ذكرى استشهاد الشريف بوبغلة:

البطــل الـذي وحّـد الجـزائريين حـــيّا وميّتـا

تمرّ اليوم السبت ذكرى استشهاد البطل محمد لمجد بن عبد المالك، المدعو الشريف بوبغلة، الذي سقط في ميدان الشرف يوم 26 ديسمبر 1854، رافعا لواء الجهاد وجامعا الجزائريين حول نبراس الوحدة الوطنية، الذي اتقد مجدّدا بعودة رفاته من باريس عشية عيد الاستقلال لسنة 2020.
سقى بوبغلة بدمه الشريف تراب هذا البلد قبل 166 سنة، وأنبت بعد قرن جيلا أطلق أعظم ثورة في التاريخ المعاصر، لذلك ذكرى استشهاد بوبغلة هذه السنة، كانت عنوانا للذاكرة الوطنية التي أضحت أولوية تقود توجهات الدولة الجزائرية، و»واجبا وطنيا مقدّسا لا يقبل أيّ مساومة»، حسب ما تضمّنته كلمة رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، الذي ترأس بتاريخ 03 جويلية 2020، عشية الاحتفال بالذكرى 58 للاستقلال، جنازة رسمية واستقبالا شعبيا مشهودا، نظم بمناسبة وصول رفات البطل بوبغلة إلى جانب 24 بطلا من رموز المقاومة الشعبية، التف حولهم الجزائريون واحتضنوهم بأياد متشابكة قبل أن تتلقاهم تربة مربع الشهداء بمقبرة العالية بالعاصمة.
المميّز في تاريخ الشريف بوبغلة، ليس خروجه منفردا على دابته يجمع الناس حول كلمة الحق ورفض الاضطهاد ودعوته لوحدة الدم والدين والأرض، فحسب، بل أيضا أنه قض مضجع جنرالات فرنسا الاستعمارية ولو بأسلحة وعتاد قليل وتمكن خلال قرابة الأربع سنوات من الكفاح من توطيد اللحمة بين مختلف القبائل ومجابهة الاحتلال على قلب رجل واحد، وهو القادم من الغرب الجزائري للقتال مع إخوته في جبال جرجرة.
استقر الشريف بوبغلة في بادئ الأمر بسور الغزلان (البويرة) سنة 1849، ثم انتقل إلى قلعة بني عباس بمنطقة القبائل ثم ببني مليكش (بجاية)، وتشير بعض المصادر إلى أن بداية نشاطه تعود إلى مطلع عام 1851، عندما ارتابت فيه السلطات الإستعمارية، فأخفى شخصيته وأهدافه واتصل بشيوخ بني مليكش.
وتنقل الشهيد البطل، من منطقة لأخرى يدعو لحركته حتى امتدت إلى حوضي بجاية ومنطقة البابور، قاد خلالها عدة معارك ضد الفرنسيين منها معركة أوزلاقن شهر جوان 1851، حيث اصطدم بقوات العقيد الفرنسي دي ونجي وأعوانه، قتل أثناءها عدد كبير من الطرفين.

التقاء «الجبلين» بجرجرة

وكان أول هجوم قاده الشريف بوبغلة في شهر مارس من سنة 1851، بمنطقة أقبو، ضد الباشاغا بن علي شريف، وهو إقطاعي ومساعد للإدارة الفرنسية، ومن ثمة راح يكثف هجوماته ضد عدة مراكز فرنسية في كل ربوع المنطقة، وهو ما جعل السلطات الفرنسية التي كانت متخوّفة من حجم هذه المقاومة، تركز اهتمامها لتخمدها، بل وراحت تستقطب قوى هامة تحت لواء كبار الضباط على غرار دورال وبلانج وبوبريت وبوسكي ودوبروتال وكامو.
ولأن أيّ ثورة تسقطها الخيانة وأيّ وحدة ينسفها التآمر، فإنّ نهاية الشريف بوبغلة كانت على يد الوشاة، حيث ورغم خروجه في 21 ديسمبر 1854 رفقة رجاله من مضاربهم خوفا من الوشاية، إلا أن عملاء فرنسا ورجالاتها، رصدوا تحركاته وألقوا عليه القبض، قبل أن يقطع رأسه ثم أخذ وسلم لحاكم برج بوعريريج، فربط هذا الأخير رأس الشريف على عصا وعرض حصانه وسلاحه وثيابه والختم الذي كان يستعمله في مراسلاته، لإرهاب الجزائريين، غير أن المقاومة لم تمت بموته.
وعندما حانت ساعة (مول الساعة) وهو لقب آخر لبوبغلة، قررت فرنسا الاستعمارية نقل رأسه إلى متحف الإنسان بباريس، في محاولة لإيقاف مجرى التاريخ وإطفاء شعلة المجد، وبعد قرن، استلم الشعلة رفقاء العربي بن مهيدي، الذي خاطب فرنسا الاستعمارية قائلا: «إنكم ستهزمون لأنكم تريدون وقف عجلة التاريخ، وإننا سننتصر لأننا نمثل المستقبل الزاهر».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18501

العدد 18501

الأحد 07 مارس 2021
العدد18500

العدد18500

السبت 06 مارس 2021
العدد 18499

العدد 18499

الجمعة 05 مارس 2021
العدد 18498

العدد 18498

الأربعاء 03 مارس 2021