الشاعرة خيرة بلقصير تصدر ديوانها وتؤكّد لـ «الشعب» :

«جسد الأهزوجة» تجربة شعرية لأوطان احتوتني

تقديم: نور الدين لعراجي

أصدرت الكاتبة الجزائرية خيرة بلقصير مجموعة شعرية عنونتها بـ «جسد الأهزوجة»، هي عبارة عن تجربة شعرية جديدة في مسارها الأدبي بعد تجارب سابقة في القصيدة النثرية والنص الآجد.
هذه الباكورة مكونة من 100 صفحة، صدرت عن مؤسسة أبجد الثقافية للتَّرجمة والنشر والتوزيع بالعراق لصاحبها الكاتب، الشاعر والمترجم  حسين نهابة.
أكّدت الشاعرة الجزائرية خيرة بلقصير في تصريح لـ «الشعب»، أن مجموعتها الشعرية الصادرة حديثا «جسد الاهزوجة» هي «عصارة  إبداع إنساني عبر عدة إوطان احتوتني، فكانت لي الانتماء وكل النصوص المنشورة هي تجارب مختلفة للذات المبدعة الواحدة رغم اختلاف الاوطان».
تشير المبدعة خيرة بلقصير الى انه بالرغم من تنقلاتها عبر الاقطار العربية بداية من ليبيا في تسعينيات القرن الماضي وصولا الى الاردن حيث اقامتها الدائمة اليوم، لم تتوقف عن الكتابة بل ان الغربة منحتها تأشيرة الولوج الى عوالم وتجارب انسانية اخرى لم يكن لها أي وجود في ذاكرتها الابداعية.
تنوّعت مواضيع الباكورة الشعرية من قصيدة الى اخرى، وإن كانت أغلب المواضيع تحمل دلالاتها الانسانية من خلال العناوين التي اختارتها الشاعرة لتكون العمود الذي يحمل وتد القصيدة، ويكون واجهتها قبل الولوج الى القراءة الاولى لنصوص الديوان، حيث  اختارت الشاعرة بلقصير عنوان الغلاف «جسد الاهزوجة» لتطرح من خلاله الصراع الخفي والمعلن بين الخير والشر، لتصل في الأخير الى نتيجة منطقية، تؤكد أن النوايا الطيبة هي التي ستنتصر دوما، طال ذلك السجال او تقادم، وتظل يد الخير والتسامح ممدودة الى من يطلب المساعدة  كقولها:
«وكنت كلّما قطعتُ يدي، نبتت أخرى أكثر إيلاما
مُربكة بقوافِيها وحَجرِها المُصيب،
يدي متبرجِةٌ وهي تثير القلق
في نَوبة مُصارحة بينها وبين البرزخ
موتٌ شاهِق
تُجازف يدِي ولا تتسوَّل إلا في نصٍّ ماكِر
وكما في الرُّسوم المُبددة للأيادي كإله الريح»
وفي ظل الترقب والانتظار تعود الكاتبة بلقصير إلى إثارة الاسئلة الفلسفية حينما يستفزها الحنين الى اكتشاف الذات الاخرى الاكثر قبحا وثرثرة، حيث تستند الى عامل الزمن الذي هو كفيل بالإجابة عن الاشياء الغيبية، حين تبتز رغبة التعبير عند الانسان، الذي هو في صورة «الانا» و»الانا»، هنا هي الذات المبدعة الباحثة عن شمس الحقيقة بين الايادي المزيفة وهو ما تؤكده في المقطع الثاني من قصيدة الغلاف «جسد الاهزوجة»
أشدُّ يدي إلى كمين الوقت
يدِي التي أنْبتت ألف يَد ويَد
فقط لتصافِح هذا العَبث الخاسِر
لتمسك على الخوف
على الثَّرثرة
على مجَرة تفرِك القلق بين أناملها..
يدي التي ترتجفُ حين تُذرذرُ مِلح الغياب
وتعجِن خبزا لليقين الجائع..

وهران الوطن..العودة والحنين

أما عناوين القصائد فقد جاءت في مجملها مختلفة عن بعضها البعض، كل حسب اللحظة المبدعة حين تبتز صاحبها وتفتح امامه الاسئلة، ولعل العناوين التي اختارتها الشاعرة بلقصير لتكون عنوانا للحظة المهملة من العمر الانساني على غرار عناوين «واهِبات اليقظة، وأد ومغفرة، مرآة ناضجة، مقام التّيه، وطن، أحماض شجرية، هـــــــــزار، علق، قرفٌ، أنساق من تعب، رائحة حظ يحترق، عبثٌ يرتعد، أَحايين مُهملة، التّشوهات التّشريحية للقلم، تناص..، وهرانُ شوقٌ..ومسْغبَة..، كامُو، وهران تُدير ظهرها لي، بياض وشراشف، محضُ تلفْ، دفق في الزّاوية، لا شيء هنا، وليمة لنصوص جائعة.. أنساق من تعب، شارد كالوهم، سٍواي أنت، واحترق كالبُنّ في سماء البرازيل، اقبلني كما أنا، بسببك..، عسَسٌ القلب، فصل في الأبدية، خافتة كاليَراع..عُروة فنجان القهوة، مقام التّيه، أوان القصيدة».
بين أسطر القصائد يتسلل الحنين الى التربة الحاضنة الاولى، وهنا في الديوان تشير بلقصير الى مدينة وهران الباهية، هذه الاخيرة تربطها بها صلة غريبة، حيث تخيم على شرفات النصوص جميعها، منها من نستشعره ومنها من يدغدغ فينا حالات القراءة من زوايا الحنين الى الموطن الاصل.
للإشارة، خيرة بلقصير خريجة جامعة السانيا وهران في تخصص ادب عربي، وقد سبق لها العضوية في كثير من النوادي الأدبية وأشرفت على صالون أدبي لعدة سنوات بقصر الثقافة وهران، ثم شاركت في الكثير من الملتقيات والمهرجانات الأدبية في الجزائر وخارجها آخرها مهرجان قيصر الدولي الذي يقام سنويا بالأردن، إضافة إلى مشاركتها في عدة أمسيات و ومسابقات عربية.
للتذكير، سبق وأن أصدرت الكاتبة خيرة بلقصير عدة اعمال جمعت بين الشعر والنثر، من بينها «هذيان أزرق»، وهي مجموعة شعرية صدرت عن دار ابن بطوطة سنة 2015 بعمان الأردن، ثم حرير الملائكة «تغاريد»، وهي عبارة عن مجموعة نثرية صادرة عن نفس الدار بالأردن، ولها قيد الطبع «زنازين مضيئة»، وهو عبارة عن مخطوط شعري، كما صدر لها بعدة مجلات عربية أعمال نثرية وشعرية، من أهمها مجلة الأدب الحديث «ديوان الآن» الصادرة بفلسطين ومجلة «توليبس» الصادرة بأمريكا.
كما نشرت العديد من النصوص والمقالات في عدة صحف ورقية ابتداء من الجزائر أهمها جريدة «الشعب»، جريدة «الدستور و «الرأي»  بالأردن بالإضافة إلى العديد من المنابر الثقافية الالكترونية، ويتواجد اسمها في كتاب الانطولوجيا القصيرة في الجزائر عن نصها «حدّث الهدهد قال».

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18459

العدد 18459

الأحد 17 جانفي 2021
العدد 18458

العدد 18458

السبت 16 جانفي 2021
العدد 18457

العدد 18457

الجمعة 15 جانفي 2021
العدد 18456

العدد 18456

الأربعاء 13 جانفي 2021