من أبرز قلاع الثّورة القاعدة الشّرقية للثّورة التّحريرية

تضاريس وعرة وجبال الملجأ الآمن للثوار وقاعدة إمداد خلفية

سوق أهراس: صحراوي ــ ح

القاعدة الشّرقية هي الرّقعة الجغرافية التي تقع بالشمال الشرقي للوطن، حيث يحدّها من الشمال البحر المتوسط بدءاً من عين باب البحر شمال شرق مدينة القالة حتى عنابة، ومن الجنوب والجنوب الشـرقي مدينة تبسة وسدراته، ومن الشّمال والشمال الغربي مدينة قالمة وعنابة، ومن الشرق الحدود التونسية.
 هذه المنطقة ذات الأهمية الإستراتيجية المتميزة بكتل من التّضاريس، جبال وعرة وغابات كثيفة شاسعة يبلغ ارتفاع بعضها 1400 م، مكوّنة من جبال المسيد، جبال القالة، كاف الشهبة، الغرة، العيون، الحمراء، بوعباد، الدير، أولاد مسعود، الكرسي، بني صالح، أولاد بالشيح، أولاد ضياء، أولاد مومن، علاهم، جبل سيدي أحمد، ويلان، النبايل، أولاد بوغانم، بوسسو.
 وتوجد بمنطقة القاعدة الشرقية كهوف ومغارات عديدة حصينة، اتّخذها المجاهدون كمراكز ومخابئ لتخزين الأسلحة والذّخيرة، والمؤن وأماكن لمعالجة الجرحى والمرضى بعيدا عن أنظـار العدو، وتغطّي هذه المنطقـة أشجـار عالية كالزان والفلين والصنوبر، كما تتخلّلها أحراش وغابات متشابكة تحجب أنظـار العدو منها الضرو،الهذبان، بوحداد، الكشريد، الريحان، القندول.
بالمقابل يغطّيها بساط دائم الخضرة وتعلوها هضاب وتلال، تنفجر منها ينابيع حارة وباردة، وتجري بها أودية وشعاب كوادي مجردة، ملاق، سيبوس، بوناموسة، الوادي الكبير،وواد بوقوس.
 هذا الموقع الطّبيعي المتميّز أكسب السكان طبيعة المتمرّدين عن الدخلاء والغزاة، ممّا أهّل المنطقة لأن تكون بوّابة وجسر عبور إلى داخل الوطن وخارجه. وتتوسّط بعض جهات القاعدة الشرقية سهول ساحلية وداخلية، ويتميز قسمها الشمالي ببحيرة طنقة، العصافير، السبعة، المالحة.
 تبرز الأهمية الإستراتيجيـة لهذه التضاريس في وعـورة مسالكها، وصعوبة طرقهـا ممّا ساعد الثورة على التمركز فيها بقوة والتحرك بسهولة في كل الإتجاهات، وبالتالي تمكّنت القاعدة الشرقية من التطور بعد سيطـرة جيش التحرير الوطني على الوضع العسكري بتنظيم صفوفه وتعبئة طاقاته البشريـة والمادية لمواجهة العدو، خاصة بعد التحاق الكثير من المجندين في صفوف العدوبجيش التحرير بعد تدمير مراكز العدو كعملية البطيحـة بقيادة عبد الرحمان بن سالم.
زيادة على إلتحاق بعض الضباط الذين كانوا في صفوف العدو بالثورة، بطرق مختلفة قادمين من الخارج منهم: شابو عبد القادر، خالد نزار، بوتلة، سليم سعدي وغيرهم، ممّا أكسب القاعـدة الشرقية مكانة استراتيجية، حيث حملتها الثورة مهاما ووظائف عظيمة، فكانت في الموعد لتسجيل صفحـات خالدة في تاريـخ وطننا المجيد، ولا ننسى دورها الفعّـال في عمليات التخريب خاصة خط شال وموريس الرهيبين بالأنابيب المشحونة في نطاق العمل اليومي للمجاهديـن لتكبيد العدو خسائـر في الأرواح والعتاد.
إضافة إلى المهام التي تقوم بها كبقية الولايات الأخرى في الكفاح المسلح، فقد أسند لها القيام بوظائف أساسية أهمها: تزويد الولايات الثانية والثالثة والرابعة بالعتاد الحربي والذخيرة، وضمان أمن عبور القوافل وتموينها. إلى جانب تبليغ تعليمات وأوامر القيادة العامة إلى الولايات والعكس صحيح والقيام بالعمليات العسكرية (معارك،هجومات، إشتباكات، كمائن، أعمال تخريبية وفدائية وزرع ألغام مضادة للدبابات)، ممّا اضطر العدو إلى إخلاء بعض مراكزه.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018