بن خدة ثاني رئيس للحكومة المؤقّتة للجمهورية الجزائرية

سيـاسي محنـّك وإعـلامي مميّــز

 بن يوسف بن خدة ثاني رئيس للحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية بعد فرحات عباس، من السياسيين الأكفاء والمثقفين القلائل الذين خاضوا النضال الوطني والكفاح التحرري من موقع قيادي رفقة بن مهيدي وعبان ودحلب وآخرين.

من مواليد 23 فيفري 1920 بالبرواقية في المدية، من عائلة أرستقراطية، كان أبوه قاضيا. لازم في طفولته المدرسة القرآنية والمدرسة الفرنسية وتابع دراسته بثانوية دوفيريي بالبليدة (ابن رشد حاليا)، وهناك تعرف على كل من لمين دباغين وعبان رمضان وسعد دحلب وعلي بومنجل وامحمد يزيد.
انخرط مبكّرا في الكشافة الإسلامية قبل أن يلتحق بالحركة الطلابية، وتابع دراسته الجامعية في الصيدلة بجامعة الجزائر التي تحمل اسمه الآن.
بعد تخرّجه اشتغل في البليدة كصيدلي عام 1951، ناضل في صفوف حزب الشعب الجزائري بصفة سرية. في أفريل 1943 أوقفته السلطات الاستعمارية بتهمة الدعاية ضد تجنيد المسلمين، الذي أقره الحاكم الجنرال بايرتون من أجل إدماجهم في المجهود الحربي. قضى 8 أشهر في السجن دون محاكمة.
 في عام 1946 وتحت إدارة حسين لحول كان ضمن فريق إدارة فريق تحرير جريدة «الحزب» وعنوانها «الأمة الجزائرية» رفقة عيسات إيدير وعبد المالك تمام. وبهذه الصفة شارك في المؤتمر الأول لحزب الشعب حركة انتصار الحريات الديمقراطية الذي انعقد في 15 و16 فبراير 1947 بالجزائر العاصمة، وأصبح بعدها عضوا في اللجنة المركزية. أصبح في نفس السنة رفقة محمد بن مهل مسؤول الطبعة الفرانكفونية للجريدة التي كانت تصدر بالعربية والفرنسية تحت عنوان المغرب العربي، وهي قريبة في طرحها من أفكار الحزب.
كلف عام 1949 بالإشراف على تحرير جريدة «الجزائر الحرّة» اللّسان الجديد الناطق باسم حركة انتصار الحريات الديمقراطية وبالموازاة كان يرأس الفوج المركزي للدعاية والإعلام. وفي عام 1951 عوّض حسين لحول الذي استقال من منصب أمين عام حركة انتصار الحريات الديمقراطية. وبعد 3 أشهر من انعقاد المؤتمر الثاني لحركة انتصار الحريات الديمقراطية أيام 4، 5 و6 أفريل 1953 ثبت بن خدة في منصبه أمينا عاما للحركة.
وبعد اندلاع النزاع بين أنصار اللجنة المركزية وانصار مصالي الحاج، قام بن خده بزيارة اب الحركة الوطنية مصالي مرتين بين جويلية وأوت 19، وهو ما أدخل بن خدة من جديد في دوامة مع حسين لحول، وانتهى المؤتمر الثالث للحركة بين 13 و16 أوت 1954 بتثبيته في منصبه من جديد، إلا أن انقسام الحزب بات أمرا مقضيا.
اعتقل بن خدة من قبل السلطات الفرنسية على إثر اندلاع الثورة، ولم يطلق سراحه إلا في أفريل 1955 لينضم بعدها إلى الثورة ويلتحق بعبان رمضان، وبعد مؤتمر الصومام عين عضوا أساسيا في المجلس الوطني للثورة الجزائرية وفي لجنة التنسيق والتنفيذ، على إثر اعتقال الشهيد العربي بن مهيدي في فيفري 1957.
وصف برجل السّلام بامتياز
 غادر بن يوسف بن خدة الجزائر متوجها إلى تونس رفقة كريم بلقاسم، ومنها إلى القاهرة، وقد أبعد من عضوية لجنة التنسيق والتنفيذ رفقة سعد دحلب، إلاّ أنه احتفظ بعضويته في المجلس الوطني للثورة الجزائرية، ولم يتوقف نشاطه عند هذا، بل كان يقوم بعدة مهام من بينها ترأسه لوفد جبهة التحرير الوطني بكل من بلغراد ولندن في إطار التعريف بالقضية الجزائرية في المحافل الدولية.
 كما عين وزير للشؤون الاجتماعية في الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية شهر سبتمبر 1958، وفي 28 أوت 1961 عين رئيسا للحكومة المؤقتة خلفا لفرحات عباس.
انسحب بن خدة من الحياة السياسية في سبتمبر 1962، ليتفرّغ بعدها لمهنته كصيدلي إلى أن توفي يوم 04 فيفري 2003. وهناك من كان يلقّبه برجل السلم بامتياز من خلال تفادي الحرب، حيث فضّل الانسحاب في صمت على أن تراق دماء الجزائريين من جديد بعد أن ذاقوا ويلات الاستعمار 132 سنة.

 

 

 

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018
العدد 17795

العدد 17795

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018
العدد 17794

العدد 17794

الإثنين 12 نوفمبر 2018
العدد 17793

العدد 17793

الأحد 11 نوفمبر 2018