الأسرة الثورية والحركة الجمعوية ببجاية

تفانيه في خدمة الوطن أكسبه الثقة والإحترام

بجاية: بن النوي

أشادت الأسرة الثورية ببجاية بخصال الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد منوهة بإسهاماته إبان الثورة التحريرية وبناء الوطن، حيث وهب نفسه من أجل استقلال الجزائر حين كان مجاهدا وضابطا في صفوف جيش التحرير الوطني، إلى جانب تفانيه في خدمة الوطن وبنائه بتقلد مناصب عالية في الجيش الوطني الشعبي، ورئيسا للجمهورية أسس للتعددية السياسية، وفي هذا الصدد قال سعدي السعدي رئيس جمعية معطوبي حرب التحرير الوطني، أن الرجل كان ذا أخلاق حميدة وتواضع وطيبة، وكان لا يتردد في الدفاع عن مصالح الوطن خاصة أمام التحديات التي كانت خلال فترة حكمه للبلاد، وأضاف أنه يوجه عبارات التعازي والمواساة لعائلة الفقيد، داعيا المولى عز وجل أن يتغمده برحمته وينزله منزلا مباركا في جناته بين الصديقين والصالحين.
ومن جهته قال عربوش محند أكلي أن الرئيس الراحل شاذلي بن جديد، لم يكتف فقط بالجهاد من أجل الجزائر حرة بل واصل مهمته من أجل التنمية شاملة الاقتصادية، الاجتماعية والثقافية، وبناء المؤسسات، كما كان له الفضل الكبير في فتح باب التعددية السياسية، ورسم بذلك الخطوات الأولى للديمقراطية، موظفا كافة خبرته ومواهبه التي اكتسبها من جيش وجبهة التحرير الوطنين من تواضع وأخلاق حميدة وتقبل النقد والرأي الآخر، وأضاف أن المرحوم استطاع في بداية عهدته الرئاسية تحمل المسؤوليات التي أوكلت له بكل شجاعة وجرأة، وتوصل بحنكته لتجسيد إنجازات هامة أكدت للجميع أنه كان مجاهدا فذا، وفي سياق متصل نوه المجاهد بخوش أحسن بخصال الفقيد مؤكدا، أنه أحب بلده وخدمه وهو رجل ثورة ونضال تميز بإخلاصه وطيبة قلبه.
وأضاف أن رحيل المرحوم الشاذلي ترك أثرا بالغا في نفوس كل المواطنين الذين شهدوا له بعمله الخالد، ومواقفه في المحافل الدولية وداخل البلاد، ومن جهته قال تافوكت صالح أن الجزائر فقدت برحيل الشاذلي من المناضلين الأوفياء الذين كان لهم الفضل في صد المستعمر الفرنسي، من خلال تكريس حياته للنضال والجهاد، إلى جانب بناء الوطن، وكان معروفا بتواضعه الشديد وطيبة أخلاقه الفاضلة وتبوأ بذلك مكانته في قلوب الملايين ممن أحبوه، ومن جهتها تلقت الحركة الجمعوية ببجاية ببالغ الحزن والأسى الممزوج بالرضي بقضاء الله وقدره نبأ رحيل الرئيس الشاذلي بن جديد، معتبرة إياه رمزا وطنيا مخلصا، سخر حياته لخدمة الوطن والدفاع عن مكتسبات الثورة، وعمل جاهدا من أجل الترسيخ الفعلي لقواعد الديمقراطية، ولن ينسى الشعب الجزائري أن المرحوم كان مجاهدا من أجل جزائر مستقلة.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17754

العدد 17754

الثلاثاء 25 سبتمبر 2018
العدد 17753

العدد 17753

الإثنين 24 سبتمبر 2018
العدد 17752

العدد 17752

الأحد 23 سبتمبر 2018
العدد 17751

العدد 17751

السبت 22 سبتمبر 2018