العرض الشرفي لمونولوغ «خديمكم صابر»بقسنطينة

المزج بين الطموح والغرور لاستمالة الجمهور وإمتاعه

حمل مونولوغ «خديمكم صابر» الذي قدم عرضه الشرفي، مساء أول أمس،على ركح مسرح قسنطينة الجهوي، رسالة هادفة مفادها أنه عندما يمتزج الطموح بالغرور فإنه يعجل حتما بفشل صاحبه، وعلى مدار 50 دقيقة من عمر هذا العمل الفني الجديد الذي هو عبارة عن إنتاج مشترك بين مسرح قسنطينة الجهوي وجمعية المسرح البلدي لحامة بوزيان نجح صابر عياش في استمالة الجمهور الحاضر وإضحاكه وذلك من خلال التنقل بسلاسة من شخصية إلى أخرى.
وضمن قالب اجتماعي كوميدي تناول هذا المونولوغ المقتبس عن رواية الكاتب والصحفي التركي الراحل عزيز نسين قصة صابر ذلك الشاب المغرور بجماله والذي تتاح له فرصة الارتباط بفتاة غنية يظل يتمنى وفاة والدها للظفر بميراثها. ومع مرور الأيام يتعرف أثناء جنازة أحد أصهاره على شخص يدعى «لزهر» يحترف النصب على الناس من خلال التطفل على جنائز «أصحاب الأموال» واصطناع الحزن والنواح على الشخص المتوفى من أجل الظفر ببعض الامتيازات ليورث فيما بعد هذه «الحرفة» لصابر لكن ولسوء حظ صابر تبوء أولى محاولاته بالفشل لكونه أخطأ في اصطياد ضحيته حيث لم يكن الشخص المتوفى سوى امرأة اسمها «حكمت».
وبسبب هذه الحادثة غير المتوقعة يتعرض للضرب المبرح من طرف أهل المتوفاة علاوة على تطليق زوجته له ظنا منها بأنه كان يخونها مع حكمت. ومن خلال لغته البسيطة الممزوجة بروح الفكاهة كشف صابر عياش على قدرات فنية عالية كامنة تحتاج إلى التفاتة من طرف الجميع كما برهن بأن الإرادة تهزم الإعاقة  ولا يمكنها بأي حال أن تعرقل الإبداع. وعقب العرض الذي صفق له الحضور كثيرا صرح صابر بأنه لا يرغب في أن يتم حصره في أدوار موجهة لذوي الاحتياجات الخاصة معتبرا نفسه ممثلا عاديا شأنه شأن الأصحاء منهم، كما تمنى أن يحصل على أدوار أخرى مستقبلا تخرجه من ظل المعاق خصوصا وأن لديه قدرات فنية كبيرة تمكنه من إثبات ذاته.
للإشارة فقد أشرف على تصميم هذا العرض المخرج كريم بودشيش فيما تكفل نور الدين بشكري بالإشراف العام.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18391

العدد18391

الثلاثاء 27 أكتوير 2020
العدد18390

العدد18390

الإثنين 26 أكتوير 2020
العدد18389

العدد18389

الأحد 25 أكتوير 2020
العدد18388

العدد18388

السبت 24 أكتوير 2020