فتح ٥ مؤسسات تكوينية واستقبال ٦٠٢٥ متربص جديد

امتصاص التسرب المدرسي ومراعاة احتياجات السوق

الشلف: و ـ ي ـ أعرايبي

 يتجه قطاع التكوين المهني والتمهين بولاية الشلف إليتغطية العجز المسجل في الهياكل التكوينية والتجهيزاتوالتأطير لاستقبال ٦٠٢٥ متربص وتوظيف ٧٤ أستاذ مازالت ملفاتهم لدى مصالح الوظيف العمومي، يوزّعون على المراكز القديمة والجديدة منها التي بلغت هذه السنة ٥ هياكل في انتظار المشاريع الجارية لتبية الطلب ضمن تخصصات جديدة.
 وضعية القطاع الذي يتأهّب لاستقبال مئات المتربصين الجدد والقدامى واستلام التجهيزات البيداغوجية، أخذت منحى تصاعدي بالمقارنة مع السنوات السابقة حسب اطلاعنا على المعطيات الحالية التي يحتاجها القطاع،ئ بالرغم من شغور منصب المدير الولائي الذي تمّ نقله إلى ولاية بشار وتعيين مدير بالنيابة لتسيير شؤون القطاع، الذي يستعد لفتح مراكزه واستقبال المتربصين الجدد.
ولم يعد التسرب المدرسي الذي يسجل كل سنة أرقاما مخيفة في المسار التعليمي للتلاميذ مطروحا بالنظر إلى المؤسسات التكوينية والمهنية التي تستقبل أعدادا هامة من المتربصين الراغبين في نيل شهادة مهنية وتكوينية، تسمح لهؤلاء بالحصول على منصب شغل دائم في الحياة العملية خاصة في ظل آليات الدعم وتشغيل الشباب التي وفّرتها الدولة ضمن مؤسسات تتكفل باستقبال طلبات هؤلاء ضمن توجيهات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الذي شدّد في كثير من المرات على تسهيل الاجراءات المتعلقة بهذه الآلياتئضمن منظور خلق مؤسسات مصغرة انتاجية وخدماتية.
ولتحقيق هذه الأهداف المسطّرة، تم تدعيم الهياكل الموجودة تحت تصرف القطاع بـ ٥ هياكل جديدة بكل من أبو الحسن والكريمية وواد السلي وعين مران وبني حواء، كما تمّ تزويد القطاع بـ ٣٧ تجهيز في انتظار ٧٠ تجهيز لتدعيم قدرات وضمان التكوين البيداغوجي اللازم، حسب رئيس مصلحة المعنية بمديرية التكوين المهني.
ومن جانب آخر، كشفت ذات المصالح عن ٧ مشاريع أخرى، منها ٣معاهد، اثنان بعاصمة الولاية وواحد بمدينة تنس مع مركزين للتكوين المهني بكل من الظهرة وتاجنة، فيما يبقى مشروع بني راشد مسجل ينتظر تخصيص له غلافه المالي والمناصب، بالإضافة ألى ترقية ملحقة المرسى إلى مركز كامل الهياكل والتخصصات، حسب مصادرنا.
ولاستيعاب وامتصاص العدد الهائل ممّن غادروا مقاعد الدراسة النظامية بالمؤسسات التربوية، فقد قدّمتئ مديرية القطاع بالولاية عروضا للتكوين المهني خلال هذا الشهر تناهز ٦٠٢٥ منصب، منها ٢٥٤٠ خاصة بالتمهين وهذا بغية الالتحاق بتربص هذه السنة.
ولضامن تكوينا يراعي المؤهلات والرغبات، خصّصت إدارة القطاع ١٢ شعبة مهنية ضمن ٣٠تخصصا للفئات العمرية ومستواها التعليمي، حيث من المنتظر أن يلتحق ذوي أقل من مستوى الرابعة متوسط وعددهم ١٥١٥ ليكونوا ضمن التخصصات المدونة حسب الشعب، بالإضافة إلى أصحاب الرابعة متوسط الذين وصل عددهم ٨١٥ شاب وشابة،ئ وهذا لنيل الكفاءة المهنية .
بالإضافة إلى تصنيف شهادات أخرى، منها الشهادة المهنية وبها ٥٩٠ متربص وشهادة تقني ٣٨٥ متربص وشهادة تقني سامي بـ ١٨٠ إطار زيادة على التسجيلات الشهرية التي تخص التمهين البيداغوجي.
هذا الكم الهائل من المقبلين على مراكز التكوين المهني والمعاهد بحاجة الى متابعة وضمان، لتربص يراعي احتياجات الولاية والقطاعات التي صار بعضها عاجز على إيجاد يد عاملة مؤهلة كما سبق لـ ''الشعب'' وأن تناولته في أعدادها السابقة حول العجز المسجل في ميدان البنائين والمختصين في قطاع البناء بشكل عام.
وأمام حجم الاستثمارات الضخمة التي خصّصتها الدولة لإنعاش هذا القطاع من خلال إنجاز هياكل جديدة ومعاهد لتلبية احتياجات الشباب الراغب في التكوين واكتساب مهنة قارة وحرفة تؤهله لتجسيد مشروع ما، وكذا توفير تأطير ناحع ومدرب على الأخذ بيد هؤلاء، يطالب هؤلاء الشباب بفتح تخصصات جديد تساير التحولات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي تعرفها بلادنا، وكذا التحدي التكنولوجي الذي فرض نفسه بقوة، وينبغي التأقلم معه لتجاوز المرحلةوتحقيق طموح الشباب، لأنّ بعض من هذه التخصات لم تعد صالحة ولا تفيد هؤلاء الراغبين في التكوين حسب كثير من الشباب أمثالئ فريد، خالد، رزق اللّه وخديجة من بلدية الشلف، وعلي، جمال ومحمد من بوقادير، وفيتحة وعائشة من واد الفضة.
لهذا أكّد لنا محدثونا على الاستغلال العقلاني لهذه الهياكل، التي صارت حسب ناصر وحورية ملجأ الشباب الراغب في اكتساب مهنة وحرفة لمواجهة متاعب الغد، تقول رباب من أم الدروع.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018
العدد 17750

العدد 17750

الجمعة 21 سبتمبر 2018