الدكتور عبد العزيز فيلالي يشرّح الانتهاكات الاستعمارية

كتاب ''جرائم الجيش الفرنسي في مقاطعتي الجزائر وقسنطينة ١٨٣٠ ١٨٥٠-''

سهام بوعموشة

تناول الدكتور عبد العزيز فيلالي في كتابه الصادر عن مؤسسة الإمام الشيخ عبد الحميد بن باديس سنة ٢٠١٢، الجرائم البشعة والأفعال الشنيعة التي ارتكبها الجيش الفرنسي في الجزائر عامة وقسنطينة على وجه الخصوص بكل حقد وعنصرية وهي جرائم ضد الإنسانية منصوص عليها في بروتكولات الأمم المتحدة ومواثيقها.

وتعد هذه الجرائم -حسب عبد العزيز فيلالي- وصمة عار على جبين الدولة الفرنسية تنبذها القوانين الدولية والروح الإنسانية والكتب السماوية مستمدة من مصادر ووثائق فرنسية أساسية منشورة في مؤلفاتهم ومحفوظة في أرشيف الحكومة وجيشها الفرنسي ومن الكتاب الجزائريين الذين عاصروا الحدث وعاشوا أهواله.
حمل الكتاب عنوانين الأول يتعلق بجرائم الجيش الفرنسي في الجزائر في الفترة الممتدة من ١٨٣٠ الى ١٨٥٠ والتي كانت حرب صليبية عنصرية بكل معنى الكلمة ضد شعب أعزل مستعملة كل وسائل التقتيل والتدمير والتعذيب، أما العنوان الثاني، فهو ملحمة سكان قسنطينة الأولى والثانية في عامي ١٨٣٦ و١٨٣٧ وتضمن هذا القسم الاحتلال الفرنسي لمدينة قسنطينة وما ارتكبه من جرائم التقتيل، تدمير المنشآت، تشريد للأهالي واغتصاب النساء والممتلكات. كما تناول البحث المقاومة العنيدة التي أبداها سكان هذه المدينة العتيقة حتى صارت تدعى بحرب الشوارع.
  أرفق فيلالي هذا الإصدار بالصور عن حادثة المروحة في قصر الداي حسين، وسيدي فرج عام ١٨٣٠، و صور للمعارك التي جرت بين قوات أحمد باي وسكان عنابة ضد جيش الاحتلال وأخرى لجسر باب القنطرة المنفذ الشرقي الوحيد للمدينة.
بالإضافة الى صور الحاج أحمد باي الذي حكم ما بين ١٨٢٦ و١٨٣٧ وقائد المقاومة بقسنطينة علي بن عيسى وغيرها من الصور والخرائط، حاول الكاتب جمع الشواهد التاريخية واستقرائها واستنباط معانيها ليضع القارئ في الصورة المعاصرة لها.
 الكتاب تناول أسباب ودوافع الاحتلال، متوقفا عند مسألة ديون الجزائر على فرنسا وأطماعها في الجزائر. كما صنف الاحتلال الى ثلاثة أنواع الأول سماه الاحتلال حرب صليبية، والثاني الاحتلال حرب عنصرية والثالث الاحتلال حرب إبادة .
وأفاد صاحب المؤلف في مقدمة كتابه أن الحكومة الفرنسية مهما قدمت من قوانين لتمجيد الاستعمار والتباهي بماضيها المليء بالجرائم التي يندى لها جبين الإنسانية، إلا أن ذلك لا يسقط التهمة الموجهة للاستعمار لأنها ثابتة ومؤكدة في تصريحات وتقارير ضباطها ووزرائها وساستها، ومثقفيها ومدونة في المؤلفات الفرنسية ومحفوظة في أرشيفهم الذي تخفيه كي لا يطلع عليه الباحثون الجزائريون.
ويضيف بأن هذه الوثائق شاهد عيان وقرائن دامغة تفصح عن الجرائم المتعددة المرتكبة في حق الأمة الجزائرية الآمنة في وطنها، وأن خوض هذه الحرب الشاملة لعشرات السنوات مليئة بالدروس والعبر ويتطلب من الباحثين والدارسين إدراكها والتأمل فيها من جديد، وإعادة النظر في دراسة أحداثها وكذا البحث المعمق في مسيرتها في كل عصر، لاسيما بعد اكتشاف وثائق ونصوص جديدة.

وحسب الدكتور فيلالي، فإن كل هذه الخطوات تمكننا الاستفادة من أخطاء الماضي وتجنبها ومواجهة أخطار الحاضر وتحدياته ونرسم خريطة طريق للمستقبل، وبذلك نحافظ على حقوقنا وحريتنا واستقلالنا ونضمن لأبنائنا الحياة الحرة الكريمة.
وأشار عبد العزيز فيلالي في هذا السياق، أن البحث في تاريخ الجزائر الحديث والمعاصر والكتابة فيه والغوص في جوانبه المتعددة من الصعوبة بما كان لافتقاره الى المصادر الوطنية الأساسية، لاسيما فترة الاستعمار الفرنسي التي دونها رعيل من المؤرخين الذين عاصروا فترة الاحتلال وتعاونوا معه وتفاعلوا مع الاستيطان وخدموه.
   جعلوا من فرنسا ـ أضاف ـ الوريثة الشرعية والحقيقية للحضارة اللاتينية والديانة المسيحية في الجزائر، فإبراز معالمها لتبرير احتلالهم للجزائر وبالمقابل تعرضوا لتاريخنا القديم والوسيط بالتحريف والتشويه لأهداف استعمارية خاصة قويتي وكورتوا وكامب وجوليان وستيفن قزال، فضلا عن ما كتبه فرنسيون هواة من المدنيين والعسكريين طغت عليهم النزعة الاستعمارية، وأصبحوا يتمادون في ذكر الوحشية التي قابلوا بها سكان الجزائر ويتحججون بمظاهر العنف والإبادة والتدمير كسانت أرنو، الدوق روفيقو وبيجو وغيرهم من الجلادين. واختتم مقدمته بسبب جمع هذه الشواهد التاريخية لاستنباط معانيها  .

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18077

العدد18077

السبت 19 أكتوير 2019
العدد18076

العدد18076

الجمعة 18 أكتوير 2019
العدد18075

العدد18075

الأربعاء 16 أكتوير 2019
العدد18074

العدد18074

الثلاثاء 15 أكتوير 2019