المهرجان الدولي للمنمنمات والزخرفة بتلمسان

فضاء لاحتكاك الشباب بالفنانين البارزين

سميرة لخذاري

 

تعيش عاصمة الزيانيين الشهر المقبل مع فعاليات المهرجان الثقافي الدولي للمنمنمات والزخرفة في دورته الخامسة، الذي سيعرف مشاركة مميزة لعدد معتبر من الدول العربية والأجنبية المهتمة بهذين النوعين من الفنون.
يتراوح عدد المشاركين في التظاهرة الثقافية والفنية ما لا يقل عن ٢٠ دولة و٤٠ مشاركا مختصا في فن المنمنمات والزخرفة، ليكون هذا المهرجان فرصة سانحة وجسرا بالنسبة للفنانين الجزائريين، خاصة منهم الشباب من أجل الالتقاء وتبادل الخبرات مع الفنانين البارزين عالميا في هذا المجال، خاصة وأن المدرسة الجزائرية للمنمنمات التي كان من روادها الراحل محمد راسم تعتبر واحدة من المدارس الأربعة للمنمنمات في العالم إلى جانب المدرسة الفارسية والتركية والسورية.
وقد وضع المنظمون لهذه الفعالية الثقافية التي تحتضنها تلمسان من ١٠ إلى ١٨ من الشهر القادم، ثلاث جوائـز نقـدا فـي المنمنمات وثـلاث جوائز فـي الزخرفـة، كما يخـص المهرجان هذين الميدانين الفنيين بشرط أن تكون الأعمال المنصبة في الطابـع العربـي والإسلامي، إضافة إلى اللوحات الحديثـة في المنمنمات والزخرفة بشرط أن تحتفـظ بالشكل الجوهري للتقنية الموروثة عن تقاليد رواد هذا الفن.
وتنظم وزارة الثقافـة مهرجان المنمنمات والزخرفة بهدف التعـرف علـى مـدى تطـور هذين النوعين الفنين، اضافة الى تشجيع وتطويـر الإبـداع الفني الذي برهن بـه العالـم الإسلامـي فـي تطويره إلـى فن ذي نوعيـة راقية رغم أن مساهمتـه فـي إثـراء الفـن العالمـي كفـن متداول يسمـى بالفنـون التطبيقيـة، والذي لا يزال توظيفه كموروث حضاري غير قائم، حيث رأى الساهرين على ثقافة الجزائر والمحافظين على موروثها، انه أصبح من الضروري جعل المهرجان حدثا فنيا يترقبه الفنانون وتتطلع إليـه الأوسـاط الفنيـة المهتمة بالفنـون الإسلاميـة بوجه عــام، وكذا دعـوة دول أخرى والتي تتعامل مـع فن المنمنمات والزخرفة بوجه خاص لتطوير العملية الفنية بمختلف الأساليب والتعريف والتعرف علـى أهـم التقنيـات الجديدة التـي تضاف إلـى التجربة الإنسانية في هذا المجـال المتخصص.
اما محافظ المهرجان موسى كشكاش، فقد بين ان الهدف من التظاهرة الفنية تفعيل هذا الفن وإعادة إحيائه في جوانب كثيرة، لاسيما الفنية منها التي تشجع على الإبداع وتطوير المواهب، بالإضافة إلى تدعيم الجانب التكويني الفني للزخرفة والمنمنمات، وكذا تكريم ثلة من الوجوه الجزائرية البارزة التي عملت على بقائه واستمراره طوال السنوات الماضية من خلال مقاومتها لمختلف الظروف المباشرة أو غير المباشرة التي حاولت زعزعة استقراره وفصله من ذاكرة الشعب الجزائري ومن التواجد الفني في الجزائر، على غرار باقي الفنون الأخرى التي شهدت نفس الحالة ونفس الهجمة الشرسة، وبالخصوص إستراتيجية الاستعمار الفرنسي الذي حاول القضاء عليه وطمس معالمه وأسسه.
أما عن النشاطات التي يتخللها المهرجان، فيتعلق الأمر بإقامة ورشات تكوينية لفائدة طلبة معهد الفنون الجميلة، وإلقاء محاضرات وكذا تنشيط ندوات فكرية حول فن المنمنمات والزخرفة، يقدمها أساتذة وباحثون جزائريون وأجانب من أجل تسليط الضوء على مدى قوة هذا اللون الفني في إبراز قضايا متعددة، ومنها المتعلقة بالجانب الإسلامي وعلوم القرآن والدين، من خلال جملة من اللوحات التي تنضوي على آيات قرآنية وأحاديث نبوية مرسومة بصورة فنية راقية وجميلة تعبر عن أنامل إبداعية شابة ومختصة.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17749

العدد 17749

الثلاثاء 18 سبتمبر 2018
العدد 17748

العدد 17748

الإثنين 17 سبتمبر 2018
العدد 17747

العدد 17747

الأحد 16 سبتمبر 2018
العدد 17746

العدد 17746

السبت 15 سبتمبر 2018