بونة تتحدّث عن فاجعة رحيل الملاك الأبيض

حمدي بناني رمز شامخ في سماء المالوف

عنابة: هدى بوعطيح

ما تزال أجواء الحزن تخيم على بونة التي فقدت واحدا من أبنائها البررة، كما أن الفاجعة  ما تزال مرتسمة على وجوه الكثير من أبنائها الذين استيقظوا على الرحيل المفاجئ لأحد أعمدة الموسيقى في الجزائر والعالم العربي وشيخ المالوف الفنان حمدي بناني..

بناني محمد الشريف أو حمدي بناني، الابن الوفي لبلده الجزائر أولا، ولبونة مسقط رأسه ثانيا، الفنان الذي ظل متشبثا بأصوله ولم تغره لا الماديات ولا بلاد العم سام، الفنان الذي أغرته مسارح وقاعات الجزائر فظل وفيا لها ولجمهورها الذي أطربه بأجمل وأرقى الأغاني إلى أن وافته المنية.
لا حديث اليوم بأغلب شوارع بونة سوى عن رحيل عملاق أغنية المالوف، والملاك الأبيض حمدي بناني، الرجل الهادئ، الأنيق، وصاحب الابتسامة الدائمة، الفنان المتواضع الذي كرّس وقت فراغه لجمهوره، ففي عنابة إن كنت تسير بأحد شوارعها ورأيت تجمهرا مع فنان، فذاك حمدي بناني الذي لم يكن يفوّت فرصة لقائه بجمهوره أينما كان، ولا مانع لديه إن أطربهم بمقاطع من أغانيه الخالدة.
هذا هو الفنان حمدي بناني الذي تمكن ببساطته وحبه لأبناء وطنه استمالة قلوب الملايين من الجزائريين، الذين ما يزالون تحت الصدمة لفقدانهم هرما من أهرام الفن الجزائري، وبأن الجزائر قاطبة فقدت رمزا شامخا في سماء الأغنية الجزائرية الأصيلة، مفخرة بونة الذي أوصل الفن الجزائري الراقي إلى العالمية.

أخرج المالوف من المحلية إلى العالمية

أبناء بونة ومثقفوها وفنانوها يبكون رحيل هذا الفنان وما يزالون ينعون فقدانه، وتأبى كلماتهم أن تتوقف عن الحديث عن خصاله ومآثره، وعن حضوره المتميز لا سيما في المحافل الدولية، حيث أحسن تمثيل بلده والارتقاء بثقافتها، ويجمع بين العصرنة والأصالة، لينال بذلك احترام وود الجمهور ويصبح سفير أغنية المالوف والفن الأندلسي.
ويعود رشيد سعيدي مدير دار الثقافة بعنابة، في كلمة لـ»الشعب»، للحديث عن أيقونة بونة قائلا: «الفنان بناني محمد الشريف المدعو حمدي بناني من مواليد عنابة في 1 جانفي 1943، من عائلة فنية، بدأ مشواره الفني أواخر الخمسينيات، بداية الستينيات، متأثرا بالفنان الكبير محمد الكرد، بدأ بالمالوف الكلاسيكي رفقة الفنان حسان العنابي وعياشي الديب وعلاوة بوغمسة وراشدي لخضر، مع بداية السبعينيات سطع نجمه حين أعاد أغاني الفنان محمد الكرد «عيون لحبارة» و»جاني ما جاني» بإدخال آلات عصرية على نغمة المالوف، وهوالنجاح الذي جعله يختار طريق عصرنة المالوف ليخرجه من المحلية إلى العالمية».
وأضاف «كان الفنان حمدي بناني سفير أغنية المالوف العصري خارج الوطن، فهوالذي غنى للرؤساء والأمراء وفي كل قارات العالم، لقبه القائد الصيني «ماوتسي تونق» بالملاك الأبيض نسبة إلى بدلته البيضاء ولون كمنجته الأبيض.. اتصف الفنان حمدي بناني بصفات الفنان المثالي بلباقته ولياقته وأناقته، ناهيك عن جديته وانضباطه واحترامه الكبير لنفسه ولجمهوره، مما أكسبه محبة الجميع وشهرة كبيرة داخل الوطن وخارجه، له العديد من الأسطوانات والأشرطة في طابع المالوف الكلاسيكي والمالوف العصري، فضلا عن بعض الأغاني باللغة الفرنسية، كان آخرها الشريط الأخير «السلام».
توّج طيلة مسيرته الفنية بالعديد من الجوائز والتكريمات أكبرها وسام الاستحقاق الوطني، وآخرها تكريم وزيرة الثقافة والفنون، بعنابة، يوم الثلاثاء 25 أوت 2020، بعدها مباشرة أدخل مستشفى ابن سيناء بعنابة ليدخل في غيبوبة إلى أن وافته المنية، يوم الإثنين 21 سبتمبر 2020، وبموته انتهت مسيرة 60 سنة لفنان غمر الساحة وذاع صيته وسطع نجمه، وسجل اسمه من ذهب في سجل الفن الجزائري.. رحم الله الفنان القدير حمدي بناني. إنا لله وإنا لله راجعون».

نرفض فكرة اختفاء المحبوب
ونعاه الفنان القدير مبارك دخلة بقوله: «والله إنها فاجعة، استيقظنا على خبر رحيل صديقنا وأخينا ورفيقنا في المهنة الفنان القدير حمدي بناني إلى الرفيق الأعلى، فقدان شيخنا العزيز علينا يعتبر خسارة كبيرة للفن الأصيل والموسيقى والثقافة ككل.. أتقدم بالتعازي الخالصة لعائلة الفقيد وإلى الشعب الجزائري، ربي يرحمك خويا حمدي».. .
وقالت الفنانة ليلى بورصالي إن الخبر المحزن نزل علينا كالساطور، نبدأ بالإنكار، نبدأ برفض فكرة اختفاء المحبوب، ثم تبدأ الحقيقة المرة، ولا تترك مجالًا للشك.  وأضافت بأن الشيخ الكبير حمدي بناني فنان هائل بكل ما تحمله الكلمة من معنى، أحد أولئك الذين تميزوا بأسلوبهم وبحضورهم، فقد ظل دائمًا بسيطًا جدًا ومتواضعًا للغاية، ناهيك عن أنه دائمًا ما كان يستمع للآخرين، مشيرة إلى أنه كان حساسًا للغاية، ومتقبلًا جدًا لأي تعبير فني، لاسيما الموسيقي، خاصة عندما يأتي من الفنانين الشباب، وقالت شخصيا كلما كان لدينا متعة في عبور المسارات في الأحداث، لم يفشل أبدًا في تشجيعي بابتسامته وكلماته ومشاعره الإيجابية دائما، «خالص التعازي لجميع أفراد عائلته يجب أن يكون الموت بداية حياة جديدة».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18386

العدد18386

الأربعاء 21 أكتوير 2020
العدد18385

العدد18385

الثلاثاء 20 أكتوير 2020
العدد18384

العدد18384

الإثنين 19 أكتوير 2020
العدد18383

العدد18383

الأحد 18 أكتوير 2020