تحتضنه الجامعة الصّيفية القرآنية بتيسمسيلت

معرض متنوّع حول أعلام الجزائر في صدارتهم العلاّمة الونشريسي

 مفكّرون وفقهاء تركوا بصماتهم في التّاريخ الوطني

  يتواصل منذ أمس بفرع المركز الثقافي الإسلامي لتيسمسيلت معرض حول أعلام الجزائر في إطار الجامعة الصيفية القرآنية الثانية، بتسليط الضوء على أعلام الجزائر ودورهم في النهضة.
يشمل المعرض المنظم بمبادرة من فرع المركز المذكور عرضا لمجموعة من الملصقات، تتناول المسيرة العلمية والفكرية والفقهية لأعلام وفقهاء الجزائر في العصرين الوسيط والحديث، مع إبراز إصداراتهم وإنتاجاتهم الفكرية منهم العلامة أحمد بن يحيى الونشريسي والشيخين عبد الحميد بن باديس والبشير الإبراهيمي وأبو القاسم سعد الله.
وتمّ تخصيص ضمن هذه التظاهرة التي تدوم أسبوعا، جناحا لعرض مجموعة من الكتب الدينية والفكرية والتربوية والعلمية التي تضمّها مكتبة فرع المركز الثقافي الإسلامي.
وتتواصل فعاليات الطبعة الثانية للجامعة الصيفية القرآنية بإقامة ورشة للتعليم القرآني بالأحكام والتحصيل العلمي لفائدة الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 إلى 14 سنة، وذلك تحت إشراف معلمين متطوعين، فضلا على إطلاق مسابقات حول أحسن مقرئ صغير وأحسن مقرئ شاب وأحسن أنشودة دينية، إلى جانب تقديم محاضرات حول «فضل حفظ كتاب الله» و»أبرز مفسري القرآن الكريم» و»مدارس التعليم القرآني بتيسمسيلت».
وينتظر أن تختتم هذه التظاهرة المنظمة بمبادرة من فرع ذات المركز بإقامة حفل لفائدة الأطفال المنخرطين بذات المؤسسة الثقافية، والذي ستقدم خلاله أناشيد وابتهالات دينية وعرض مسرحي تثقيفي حول طاعة الوالدين، إلى جانب عرض فيلم وثائقي قصير حول الأنشطة التي يوفّرها ذات الفرع لمنخرطيه وزوّاره.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18261

العدد18261

الإثنين 25 ماي 2020
العدد18260

العدد18260

الجمعة 22 ماي 2020
العدد18259

العدد18259

الأربعاء 20 ماي 2020
العدد18258

العدد18258

الثلاثاء 19 ماي 2020