تـــرتــيــبــات مــاديـــة عـــاديــة بــالمــديــــة

الاعـــــتــــمــــــاد عــــلى مخــــــطّــــط محــــلـــــي مـــيـــــــــداني

المدية: علي ملياني

 أكد جمال صدوق رئيس مصلحة الوقاية بمديرية الصحة والسكان  لولاية المدية، «بأنّنا نسهر على تطبيق استراتيجية في مجال الأمراض المتنقلة عن طريق المياه والحيوانات، وبخاصة في فصل الصيف، من خلال مخطط محلي يتم فيه التنسيق مع مختلف القطاعات تحت إشراف الأمين العام للولاية لبلوغ الأهداف المنشودة».

  نبّه ممثّل مدير الصحة والسكان بهذه الولاية، بأنّ هذا القطاع يقوم بمراقبة دورية للمياه كيميائيا وبكتريولوجيا، ويعمل على تحضير الأدوية والعلاج عبر مؤسساته الصحية لفائدة الساكنة، كما يسهر على مرافقة قطاع التجارة في مجال التصدي للتسممات الغذائية، إلى جانب ذلك يقوم بتسطير برنامج التدخل في مجال التسمم العقربي، بالتنسيق مع الجماعات المحلية عبر 64 بلدية، بعد قيام هذه الأخيرة بإجراءات التطهير، النظافة وتوفير الإنارة العمومية، في حين يقوم القطاع بتوفير الأمصال لتفادي تسجيل أي وفيات.
وقال صدوق بشأن ظاهرة الكلاب والقطط المتشرّدة، بأن مصالح مديرية الصحة والسكان تقوم بتفعيل نشاطات وحدات محاربة داء الكلب كل سنة، مؤكّدا بوجود العديد من العضّة سنويا، على مستوى المناطق الحضرية، مشيرا بخصوص داء الليشمانيوز إلى أنّ هذا الداء موجود في البلديات الجنوبية، كما أنّ المديرية تحرص على متابعة حملة الرش السنوية لإبادة الحشرة واليرقات، كما أنّ عمل مختلف القطاعات ساعد على تقليص عدد الإصابات في حدود 30 إصابة سنويا بدلا من 3000 حالة سنويا خلال العشرية الفارطة،  وأنّ نجاح هذه الحملة مقترن بمدى تعاون وجدية الجماعات المحلية، مثلما تمّ مع بلدية أولاد معرف التي سجلت في سنة 2018 صفر حالة.
 وكشف العضو جمال سعيداني، نائب رئيس المجلس الشعبي  لبلدية الشهبونية بجنوب الولاية، أنّ مصالح النظافة وحفظ الصحة بهذه البلدية قامت ببرنامج مكافحة الحشرات الطائرة وعلى  رأسها البعوض لأجل التخفيف من مشكلة الإصابة بداء الليشامنيا بنوعيها، من خلال رصد غلاف مالي سنوي وتسخير برنامج تدخل وقائي ورصد حاجياته ثم التدخل الميداني للفرق في الفترة الممتدة من شهر أفريل إلى غاية جوان الفارطين، وسمح ذلك - وفقه - بتنفيذ عمليات الرش الفعلية بعشر مناطق تعد بؤرا لتفريخ اليرقات، وبخاصة في الأدوية والمجمعات المائية بعد توفير الدواء اللازم، نافيا في هذا الصدد وجود الزواحف كالأفاعي بهذه المنطقة الجافة.
وأقرّ جمال سعيداني بوجود اللّسعات العقربية بشكل يستدعي القلق والحيطة وتنسيق الجهود بين مختلف المصالح، حيث سجّلت في السداسي الأول من السنة الجارية قرابة 100 لسعة عقربية، كما أن مصالحه قامت في هذه الفترة بقتل عشرات الكلاب المشرّدة بالتنسيق مع الجهات الأمنية المختصة، مشيرا في هذا الصدد إلى أن المصابين بداء الليشامنيا يتم توجيههم إلى مستشفى قصر البخاري، حيث يتم إخضاعهم للفحوصات الدقيقة قبل منحهم التلقيح اللازم، مشيدا في الوقت ذاته بتعليمات الولاية القاضية بضرورة أخذ كل الإحتياطات الواجب توفرها في هذا المجال في ظل ارتفاع درجة الحرارة، مطالبا عضو المجلس الشعبي بهذه المناسبة منح هذه البلدية غلافا ماليا بقصد توسيع الإنارة العمومية نحو القرى والمداشر بهدف التحكم في زحف الحيوانات نحو التجمعات السكانية.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 18027

العدد 18027

الإثنين 19 أوث 2019
العدد 18026

العدد 18026

الأحد 18 أوث 2019
العدد 18025

العدد 18025

السبت 17 أوث 2019
العدد 18024

العدد 18024

الجمعة 16 أوث 2019