مهرجان مدارس الفن تثير المشهد الثقافي

إبداعــات الشبــــاب تصنــــع الفرجـــة بمستغـــــــانم

مستغانم: محمد مغلاوي

افتتح، أول أمس، بالمدرسة الجهوية للفنون الجميلة بمستغانم المهرجان الثقافي الوطني لمدارس الفن والمواهب الشابة في طبعته الخامسة، تحت شعار ''جرعة فن''، بحضور ممثلة وزارة الثقافة زهية رابحي، ورئيس ديوان الوالي ومحافظ المهرجان كمال شاعو، إلى جانب الطلبة المشاركين في التظاهرة، وضيوف شرف يمثلون الموسيقى والفن التشكيلي والسينما.
أبرزت ممثلة وزارة الثقافة زهية رابحي، في كلمة الافتتاح أهمية التظاهرة التي أولت لها الوزارة عناية كبيرة، خاصة وأنها تصادف خمسينية استقلال الجزائر، مشيرة إلى أن المهرجان يدخل في إطار دعم الوزارة للمواهب الشابة في مختلف الفنون، وفرصة لإبراز إبداعاتهم واكتشاف فنانين من شأنهم المساهمة في إثراء المشهد الثقافي والفني الوطني، مضيفة أن عنصر الشباب أظهر إمكانيات وقدرات لابأس بها في أكثر من مناسبة، فكان من واجب الوزارة أن تبرزهم وتشجعهم، حيث خصصت لهم جائزة سنوية باسم علي معاشي، من أجل هذا الهدف، ملحة على أن تقوم مدارس الفنون بدورها تجاه الطلبة حتى يتكوّنوا جيدا ويقدموا الإضافة المطلوبة. من جهته، أشار رئيس ديوان والي مستغانم، أن المدينة تتشرف باحتضان التظاهرة لأول مرة وهي مقبلة على تحديات كبيرة في المجال الثقافي، مؤكدا أن السلطات المحلية تدعم مثل هذه التظاهرات التي تساهم في إثراء المشهد الثقافي المحلي وتشجع على الإبداع وسط الطلبة. وقال محافظ المهرجان كمال شاعو، إن اختيار المدرسة الجهوية بمستغانم لاحتضان الطبعة الخامسة لم يكن صدفة، بل راجع للإمكانيات الهائلة التي تتوفر عليها المدرسة والولاية ككل، مشيرا إلى أنه يثق كثيرا في قدرات طلبة مدارس الفنون من أجل الإبداع والاستفادة من النشاطات المقدمة طيلة أسبوع كامل. وشهد اليوم الأول من المهرجان تنظيم معرض للوحات في الرسم الزيتي في بهو المدرسة، من إنجاز طلبة مدارس الفنون التشكيلية شاركوا بها في الطبعات الأربع السابقة للمهرجان، كما تم فتح ٦ ورشات للمشاركين في مختلف الفنون منها الرسم والفيديو والسيريغرافيا... ضمت كل ورشة ١٠ طلبة يشرف عليهم أساتذة، وتم فيها تقديم دروس نظرية وتطبيقية لتمكين الطلبة من الإلمام بمختلف المواضيع الفنية.
واختتم اليوم الأول بسهرة موسيقية بدار الثقافة لمدينة مستغانم، نشطتها أوركسترا المعهد العالي للموسيقى، التي تضم أكثر من ٣٠ عضوا من طلبة المعهد، قدمت وصلات موسيقية كلاسيكية أمتعت الحضور.
أما اليوم الثاني من المهرجان، فشهد تنظيم ورشات متنوعة، إلى جانب عرض فيلم وثائقي وثلاثة كليبات من إنجاز طلبة المعهد العالي للفنون الدرامية، وفي السهرة قدمت أوركسترا معهد الموسيقى بالبويرة وصلات موسيقية كلاسيكية. للإشارة يشارك في المهرجان أكثر من ٢٠٠ طالب يمثلون مختلف المدارس الفنية عبر الوطن، إلى جانب ٢٥ شابا مبدعا من خارج المدارس، وسيتم في اختتام التظاهرة الأربعاء القادم منح ٩ جوائز لأحسن الأعمال في الفن التشكيلي والموسيقى والسمعي البصري.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18217

العدد18217

الأربعاء 01 أفريل 2020
العدد18216

العدد18216

الثلاثاء 31 مارس 2020
العدد18215

العدد18215

الإثنين 30 مارس 2020
العدد18214

العدد18214

الأحد 29 مارس 2020