عاصمة الأهقار..المنتوج المحلي خيار العائلات البسيطة ومحدودة الدّخل

تمنراست: محمد الصالح بن حود

تعرف أسعار كسوة العيد بعاصمة الأهقار ارتفاعا يشغل العائلات، التي لم تستوعب الزيادة التي تشهدها السلع في كل مناسبة، حيث تسجّل هذه الأيام أسعار مضاعفة، بحجة أنها من تركيا وذات علامة وجودة عالية، حيث تعرض أقل بدلة من حيث السعر بـ 3000 دج لرضيع فما فوق، أما الأطفال 5 و6 سنوات فتتجاوز بدلتهم 5000 دج، وفيما يخص الأحذية والنعل فإنّ ثمنها يبدأ من 2000 دج وأعلى.
أكّدت بعض العائلات تحدّثت إليهم لـ «الشعب»، أنّ الملابس بمحلات «سرسوف»، وككل مناسبة تعرف زيادة في أسعارها ممّا يضر بالقدرة الشرائية لهم، خاصة، وأن مصاريف رمضان أنهكتهم، محمّلين التجار استغلال الفرص من أجل الربح على حساب المواطن. في حين يشير أحد التجار إلى أن السلع المتوفرة ذات جودة عالية ومستوردة من تركيا، مرجعا ارتفاع الثمن للإجراءات التي تخضع لها هذه السلع، دون نسيان إنخفاض قيمة العملة الوطنية. كما عرفت ملابس الأطفال المستوردة غلاء مقارنتا، بالسلع المحلية، الأمر الذي يجعل غالبية المواطنين يتوجهون نحو سوق «تاقسيت»، الذي يعرف بأسعاره المعقولة وكذا بيع السلع المصنعة وطنيا. في هذا الصدد، أكّد أحد المواطنين (أب لثلاثة أطفال)، أنّه يقصد سوق «تافسيت» ومحلات بيع الألبسة المصنعة محليا من أجل إقتنائها، مؤكّدا أن سعر البدلة الواحدة لطفل عمره 07 سنوات لا يتجاوز 4000 دج، وهو ما يتماشى مع دخله و قدرته الشرائية.
وتعرفت أسعار الملابس التقليدية الخاصة بالرجال المعروفة بـ «البزان» إستقرارا، فهي تتراوح بين 15 ألف و30 ألف دج للبدلة الواحدة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17983

العدد 17983

الأربعاء 26 جوان 2019
العدد 17982

العدد 17982

الثلاثاء 25 جوان 2019
العدد 17981

العدد 17981

الإثنين 24 جوان 2019
العدد 17980

العدد 17980

الأحد 23 جوان 2019