أسعار النفط فوق 62 دولارا للبرميل

سجلت حالة من الترقب بشأن أسعار النفط، بفعل مستجدات التوترات الأخيرة التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط، وهناك من يتوقع أن تعود الأسعار بقوة إلى أعلى مستوياتها وتفرض تماسكها بسبب التخوف القائم حول إمكانية تطور الخلافات بين الغرب وإيران، وإن كان برميل النفط لا يزال في مستوى نوعا ما مقبولا أي فوق 62 دولارا للبرميل، لكن أي تطور للأزمة الإيرانية من شأنه أن يلهب الأسعار إلى مستويات قياسية أي فوق 80 دولارا للبرميل.
صحيح أنه يصعب التنبؤ لما سوف تستقر عليه الأسعار خلال الأيام القليلة المقبلة، في وقت اختفت فيه جميع مؤشرات الاستقرار، بفعل الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وفي ظل التذبذب الطفيف الذي تواجهه الأسعار، وبالرغم من ذلك فإن العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت ارتفعت بنحو54 سنتا لتقفز خلال التسوية إلى 62.84 دولارا للبرميل، وبالموازاة مع ذلك انتعشت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط بحوالي 24 سنتا، لتنهي الجلسة عند حدود 55.75 دولار للبرميل. وفي ظل الوضع الحالي الذي يتسم بالكثير من التوتر على الصعيد الجيو سياسي في منطقة الشرق الأوسط، ينتظر أن يقوم البنك المركزي الأمريكي  بتخفيض أسعار الفائدة بشكل كبير بهدف دعم الاقتصاد الأمريكي.تسجل كل هذه التطورات في وقت قررت فيه شركات الطاقة الأمريكية تخفيض عدد حفارات النفط العاملة لثالث أسبوع على التوالي، في حين تستمر شركات الاستكشاف والإنتاج المستقلة تجسيد إستراتجيتها وتنفيذ خططها، من أجل تخفيض الإنفاق مع تراجع أسعار الخام، وسط وفرة في الإمدادات العالمية التي باتت تتسم بالتخمة في المعروض، مما جعل منظمة أوبك وشركائها من المنتجين المستقلين يتمسكون بخيار خفض الإنتاج إلى غاية شهر مارس المقبل.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18295

العدد18295

السبت 04 جويلية 2020
العدد18294

العدد18294

الجمعة 03 جويلية 2020
العدد18293

العدد18293

الأربعاء 01 جويلية 2020
العدد18292

العدد18292

الثلاثاء 30 جوان 2020