«الشعب» ترصد المهرجان الوطني لأدب وسينما المرأة بسعيدة

تتويج فيلم «عرفان» للمخرج سليم حمدي بجائزة أحسن جمهور

سعيدة: ج. علي

 نجوم الفن السابع يشيدون بالعروض، وورشات التكوين
 تشديد على مرافقة الشباب في التأسيس لحركة سينمائية بديلة


أكد زوبير بشارف، الناطق الرسمي للمهرجان الوطني، بقاعة السينما «دنيا زاد» لأدب وسينما المرأة في طبعته الثالثة لـ»الشعب»، أهمية التظاهرة في تحريك الساحة الثقافية المحلية ونجاحها ما يترجم التجاوب الكبير معها من جمهور متعطش ومتابعته الأمسيات الخمس.
قال زوبير، ان التظاهرة تركت بصماتها في الساحة الثقافية الفنية، مذكرا بأنها عرفت مشاركة قوية لنجوم وفنانين عالميين صنعوا الحدث بولاية تمتاز بثرائها التاريخي والسياحي. وأضاف الناطق الرسمي، موجها ندائه للسلطات المحلية من أجل  أن تولي بعض الأهمية في ظل وجود طاقة شبانية متكونة سواء من الناحية الأكاديمية والتقنية وتنتظر المرافقة بغية تأسيس سينما ثورية حداثية بمعطيات جديدة وبمفهوم فكري بديل.
جاء تصريح زوبير، عقب اختتام «المهرجان الوطني لأدب وسينما المرأة «، مرافعا لـ «ترافلينغ الكلمة ونون المحبة» بحضور سلطات سعيدة وضيوف المهرجان على تكريم مجموعة من المخرجين وأدباء وشعراء من بينهم الشاعرة زينب لعرج ، الناقد السينمائي محمد بن صالح والمخرجة نورة حمدي، فيما تم غياب الروائي امين زواي وربيعة جلطي بعد ان اعتذر في آخر لحظة عن حضورهما، مفضلين المشاركة في مهرجان مراكش المغربية، ما تأسف له الجمهور الذي كان ينتظر مشاركته هذه التظاهرة الثقافية بسعيدة.
 كما تم تكريم 20 شابا شاركوا في الدورة التكوينية في التقاط الصوت على مدار اربعة ايام والتي اشرف عليها المخرج السينمائي الشاب الواعد سليم حمدي. واهم ما ميز هذه التظاهرة الثقافية، تتويج فيلم «عرفان» للمخرج السينمائي سليم حمدي بجائزة الجمهور لأحسن عرض من بين الافلام 11 المشاركة في المهرجان.
الطبعة الثالثة التي دامت خمسة أيام، اعتبرت في نظر الحضور ناجحة الى حد كبير من الناحية التنظيمية ومحتوى البرنامج المسطر الذي ضم عديد المحاور وأعمال فنية تتطرق إلى قضايا المرأة وتحدياتها .
تميزت التظاهرة كذلك بعرض أفلام لمخرجين في عالم السينما المعروفين على الساحة السينمائية داخل وخارج الوطن، وكذا مشاركة عديد الضيوف البارزين في مجال الأدب والرواية والشعر، منهم ياسمينة خضرة الذي صرح انه فضّل الحضور للمشاركة في المهرجان الوطني لأدب وسينما المرأة بسعيدة، بدلا من تنقله خارجا للمشاركة في مهرجان مراكش.
كما عرفت التظاهرة الثقافية موائد مستديرة بما في ذلك ورشة تكوينية حول الصوت ومعارض متنوعة، احتضنتها قاعة سينما «دنيا زاد» و دار الثقافة «مصطفى خالف»، كما تم العرض العالمي الاول لفيلم «الجنية» للمخرج بهلول عبد الكريم، ابن سعيدة، اضافة الى عرض فيلم «حتى نهاية الوقت» لياسمين شويخ.
«السعداء» لصوفيا جمعا وفيلم «عرفان» لسليم حمدي المتوّج بجائزة الجمهور لأحسن عرض سينمائي وأفلام اخرى منها «نهر لندن»..و «شرطي بيلفيل»، لرشيد بوشارب.
وكل هذه الافلام وجدت الاهتمام من ضيوف لهم وزنهم وبصمتهم في الفن السابع الجزائري منهم احمد بجاوي وحسان كشاش ومليكة بلباي.
اتفاقية تسيير واستغلال قاعة سينما «دنيازاد»
على هامش التظاهرة، تم توقيع اتفاقية بين مديرية الثقافة لولاية سعيدة والديوان الوطني للثقافة والإعلام تقضي بتسيير واستغلال قاعة سينما «دنيا زاد» ، لعرض الافلام الوطنية والعالمية. أكد المدير العام للديوان الوطني للثقافة والإعلام، مراد وضاحي، خلال إشرافه على توقيع ذات الاتفاقية انها تسمح للجمهور بمشاهدة أحدث الافلام الجزائرية والأمريكية الأوروبية.  كما تضمن الاتفاقية التي تشرف على تسييرها مديرية الثقافة المحلية، على احتضان القاعة السينمائية لنشاطات ثقافية أخرى على غرار الحفلات الموسيقية والورشات المسرحية وأنشطة ترفيهية للاطفال.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18072

العدد18072

الأحد 13 أكتوير 2019
العدد18071

العدد18071

السبت 12 أكتوير 2019
العدد18070

العدد18070

الجمعة 11 أكتوير 2019
العدد18069

العدد18069

الأربعاء 09 أكتوير 2019