اعتبرها خطوة نحو رفع الحجر كليا

الشارع العنابي بين مؤيد ومتخوّف

عنابة: هدى بوعطيح

تباينت آراء الشارع العنابي بين مؤيد لقرارات المجلس الأعلى للأمن بإعادة فتح المساجد والشواطئ والمنتزهات أمام الجزائريين، وبين متخوف من هذه المبادرة، في ظل الارتفاع الكبير لعدد الإصابات بفيروس كورونا كوفيدـ 19، والذي تشهده الجزائر منذ مدة، خصوصا إذا لم تحترم الإجراءات الوقائية اللازمة من قبل مرتادي هذه الأماكن.

نوّه بعض سكان عنابة بقرارت اجتماع المجلس الأعلى للأمن الذي ترأسه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، معتبرين هذه المبادرة خطوة نحو رفع الحجر الصحي كليا عن الجزائر، وعودة الحياة الطبيعية إليها، لا سيما فيما يخص فتح بيوت الله أمام المصلين تدريجيا، على اعتبار أنه بفتح المساجد والتوبة والإنابة وكثرة التضرع والرجوع إلى الله يُرفع عنا هذا الوباء ويدفع عنا البلاء.

عدم التدافع على المساجد

المؤيدون لهذا القرار، أكدوا على ضرورة التزام جميع المواطنين بالإجراءات الوقائية الصارمة، من تباعد اجتماعي وارتداء الكمامات لعدم المساهمة في تفشي فيروس كورونا المستجد، مطالبين بعدم التدافع على المساجد يوم فتحها حتى لا يحدث اكتظاظ وتزاحم بداخلها وإحداث العدوى، ناهيك عن مراعاة نزع الأفرشة وإلزام المصلين بالسجادة الخاصة بكل واحد منهم.
كما أكد هؤلاء المواطنين بضرورة فرض رقابة صارمة بجميع الأماكن التي سيتم إعادة فتحها أمام الجزائريين، لا سيما الشواطئ والمنتزهات وأماكن الاستراحة، والتي تعرف إقبالا كبيرا للمصطافين، والتأكيد على المتابعة الميدانية لهذه القرارات بجدية وصرامة من أجل السلامة ونجاح العملية وعدم العودة إلى نقطة البداية.
وإن كان البعض من سكان بونة يؤيدون تماما قرارات المجلس الأعلى للأمن، فإن فئة أخرى تتخوف من هذه المبادرة، والتي اعتبروها خطوة يجب أن يحسب لها ألف حساب، قبل تجسيدها على أرض الواقع، لا سيما في ظل تعنت بعض الأشخاص الذين ما يزالون يؤكدون إلى يومنا هذا بعدم وجود هذا الوباء.

وعي المواطن لتجاوز المحنة

ويعود تخوف هذه الفئة، إلى الأشخاص الذين يضربون بالاجراءات الوقائية عرض الحائط، وهو ما سيساهم ـ بحسبهم ـ في ارتفاع مضاعف للإصابات بهذا الفيروس القاتل، في حال ما إذا لم يلتزموا بالإجراءات الوقائية اللازمة، وخصوصا من يرتادون الشواطئ والمنتزهات والتي ستخلق جوا ملائما لانتشار الوباء، مؤكدين بأن هذه النقاط المذكورة تتوقف عند مدى وعي المواطن، وفي حال ما إذا استجاب لشروط وقواعد الوقاية، فسوف تنجح الجزائر في تجاوز هذه المحنة في ظرف زمني وجيز.
المواطنون وإن تخوفوا من هذه المبادرة في هذا الوقت بالذات الذي تشهد فيه الجزائر ارتفاعا في عدد الإصابات والوفيات، إلا أنهم ثمنوا قرار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بإعداد المراسيم المتضمنة الطرق العملية لتطبيق هذه الإجراءات بصفة مرنة، وبأن الدولة ستبقى في كل الحالات يقظة وساهرة على التقيد الصارم من طرف المواطنين بهذه التدابير، التي يمكن إعادة النظر فيها في حالة تفاقم الوضعية الصحية، على اعتبار أن الأمر يتعلق بصحة وسلامة الجميع.
يقول «ك.حسن» إمام مسجد بأن جميع الأئمة ستسهر بدورها على الحرص على تطبيق الإجراءات الوقائية اللازمة على المصلين، من خلال تجسيد التباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامات، مع الحرص على أن تكون لكل مصل سجادته الخاصة به، والتعقيم حين دخول المساجد، مشيرا إلى أن قرار فتح المساجد تدريجيا صائب، لعودة الحياة إلى بيوت الله.
من جهتها، تخوّفت «نزيهة عمراني س.» أخصائية في الطب الباطني من عدم التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية اللازمة، لا سيما على مستوى الشواطئ والأماكن الترفيهية، مشيرة إلى أن الكثيرين لا يلتزمون بارتداء الكمامات ولا يحترمون التباعد الاجتماعي، وهو الأمر الذي قد يساهم ـ بحسبها ـ في تضاعف عدد الإصابات، وأكدت بأن المستشفيات اليوم تعجّ بمرضى كورونا، وأشارت المتحدثة إلى أن هذا القرار يتطلب الحذر والحيطة، وحرص الدولة الجزائرية على أن يلتزم المواطنون بالتدابير الوقائية.
وقالت الطبيبة الأخصائية بأن أي خطأ أو عدم الالتزام، قد يؤدي إلى عواقب وخيمة على الجزائريين، خصوصا وأن الجزائر تعرف في الوقت الراهن ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات، حيث دعت كل مواطن لتحمل مسؤوليته أمام نفسه وأمام الله، حتى لا يكون سببا في نقل العدوى لمن هم محيطين به، معتبرة ارتداء الكمامة واجب على كل شخص لحماية الجزائر من هذا الوباء.

 

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد18365

العدد18365

الأحد 27 سبتمبر 2020
العدد18364

العدد18364

السبت 26 سبتمبر 2020
العدد18363

العدد18363

الجمعة 25 سبتمبر 2020
العدد18362

العدد18362

الأربعاء 23 سبتمبر 2020