البروباغاندا وتأثيراتها على المتلقي باستخدام قصاصات الورق

المخرجان بوكاف وبن غرنوط يبدعان في فيلم «مجرّد عرض»

نور الدين - ل

كشف المخرج محمد الطاهر شوقي بوكاف أنّ موضوع فيلمه القصير بالانجليزية «مجرّد عرض» يشتغل على التأثير الخفي لوسائل الإعلام بمختلف أشكالها على توجهات وأولويات الجمهور المتلقي، وحتى التدخل في الأذواق والميولات، معرجا عن تأثير الصحافة الصفراء، البروباغاندا الممارسة وفعالية وسائط التواصل الاجتماعي وحتى بلبلة الجيل الخامس وغيرها.
ترك الفيلم القصير استحسان الجمهور خاصة الاطراء الذي لقيه من طرف مخرجين سينمائيين إيطاليين بعد مشاهدتهم لنسخة منه، وقدرة المخرجين محمد الطاهر شوقي بوكاف ومصطفى بن غرنوط على استعمال الرموز والسيميولوجيا، الألوان والأصوات التي تحتاج الى مشاهدات وقراءات متكررة لتحليل الفيلم، وقد تمّ الانطلاق في توزيع الفيلم، في انتظار عرضه في التظاهرات الرسمية بعنابة ومستغانم ومشاركته في المهرجانات الدولية.
كشف المكلف بالإعلام سليمان رافس في بيان تلقّينا نسخة منه، أن الفيلم من الاعمال السينمائية القصيرة «التي لا تتجاوز مدتها دقيقتين، وقد تم الشروع في إنجازه خلال شهر، من يوم 26 جانفي الى غاية يوم 26 فيفري المنصرم، باستعمال تقنية «الستوب موشن»، ولكن بطريقة جديدة كليا، حيث تمّ استعمال جرائد تعود إلى فترة التسعينات، وقد تمّ جمع أكثر من 150 قصاصة».
وحسب ذات البيان، فإنّ هذه القصاصات استعملت كمحرك للأحداث من خلال وضعها بطريقة تخدم الموضوع برمزية أكبر، وهي أول مرة يتم استعمال هذه القصاصات كفيلم في الوطن العربي، واختار المخرجان طرح وجهة نظرهما فيما يخص الحرب الإعلامية الممارسة في الوقت الراهن تحت غطاء حرية الرأي والاتصال.
للتذكير، يندرج الفيلم ضمن سياسات وأجندات خفية عالمية تهدف لخدمة المصالح الضيقة، وقد جمع الفيلم القصير بالمخرج محمد الطاهر شوقي بوكاف من مدينة عنابة والمخرج مصطفى بن غرنوط من مستغانم، وهو إخراج ثنائي ومن إنتاج « تروار بروتيدكسيون»، وتقنية «الستوب موشن» ليست أول تجربة للمخرجين.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18532

العدد 18532

الإثنين 12 أفريل 2021
العدد 18531

العدد 18531

الأحد 11 أفريل 2021
العدد 18530

العدد 18530

السبت 10 أفريل 2021
العدد 18529

العدد 18529

الجمعة 09 أفريل 2021