«كرونولوجيا»

من العصر الذهبي.. إلى زمن البحث عن النوعية

بقلم: الكاتب مصعب غربي

 مرّت الجزائر بظروف اقتصادية وثقافية واجتماعية صعبة جدا، أيام الاحتلال الفرنسي، وعلى الرغم من هذا فإنها لم تتوان عن الاهتمام بكل ما من شأنه أن يسهم في تنمية قدرات الطفل الجزائري وبناء شخصيته، فبتتبعنا لتاريخ الأدب الجزائري، نلاحظ تلك الإسهامات التي جاد بها الأدباء على شريحة حساسة جدا، وهي شريحة الأطفال، من شعر وقصص ومسرح وحتى من برامج الأطفال الإذاعية والتلفزيونية.
حريّ بنا الإشارة أولا إلى أن أدب الطفل الجزائري لم يكن مقتصرا على الأدب المترجم للأطفال فقط، فالبداية كانت مع محاولات أعضاء جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في اهتمامها بتعليم الصبيان والفتيان، الشيء الذي انجرّ عنه آليا أخذ هذا المستوى من الأدب بالرعاية والتأليف. نذكر منها: (مسرحية «بلال» للشاعر محمد العيد آل خليفة التي قدّمت سنة 1938، إضافة إلى مسرحيات كتبها محمد الصالح رمضان مثل «الخنساء» و»الناشئة المهاجرة» 1947، دون أن ننسى ما قدّمه رضا حوحو في مسرحيته «صنيعة البرامكة وأبو الحسن التميمي»، وذلك من خلال فترة الأربعينيات وبداية الخمسينيات قبل الاستقلال.
تمتلئ بدايات أدب الطفل بتجارب عديدة، فالبعض يرجعه الى مقطوعات وأناشيد عُثر عليها في ديوان «محمد العيد آل خليفة»، دون أن ننسى العالمين محمد العابد الجيلالي في ديوانه «الأناشيد المدرسية لأبناء وبنات المدارس الابتدائية»، وأيضا محمد الطاهر التليلي في ديوانه: «منظومات تربوية للمدارس الابتدائية». وأيضا مع انتشار التعليم الحر، وزيادة عدد المدارس التي لم تكن خاضعة للسلطة الاستعمارية، برز الديوان الذي نظمه محمد الصالح رمضان «ألحان الفتوة» وهو عبارة عن أناشيد كشفية ذات طابع وطني وتربوي، طبع سنة 1953.
نجد بهذا أن بدايات الاهتمام بأدب الطفل في الجزائر تعود إلى ما قبل الاستقلال في ثلاثينيات القرن العشرين، أما بعد الاستقلال فقد اهتم بعض الكتاب بموضوع أدب الطفل في حدود الستينيات خاصة، وتبنت كتاباتهم بعض المؤسسات الإعلامية خاصة جريدة الشعب التي ظلت وفية لهذا التقليد، منذ سنين طويلة وإلى اليوم، وكذلك جريدة المجاهد الأسبوعية ومجلة ألوان.
إن الوجود المتقدم والفعلي لأدب الطفل يمكن التأريخ له، بداية من سنة 1982، وهو تاريخ تأسيس قسم منشورات الأطفال على مستوى مديرية النشر بالمؤسسة الوطنية للكتاب.
ومن أبرز كتاب شعر الأطفال في تلك الفترة، صاحب ديوان «همسات وصرخات» وديوان أناشيد النصر» للشاعر «محمد الأخضر السائحي»، وأيضا مصطفى الغماري في ديوانه «الفرحة الخضراء»، واللذان واكبهما كل من الفنان والشاعر «الأمين بشيشي» الذي بدأ تجربة تلحين الأشعار ونظمها على شاكلة أناشيد ومحفوظات ليسهل على الطفل تناولها، تزامن ذلك مع انطلاق البرنامج التلفزيوني الشهير «الحديقة الساحرة» والذي كان ملزما فيه بتقديم أنشودتين جديدتين أسبوعيا. كان يحسن انتقاء النصوص بدقة فائقة، ويعتبر الأنشودة نصا أدبيا مقدسا ولحنها ككساء لذلك الكيان.
وأيضا ديوان «يأتي الربيع»، سنة 1984 للشاعر «مصطفى جوادي»، وديوان البراعم الندية، سنة 1985، للشاعر محمد ناصر، ومحمد الأخضر عبد القادر السائحي بديوانه «نحن الأطفال»، سنة 1989. هذا ونجد الكاتب عز الدين جلاوجي، الذي لا يمكن اختزال تجربته، وليس سهلا وضعه في خانة محددة، فقد كتب في الرواية والقصة والمسرح والنقد وخاصة في أدب الطفل (قصص ومسرح الطفل)، كتب للأطفال، بمختلف مستوياتهم، شملت نصوصه تلاميذ الابتدائي والمتوسط والثانوي، مركزا على المتعة والرسالة التربوية، وعلى الفصحى ( مستعملا اللغة السهلة الأقرب من قاموس الطفل)، معتبرا أن مسرح الطفل له وظيفة تعليمية مهمة. وبالصحافة للمسرحيات الأربعين المخصصة لهذه الشريحة، نذكر من بين مؤلفاته في أدب الطفل: (ظلال وحب/ خمسة مسرحيات، الحمامة الذهبية/ 4 قصص، وقصة العصفور الجميل التي نالت جائزة وزارة الثقافة سنة 1997، ومؤلفات أخرى).
إن أدب الطفل يعتبر تجسيدا للثقافة الناشئة، وأداة لبنائها ومنه بناء مستقبله، توّسعت دائرته، خاصة بعد أن أسهمت دور النشر الجزائرية في دفع عجلة الإبداع، بتخصيصها لقسم خاص بمنشورات الأطفال (المؤسسة الوطنية للكتاب).
ومع هذا فهو لا يزال يشهد ضبابية تكتنفه خاصة مع غياب سياسة واضحة واقعية في كل ما يتعلق بالطفل الجزائري، وتنميته وتوعيته اجتماعيا ووطنيا. ولهذا يجب الالتفات لبعض الأقلام التي تتحرك وجدانها وأفكارها وأقلامها، وتختص في إنتاج أعمال متميزة وهادفة ومواكبة للطفل الجزائري في العصر الجديد، هذا ومحاولة تقريب الإنتاج الأدبي من المؤسسات التي تحتضن الطفل كالمدرسة والمسارح وقاعات المطالعة في المكتبات، وعلى سبيل المثال لا الحصر، نذكر بعض الأقلام الذين بدأوا مؤخرا يدخلون الساحة من أمثال القاصة، أمينة كموش، والقاص يوسف بعلوج، وفي المسرح نذكر مدرسة صلاح الدين ميلاط في قسنطينة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18386

العدد18386

الأربعاء 21 أكتوير 2020
العدد18385

العدد18385

الثلاثاء 20 أكتوير 2020
العدد18384

العدد18384

الإثنين 19 أكتوير 2020
العدد18383

العدد18383

الأحد 18 أكتوير 2020