حظي بتكريم مميز بأدرار

الفرقاني يدعو الشباب إلى تبني ''المالوف'' باعتباره تراث عريق

ادرار: فاتح عقيدي

حظي رائد أغنية المالوف محمد الطاهر الفرقاني بتكريم مميز بأدرار، بحضور مكثف لفناني المنطقة ومسؤولي الولاية، الذين استمتعوا في سهرة فنية استضافت خلالها دار الثقافة احد أعمدة الأغنية الجزائرية بوصلات من الطابع القسنطيني الذي حل ضيفا على ولاية من ولايات الجنوب، ليعكس الذوق الفني والانفتاح الثقافي المسجل داخل الوطن.
الحفل يندرج في اطار خمسينية الاستقلال الوطني ، حيث استمتع الجمهور بالوصلات المقدمة من طرف الفرقة الموسيقية ، هذا وقد افتتح السهرة  ابن الفنان الطاهر الفرقاني سليم الفرقاني ليعتلي المنصة بعده اخوه  مراد ، ليقدم بعدها زين الدين بوشعالة وصلة موسيقية لياتي من بعده عدنان فرقاني، ليختتم السهرة محمد الطاهر الففرقاني بوصلة موسيقية في مدح خير البرية محمد عليه الصلاة والسلام الذي يمتاز بحسه المرهف وعبقريته المتميزة في الارتجال وابداعه في العزف على الكمان حيث يعتبر احدى المرجعيات الموسيقى الجزائرية  الاصيلة.
حيث تجاوب الجمهور الذين غصت بهم القاعة مع هذا اللون الفني العريق الذي يذكرنا بايام الزمن الجميل حضارة الاندلس.
الفنان محمد الطاهر الفرقاني من طرف والي ولاية ادرار باعتباره قامة من القامات الفنية البارزة في هذا الفن ارتبط اسمه بالمالوف فهو شخص ذاع صيته وتالقت شهرته في الطرب الاندلسي و تقديرا وعرفانا له بالمجهودات المبذولة في خدمة التراث الاصيل
 قال الفنان بعد تكريمه «سعيد بهذا التكريم فهو تحفيز لي على العطاء وانا سعيد جدا بتجاوب الجمهور مع الوصلات الموسيقية المقدمة بالقاعة كما أعرب عن فرحته بهذه الزيارة الأولى لولاية أدرار والعودة إلى زاوية الرقاني التي ينتمي إليها مبرزا إمكانيات التواصل بين المدينتين العريقتين أدرار وقسنطينة في مجال المالوف.
وأضاف الفرڤاني «اوصي الشباب ان  يتعلموا هذا الفن باعتباره تراث عريق على غرار باقي الانواع الموسيقية الاخرى وان  يشدوا المشعل باعتبارهم عماد المستقبل».
للتذكير ان رائد الطرب الاصيل قام بزيارة لولاية ادرار لمدة  ٠٣ ايام ليتعرف من خلالها على تراث المنطقة في جميع المناطق ، و تندرج هذه الزيارة  في إطار اجتماعي عائلي وفني  حيث أشرفت على الزيارة ولايتا قسنطينة و أدرار.
حيث زار زاوية الشيخ الرقاني برقان حيث تعود جذور الفنان محمد الطاهر فرقاني  إلى زاوية الرقاني برقان ومنها اخذ اسمه المتحول إلى فرقاني وبعد سنين من الحنين حط الرحال بالمدينة العريقة. ، كما حط الرحال بمغارة تماسخت ببلدية تامست اين كانت الفرصة سانحة له بالتعرف على هذه المغارة الجميلة وتراثها العريق كما التقى بالسلطات المحلية لبلدية تامست واعيانها ونشط لهم سهرة بالمناسبة .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018