نظّمها مقهى البهجة الفني والأدبي بتقرت

جلسات في طبعتها 15 لمناقشة الواقع الثّقافي للمنطقة

ورقلة: إيمان كافي

أطلق مؤخرا مقهى البهجة الفني والأدبي بتقرت الطبعة 15 من أعداد مبادرته التي أطلقها منذ أزيد من عامين وهو تقليد دأب على تنشيطه مجموعة من المبدعين والفنانين والناشطين المهتمين بالمجال الثقافي بالمنطقة.

 ذكر الأستاذ محمد الأخضر سعداوي رئيس اتحاد الكتب الجزائريين بتقرت وصاحب مبادرة مشروع مكتبة في كل مقهى ضمن مقهى البهجة الأدبي الفني الذي يعد من بين أبرز مؤسسيه في حديث لـ «الشعب»، أن المقهى الأدبي بأعضائه والناشطين فيه قد تعود منذ سنوات على تنظيم بعض الأنشطة الثقافية الهادفة ومن ذلك الاستمرار في المبادرة التي أطلقناها منذ ما يزيد عن العامين، وهي مقهى البهجة الفني والأدبي.
وتركز هذه المبادرة على التنقل في مجموعة من المبدعين المنتمين لشتى الفنون إلى المقاهي الشعبية بمنطقة تقرت وذلك لتقديم فقرات من أنشطتها للجمهور هناك، شعرا ومسرحا وعزفا وغناء ورسما ويحرص المشاركون على اختيار موضوع ثقافي ليكون محور النقاش في أغلب الأحيان.
الطبعة الـ 15 من أعداد مقهى البهجة الأدبي والفني حضرها العديد من الشعراء والموسيقيون والرسامون والخطاطون، حيث قدموا بعض أعمالهم لجمهور المقهى وسط تجاوب جميل، كما كانت الجلسة فرصة لتقديم نبذة عن الإصدار الأخير للأستاذ أحمد خوضر وهو كتاب في تاريخ المنطقة بعنوان تقرت بين الحقيقة والأسطورة والمغالطة، حيث عرف الكاتب بعمله وأجاب عن بعض تساؤلات الحاضرين حوله.
وقد كان هذا الموعد الثقافي أيضا فرصة لتأسيس تاسع مكتبة من نوعها في مقاهي المدينة وذلك ضمن مشروعنا الحضاري المسمى مشروع مكتبة في كل مقهى بتقرت، حيث ساهم الجميع في تعمير مكتبة داخل المقهى لتكون في خدمة الزبائن هناك على الدوام وسط إعجاب وفرحة كل الحاضرين.
يذكر أن المجموعة رفعت منذ مدة شعار مستمرون رغم كل شيء، في إشارة إلى تحدي العقبات التي تعترض النشاط الثقافي بتقرت وذلك حرصا على تسليط الضوء على مشكل الفضاءات الثقافية التي أصبحت مغلقة في وجه المثقفين بحجج إدارية بالإضافة إلى مناقشة أبرز مشكلات الواقع الثقافي، خاصة وأن المقاهي الأدبية عموما تأسست في الأصل من أجل ضمان استمرارية النشاط الأدبي والفني وذلك لتفعيل المواكبة المستمرة لحركيته، ولتسهيل تواصل نسبة من القراء والمهتمين بالفنون المختلفة على الأقل مع المبدعين في الفنون التشكيلية والشعرية والموسيقية وكتاب النص الجزائري المعاصر بدون أي حواجز.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17977

العدد 17977

الأربعاء 19 جوان 2019
العدد 17976

العدد 17976

الثلاثاء 18 جوان 2019
العدد 17975

العدد 17975

الإثنين 17 جوان 2019
العدد 17974

العدد 17974

الأحد 16 جوان 2019