الكشافة الإسلامية الجزائرية

مدرسة لتلقين الشبان الأفكار الوطنية ومبادئ الإسلام واللّغة

سهام بوعموشة

تعد الكشافة الإسلامية الجزائرية، من بين الوسائل التي استغلها قادة الحركة الوطنية لتربية وتوعية وتثقيف جيل متشبع بالفكر الاستقلالي، ووجدت الثورة التحريرية في الكشفيين عناصر واعية مدربة قادرة على حمل السلاح لمحاربة الاستعمار الفرنسي، فقد ساهمت هذه الحركة في إعداد رجال أبطال دفعوا النفس والنفيس من أجل تحرير الوطن واسترجاع سيادته التي اغتصبت سنة 1830.
ظهرت الكشافة في الجزائر بعد الحرب العالمية الأولى، على يد الفرنسيين الذين كان هدفهم تربية أبنائهم، وكانت صورة للكشافة المتواجدة بفرنسا رغم انخراط بعض الشبّان الجزائريين في صفوفها لإعجابهم بالنظام والانضباط الكشفي والزي الموّحد.
لكن الاحتفالات بالذكرى المئوية للاحتلال، وما رافقها من استعراضات استفزازية شاركت فيها الكشافة، دفع بالجزائريين إلى الانسحاب من صفوفها والاتجاه نحو تأسيس كشافة إسلامية جزائرية.
تعود أصول الكشافة الإسلامية الجزائرية إلى سنوات الثلاثينيات، حين تأسّس فوجا كشفيا بمدينة مليانة تحت اسم: فوج ابن خلدون على يد صادق الغول، وبعدها بقليل تأسس فوج ثاني بالعاصمة من طرف محمد بوراس تحت اسم فوج الفلاح سنة 1935، وحصل على الاعتماد الرسمي في جوان 1936، ثم توّسعت الأفواج الكشفية إلى باقي المدن الجزائرية، فظهر فوج الرجاء وفوج الصباح بقسنطينة (1936)، وفوج الفلاح بمستغانم (1936)، وفوج الإقبال بالبليدة (1936)، وفوج القطب بالعاصمة (1937) وفوج الحياة بسطيف (1938) وفوج الهلال بتيزي وزو (1938)، وفوج الرجاء بباتنة (1938) وفوج النجوم بقالمة (1938).
أمام تزايد الأفواج الكشفية، فكّر الشهيد محمد بوراس في تأسيس جامعة الكشافة الإسلامية الجزائرية والتي حظيت بموافقة حكومة الجبهة الشعبية، وعقد مؤتمر التأسيس بالحراش تحت الرئاسة الشرفية للشيخ عبد الحميد بن باديس وكان شعاره «الإسلام ديننا والعربية لغتنا والجزائر وطننا».
اتسعت نشاطات الحركة الكشفية، وانتشرت الأفواج في ربوع المدن الجزائرية واكتسب حركة شعبية كبيرة في أوساط المواطنين، خاصة بعدما حظيت برعاية علماء الإصلاح بإشرافهم على التجمعات الكشفية، في مختلف المدن الجزائرية، ابن باديس في قسنطينة والطيب العقبي في العاصمة، والبشير الإبراهيمي في تلمسان. وتحوّلت إلى مدرسة حقيقية لتلقين الشبان الأفكار الوطنية، ومبادئ الإسلام واللّغة العربية، والتشبع بالفكر الاستقلالي من خلال المخيمات الكشفية، وعرض المسرحيات المعبّرة عن واقع الجزائريين المزري تحت نير الاحتلال، وترديد الأناشيد الوطنية، وبث روح الانتماء القومي في صفوف الشبان هذا النشاط المكثف للكشافة الإسلامية الجزائرية، جعلها عرضة لمضايقات السلطات الفرنسية التي عملت كل ما في وسعها لعرقلة نشاطاتها، ولعل أفضل مثال على هذا إعدام محمد بوراس بتاريخ 27 ماي 1941 بتهمة واهية «الجوسسة لصالح النازية» ورغم العراقيل واصل الكشفيون مهامهم الوطنية بـ :
-  توزيع منشورات الأحزاب الوطنية، مثل منشورات «حزب الشعب» ومنشورات «حركة أحباب البيان».
-  عقد الاجتماعات التكوينية في بيوت المناضلين.
-  المشاركة في المظاهرات وأبرزها مشاركة الكشافة في مظاهرات 08 ماي 1945، وأوّل من استشهد الكشاف بوزيد شعال حامل الراية الوطنية.
-  إستخدام مقرات الكشافة كملاجئ للمناضلين المطاردين من طرف الشرطة الفرنسية.

الوحدات الصّحية لجيش التحرير الوطني تدّعمت بخيرة العناصر الكشفية

شكّلت الكشافة الإسلامية الجزائرية، رصيدا هائلا من الرجال المستعدين للقيام بالعمل المسلح، إذّ تسابقت العناصر الكشفية إلى الالتحاق بالمجاهدين عند اندلاع الثورة التحريرية، وأعلنت على حل نفسها استجابة لنداء جبهة التحرير الوطني فتدعم جيش التحرير الوطني، بكفاءات شبانية مدربة تتمتع بروح انضباط عالية وإخلاص للوطن، ووجدت الثورة التحريرية في الكشفيين عناصر واعية مدربة على العمل والنظام، ومستعدة للتضحية من أجل الوطن بقناعة تامة.
ساهم قادة الأفواج الكشفية في تدريب جنود جيش التحرير الوطني، كما استفادت الوحدات الصحية لجيش التحرير الوطني بخيرة العناصر الكشفية في مجال التمريض والإسعافات، ومن أبرز القادة الكشفيين الذين شغلوا مناصب قيادية في الثورة، ولم يقتصر دور الكشافة أثناء الثورة على الداخل، بل تعدّاه إلى خارج الوطن، أين تشكلت فرق كشفية جزائرية في كل من تونس والمغرب وشاركت باسم الجزائر في عدة نشاطات كشفية في الرباط، وتونس، و ألمانيا، والصين، بحيث وجدت الثورة الجزائرية رصيدا من الرجال في صفوف الكشافة كان لهم شرف الاستشهاد من أجل حرية الجزائر.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018