة من جهة أخرى، بحيث فتحت أبوابها للصغار ليتلقوا دروسا حول مواد دينية وغيرها في المدن والأرياف، وساهمت في تكوين الأجيال الصاعدة وتحضير الشباب قصد إرسال أحسنهم لإتمام الدراسة في تونس أو المغرب الأقصى.
أصدرت الإدارة الاستعمارية قرارات قضائية لضرب المجال التعليمي، كقرار الجنرال «دوبرمون» في 8 سبتمبر 1830 الرامي إلى وضع الاستعمار يده على الأوقاف الإسلامية، ثم صدر قرار مكمل للأول من طرف قادة الاحتلال في 7 ديسمبر 1830 ينص على حق التصرف في الأملاك الدينية بالتأجير والكراء، وتجلت الروح الصليبية فيما قاله شارل العاشر في 2 مارس 1830، حين كان يتأهّب لضرب الجزائر: «إنّ العمل الذي يقوم به لترضية شرف فرنسا سيكون..لفائدة المسيحية»، كما تجلّت في مواقف عدة لمسؤولين سياسيين وعسكريين آخرين.
قدر عدد الكتاتيب والزوايا سنة 1871 بـ 2000 موزعة على كامل القطر الجزائري، وقامت بتعليم 28 ألف تلميذ تقريبا، بحيث كانت العديد من الزوايا بمثابة مخازن ودواوين للكتب والمخطوطات في مختلف الفنون والعلوم، علما أن معظم هذه المكتبات من تراث قد تسرب إلى البلدان الأوروبية وتعرض جزء هام مما تبقى إلى الضياع خلال مرحلة المقاومة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018
العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018