شاهد على فـظاعة جرائم الإستعمار بالأوراس

«فيرمة ليكا» أول مركز تعذيب للسجناء الجزائريين

باتنة: حمزة لموشي

 

 

 

«فيرمة ليكا» ببلدية جرمة، بعاصمة الأوراس باتنة، من بين أهم المعالم التاريخية النادرة بالجزائر، والتي تحكي جدرانها وزنزاناتها ومحيطها البهي همجية الاستعمار الفرنسي، بمنطقة الأوراس الأشّم، وشاهد تاريخي على فظاعة الجرائم التي ارتكبها في حق المدنيين والمجاهدين، وسكان المنطقة العزّل والذين حاربوا الاستعمار على مدار قرن وربع قرن من الزمن، مضّحين بالنفس والنفيس والغالي من أجل جزائر مستقلة تتنفس الحرية.

تتحوّل «فيرمة ليكا» خلال كل مناسبة تاريخية إلى محج للزوار من مختلف الفئات والأعمار ومن كل ولايات الوطن، حيث تحرص السلطات المعنية ممثلة في مديرية المجاهدين على وضعها ضمن قائمة أهم المعالم التاريخية التي يجب زيارتها والتوقف عندها بالنسبة لكل الوفود التي تزور باتنة، دون الحديث عن الزيارات المخصصة للأسرة الثورية والمهتمين بالتاريخ وكذا الطلبة. وهذا في إطار صيانة الذاكرة التاريخية والحفاظ عليها، وتثمين التراث المرتبط بالمقاومة الشعبية، والحركة الوطنية وثورة نوفمبر المجيدة.
«فيرمة ليكا» الشهيرة تتواجد بالمزرعة المعروفة باسم مسعودي العيد، تتربع على مساحة 3 هكتارات تعد شاهدا حيا على فـظاعة الاستعمار الفرنسي، كونها من بين أكبر مراكز التعذيب خلال الإحتلال الفرنسي، هذا المعلم يؤرخ لمرحلة هامة من تاريخ الجزائر وذاكرتها الجماعية.

 عندما يتوقف الزمن للتعذيب

التعذيب من بين الوسائل الهمجية التي اتبعتها فرنسا للنيل من عزيمة الجزائريين وتركيعهم، حيث كانت «فيرمة ليكا «من بين مراكز التعذيب وطنيا، وتعود تسمية الفيرمة والتي تعني المزرعة للمعمر الفرنسي ليكا، الذي كان يستغلها في مختلف الأعمال الفلاحية وتلك المتعلقة بتربية الماشية والأبقار، حيث يتواجد بهذه المزرعة حاليا، ثلاثة أضرحة تضم رفات 15 شهيدا، فيما نُقلت 124 رفات أخرى عثر عليها تحت الأرض، قبل أن يتم تحويلها إلى معلم تاريخي، بعد إخضاعها لعمليات ترميم واسعة للحفاظ على موروثها التاريخي.
ولا يمكن الحديث عن فرمة ليكا دون التطرق لقصة الشهيد الرمز البطل الشهيد مسعودي العايب، الذي دوّن اسمه على اللوحة الرخامية عند مدخل المزرعة، حيث يروي مجاهدو المنطقة، في شهاداتهم التاريخية أن المعمر الفرنسي «ليكا» حاول عديد المرات منع المواطنين أصحاب هذه المنطقة من التجول والرعي بالقرب من المزرعة ليصطدم مرة بالشهيد البطل مسعودي العايب ويدخلا في ملاسنات حادة تطورت لشجار أسفر عن طعن العايب للمعمر ليكا، ثم لاذ بالفرار للجبال للإتحاق بصفوف الثورة المجيدة إلى أن أستشهد  في إحدى المعارك البطولية.
وتعتبر هذه المزرعة، كما يطلق عليها الفيرمة من المعالم التاريخية والهندسية التي تخلد تلك المرحلة، يعود تاريخ بنائها إلى سنة 1948، حيث انجزت بهندسة من ثلاث ساحات رئيسية بنيت بالحجارة المصقولة القديمة، حيث تطل الساحة الأولى على الأضرحة، وفناء صغير يتوسطها، أما الثانية فتحيط بها مجموعة من الغرف إستعملها الجلادون كمكاتب، وكذا مطبخ صغير للجنود الفرنسيين في الجهة اليمنى، أما الساحة الثالثة فهي عبارة عن مجموعة من الإسطبلات وباب خلفي يطل على المزارع والحقول المجاورة، إضافة إلى بئر دفنت بها العديد من الجثث، كما توجد بها نافورة حجرية كبيرة، فيها منبع صالح للشرب، أما الطابق الأول، فقد وظفه القبطان وزوجته مقرا لسكنهما، وبرجا صغيرا لمراقبة تحرك المساجين.
هذه المزرعة تقع بدائرة المعذر، بلدية جرمة، كان يملكها أحد أفراد اليد الحمراء، ويديرها نقيب فرنسي اسمه ليكا وإبان الثورة الجزائرية تحوّلت إلى محتشد ومعتقل ومركز للتعذيب والفرز، سنة 1955، ويوجد بداخل هذه المزرعة قبور لموتى مجهولي الهوية تعرضوا إلى أبشع أنواع التعذيب، كما توجد بها كذلك بئر كانت قوات الاحتلال تلقي فيه المجاهدين الجزائريين بعد التعذيب، وقد عثر على كثير من الجثث والعظام التي تعود للمجاهدين.
وحوّل بعدها الجلادون القلعة إلى أول مركز تعذيب للجزائريين السجناء داخل غرفة مطبخ بالمزرعة، تجاورها غرفة أخرى على شكل إسطبل، خصّصت لإحتجاز ما يفوق 300 سجين في تلك الحقبة من الزمن، كما تتوفر على برج مراقبة صغير بقاعة السجن المطلة على الخارج، ويعد المجاهدان أحمد بن ساسي، الذي سجن بفرمة ليكا سنة 1956، والمجاهد خلفي أحمد وغيرهما من المجاهدين الأحياء، الذين سردوا قصة هذا المركز الهمجي المخصص للتعذيب والاستنطاق.

شهادة المجاهد بن ساسي أحمد تختصر وحشية فيرمة ليكا

المجاهد أحمد بن ساسي الذي اعتقلته السلطات الفرنسية، وأذاقته مختلف ألوان العذاب من بين المجاهدين الذي وثقوا «قصة قلعة ليكا»، خاصة وأنه سجن بالعديد من السجون الموزعة عبر مختلف مناطق باتنة، وذلك ما بين سنوات 1957 إلى 1959 بداية بسجن فيرمة ليكا ثم فيرمة  الريش في المعذر التي سجن فيها منفردا في ظروف مزرية –بحسب شهادته- في إسطبل كان مخصصا للبقر، ثم انتقل، كما تحدث في شهادته إلى قران فيرمة لحمر، من المجاهدين الذين تنقلوا عبر أماكن التعذيب وتعرضوا للاستنطاق الجسدي الوحشي في مختلف مكاتب التحقيق والسجون الفرنسية، التي كانت تزج فدائي أو مناضل تلقي عليه القبض على أمل أن يفشي سرا أو يدلهم على مكان مجاهد، وهو ما لم يتحقق أبدا لذا كان العذاب حتى الموت ومن المشاكل التي واجهها هؤلاء الفرنسيون خلال الثورة، هي عدم إفشاء المجاهدين المعتقلين لأسرار وخبايا الثورة.
ويروي بن ساسي في شهادته الموثقة بمتحف المجاهد، وبكل أسف وحزن وألم و بمرارة بعضا من يومياته بالسجون التي تنقل بينها، حيث كان مطلوبا وبقوة لدى السلطات الفرنسية كونه معروف بزرع القنابل عبر خطوط السكك الحديدية، الأمر الذي جعل الفرنسيين يذيقونه عذابا خاصا ومختلفا على غرار الماء الملوث بمواد التنظيف وبالضرب المبرح بالعصا والصوت وأحيانا بقضيب حديدي قاس، ثم استغلاله على مدار عام كامل في أشغال إنجاز مختلف المشاريع التي كان الفرنسيون بحاجة إليها لتقويض الثورة كمستشفى الأمراض العقلية بالمعذر، الذي شيد بسواعد العديد من المساجين الجزائريين في تلك الحقبة من الزمن، لتبقى «ليكا» دائما من أهم الشواهد الحية على همجية الفرنسيين تجاه السجناء الجزائريين، في منطقة الأوراس المجاهدة.

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18328

العدد18328

الأربعاء 12 أوث 2020
العدد18327

العدد18327

الثلاثاء 11 أوث 2020
العدد18326

العدد18326

الإثنين 10 أوث 2020
العدد18325

العدد18325

الأحد 09 أوث 2020