مختصون ومؤرخون في ندوة بصالون الكتاب

الحكومة المؤقتة أحبطت محاولات فرنسا عزل الثورة

قصر المعارض: أسامة إفراح

بمناسبة الاحتفال بالذكرى الرابعة والستين لاندلاع ثورة التحرير، واحتفاءً بالذكرى الستين لإعلان الحكومة المؤقتة، احتضنت قاعة سيلا أول أمس الخميس ندوة “الحكومة المؤقتة، الميلاد والتطور”، نشطها المؤرخ عبد المجيد مرداسي، والمجاهد والدبلوماسي السابق محمد خلادي، والمؤرخ الصيني تشين دي يونغ. وطرح نور الدين عزوز منشط الندوة مجموعة من الأسئلة منها ما تعلق بأهم المحطات وأهم اللاعبين في الحكومة المؤقتة.
تطرق البروفيسور مرداسي إلى الظرف الذي برزت فيه فكرة تأسيس حكومة في جبهة التحرير، وقال إن أول من تقدم باقتراحها كان حسين آيت أحمد الذي كان أحد المساجين الخمسة، حيث أعلم لجنة التنسيق والتنفيذ بأنه حان الأوان لتغيير شكل تنظيم الجبهة. واعتبر مرداسي أن الحكومة المؤقتة هي إدارة لجبهة التحرير الوطني.
ويرى مرداسي أن جماعة الستة كانت الإدارة الأولى للجبهة، ودامت 3 أشهر، قبل استشهاد البعض وتوقيف البعض الآخر، ولم يبق منها حرا سوى كريم بلقاسم. أما الإدارة الثانية فهي تلك النابعة عن مؤتمر الصومام، وهكذا فإن الحكومة المؤقتة هي الإدارة الثالثة.
وبالنسبة لمرداسي، فإنه لم يكن هنالك انتفاضة شعب في أول نوفمبر، “كان ذلك أمرا مستحيلا لأنه لا أحد كان يعلم بموعدها ولا حتى المخابرات الفرنسية”. وهي مبادرة من مجموعة أقلية آمنت بضرورة الكفاح المسلح: “القول بأن الشعب كان مع الجبهة كان معها الشعب منذ البداية قول يلغي عبقرية مفجري الكفاح المسلح والجبهة التي وظفت كل إمكانياتها لتجنيد الشعب الجزائري وإقناعه بعدم وجود حل إلا الكفاح المسلح”، يقول مرداسي.
ويوافق المجاهد والدبلوماسي السابق محمد خلادي هذا الاتجاه، حينما يقول إن ثورة أول نوفمبر أطلقتها مجموعة، وبيان أول نوفمبر جاء من عند أشخاص: “في 1956 التحقت النخب بالثورة، ولكن في أول نوفمبر لم يكن هناك سوى أولئك الذين قرروا أن الحرية لن تتأتى إلا بالكفاح المسلح”. ولكن الأفلان لم يتحول إلى واقع مهيكل إلا في مؤتمر الصومام، وحتى حينذاك تعلق الأمر بالمحاربين وليس الشعب، يقول خلادي الذي كان حينها رئيس قسم الاستعلامات على المستوى الوطني، وتحدث عن أول مركز للبحث عمل فيه من 250 إلى 300 شاب في سرية تامة في ثكنة بريطانية قديمة بليبيا ويدعى “قاعدة ديدوش”: “كل التقارير من أصغر دشرة كانت تمر علينا قبل الوصول إلى قيادة الأركان”، يقول خلادي، إضافة إلى التنصت على الفرنسيين وغيرها من وسائل استقاء المعلومة. ويضيف: “لقد أحسسنا حينها أن الشعب الجزائري المقاوم كان بحاجة إلى ممثل له”، معتبرا أن الاستراتيجية العسكرية الفرنسية صنعت من الجزائر جزيرة، خاصة وأنها كانت حاضرة في 7 من الجيران وحتى في ليبيا (منطقة الفزان بالجنوب الشرقي الليبي كان فيها الفرنسيون)، “لذلك كان علينا الخروج من هذا الحصار”.
ويضيف خلادي بأن تأسيس الحكومة المؤقتة كان ضروريا لمواجهة فرضية القوة الثالثة التي أطلقها ديغول بكون الجبهة لم تكن تمثل الجميع، وعن اختيار فرحات عباس، قال خلادي إن من أسباب ذلك هوأن فرحات عباس كان في الجمعية العامة الفرنسية، أي أنه كان جسرا في وقت وجب تشكيل جسور مع فرنسا.
من جهته، اعتذر المؤرخ الصيني تشين دي يونغ عن اضطراره إلى الحديث عن الموضوع كمواطن صيني عادي، كونه رئيس قسم التاريخ الصيني القديم وليس مختصا في جانب التاريخ الصين الحديث وتاريخ دول في نفس الفترة منها الجزائر. واعتبر دي يونغ أن بلاده سارعت بالاعتراف بالحكومة المؤقتة الجزائرية لأسباب، منها أفكار الزعيم المؤسس للصين الحديثة ماوتسي تونغ، الذي كان يؤمن بحق الشعوب في أن تحكم نفسها بنفسها، ولوعيه بما عاناه الشعب الصيني من احتلال وصراع داخلي، فقد كان لديه ميل للوقوف إلى جانب الدول التي عانت هي الأخرى من الاستعمار. كما أن القيادة الصينية كانت واعية بأن هذه الخطوة ستكون نقطة تحول بالنسبة للجزائريين.
من جهة أخرى، أشار دي يونغ إلى ظروف الصين، التي كانت “مجرد عضوفي تحالف الاتحاد السوفياتي وتخضع لأفكار لينين والاشتراكية السوفياتية”. ووقفت الكتلة الشيوعية في العالم وخاصة في أوروبا الشرقية إلى جانب الاتحاد السوفياتي وجعلت الصين تشعر بأنها تقف بمفردها، لذا حرص ماوعلى تكوين صداقات جديدة حقيقية والتحالف مع دول جديدة تدخل في هذا الحلف الاشتراكي. والجزائر لم تنس هذا الدور الصيني وساندتها للعودة إلى الأمم المتحدة.
وعن الدور الصيني، قال خلادي إن الأمر لم يتوقف عند الاعتراف بالحكومة المؤقتة، بل تعدى ذلك إلى إرسال الأسلحة لجيش التحرير وأيضا المواد الغذائية للاجئين الجزائريين بتونس والمغرب وكانوا حوالي مليونين أوثلاثة.
أما الباحث الأمريكي ماثيوكونلي، مؤلف كتاب “سلاح جبهة التحرير السري.. كيف خسر ديغول حرب الجزائر”، فقد تطرق إلى نقاط منها تسجيل القضية الجزائرية في جدول أعمال الأمم المتحدة، والانتصارات المتتالية لدبلوماسية الجزائرية، وهذا الحصار الدبلوماسي جعل الجزائر هي التي أعطت لفرنسا حريتها وليس المستعمر الفرنسي هومن أعطى الاستقلال للجزائر.
قبل ذلك، كان الدكتور جمال يحياوي، مدير المركز الوطني للكتاب، قد نشط لقاءً تكريميا لروح الفقيدين محفوظ قداش وأبي القاسم سعد الله، أشاد فيه بخصالهما وتفانيهما، كما تطرق إلى نقاط أخرى تتعلق بالثورة التحريرية، منها ضرورة أن لا ننسى البعد العالمي للثورة، وهنا ذكر أشخاصا من جنسيات مختلفة شاركوا فيها، وهودليل حسب يحياوي على أن ثورة نوفمبر لم تكن تميز بين عرق أودين أولغة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18178

العدد18178

الأحد 16 فيفري 2020
العدد18177

العدد18177

السبت 15 فيفري 2020
العدد18176

العدد18176

الجمعة 14 فيفري 2020
العدد18175

العدد18175

الأربعاء 12 فيفري 2020