من مفجّري الحرب التّحريرية

رابح بيطاط قائد سياسي محنّك

من مواليد 19 ديسمبر 1925 بعين الكرمة (قسنطينة)، زاول تعليمه بقسنطينة، ثم اشتغل بمعمل التبغ التابع لبن شيكو، ناضل منذ صغره في صفوف حزب الشعب، ثم حركة انتصار الديمقراطية وأصبح عضوا فاعلا في المنظمة الخاصة، وبداية من عام 1950 بدأ حياة السرية وحوكم من طرف السلطة الفرنسية سنة 1951 بسبب نشاطه السياسي، وحكم عليه بـ 10 سنوات سجن تنقل إلى المدية والغرب الجزائري للإتصال بالمناضلين، وكان من بين مؤسسي اللجنة الثورية للوحدة والعمل، ثم المنظمة الخاصة، إنّه المجاهد الفقيد رابح بيطاط.
شارك بيطاط في التحضير لإندلاع الثورة بالعاصمة وضواحيها، ألقي عليه القبض بعد خمسة أشهر من اندلاع الثورة أي في 16مارس 1955، وحكم عليه من طرف محكمة عسكرية فرنسية بالسجن مدى الحياة مع الأعمال الشاقة رغم تواجده في السجن بفرنسا، إلا أن قيادة جبهة التحرير الوطني عينته عضوا في المجلس الوطني للثورة الجزائرية ثم في لجنة التنسيق والتنفيذ، ثم وزير دولة في الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية سنة 1958.
بعد إضراب عن الطعام ثلاث مرات اعتباره سجين سياسي حول إلى زملائه المختطفين منذ أكتوبر 1956، أحمد بن بلة، محمد بوضياف، حسين آيت احمد، محمد خيضر، وبتاريخ 20 مارس 1962 أطلق سراحه مع المجموعة، بحيث توفي في 11 أفريل 2000.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018