مع ارتفاع عدد الإصابات:

تفاقم الوضع يدفــــــع الوهرانيين إلى التشاؤم

وهران: براهمية مسعودة

تباينت آراء سكان الباهية وهران، بشأن قرار الفتح التدريجي للشواطئ والمساجد، إلا أن الجميع اتفق حول تفاقم الوضع الصحي بالولاية، وتزايد المخاوف من فيروس كورونا، جراء تنامي مظاهر التهاون واللامبالاة بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الموصى به، وهو ما يشير بدوره إلى وجود خصوصية واختلاف في أنماط التفكير والتعامل مع تحديات الواقع.

انقسم محدثونا من مختلف المجالات إلى فريقين مؤيد ومعارض، وأبدى الفريق الأول رضاه على العودة التدريجية للحياة الطبيعية وألقى الكرة في ملعب المواطن للقيام بمسؤوليته ازاء المجتمع من خلال الالتزام بالتعليمات، فيما حذّرت مجموعة أخرى من مغبة الاندفاع نحو تخفيف إجراءات الإغلاق المفروضة بسبب وباء كورونا، مستندة إلى عدة أدلة علمية، أبرزها ظهور بوادر موجة ثانية لفيروس كورونا عبر العالم والارتفاع الرهيب في عدد الإصابات والوفيات بالجزائر، ولاسيما بالمدن الكبرى، وعلى رأسها وهران.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18365

العدد18365

الأحد 27 سبتمبر 2020
العدد18364

العدد18364

السبت 26 سبتمبر 2020
العدد18363

العدد18363

الجمعة 25 سبتمبر 2020
العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020