تألقوا بمشاركتهم في تظاهرة دولية بسان فرانسيسكو

طلبة جمعية “الأقواس” للمواهب الشابة يحضـرون لتنظيم مســـــابقة دوليــــة لـ”الروبوتيك” بالمديـــة

حبيبة غريب

ابداعـــات جزائريـــة في الواجهـــــة

انطلاقا من مبدأ أن “الروبوتيك” ستغير العالم قررت جمعية “الأقواس” لمواهب الشباب بالمدية، عن طريق ناديها العلمي، طرح إشكالية كيفية تأقلم الإنسان مع هذه التكنولوجية الرائدة، وتكيفه مع وجودها بقوة في حياته اليومية، هذا عن طريق مسابقة “hackthon algérie harck the”، التي تعتبر أيضا دورة تكوينية تسمح بمشاركة واجتماع كل الشباب المولعين بتطوير التكنولوجيات الحديثة المتصلة بالروبوتيك، ومناقشة سبل تمكينهم من الموارد والدعم الضروريين لتسهيل ابحاثهم ومساعدتهم على إنجاز مشاريعهم في هذا المجال التقني الحساس.

المبادرة هي من إمضاء شبان وطلبة جامعيين لم تمنعهم دراستهم ومشاريعهم العلمية من الاهتمام بالنشاط الجمعوي ومساعدة الشباب في إبراز مواهبهم وتشجيعهم على تفعيل طاقاتهم وإبداعاتهم وتجسيدها وكذا اهتمام المؤسسات والجهات المعنية بها.
التظاهرة التي سيحتضنها كل من مركز المواهب العلمية وكذا قاعة المحاضرات بجامعة د.فارس بالمدية، تدوم أربعة أيام وهي مبرمجة ـ يقول منظموها ـ خلال شهر أكتوبر القادم، وسيشرف عليها مؤطرون جزائريون وأجانب، كما تشكل مناسبة للمشاركين لتقديم ابداعاتهم ومشاريعهم أمام جمهور من ممثلي المؤسسات الصناعية، الإدارات الجامعية والعلمية، السلطات المحلية والطلبة لتشجيعهم على الإيمان بقدراتهم وتفعيلها.
 وقد شاركت الجمعية عن طريق الطلبة ولد بابا علي وليد، بن زينب عبد النور وكلاش محمد أمين شهر ماي الماضي في مسابقة دولية بمدينة سان فرانسيسكو الأمريكية، حيت تم اختيارهم لتقديم مشروعهم حول “القسم الدراسي المتنقل” من بين 20 ألف جمعية دولية.
وقد استطاع الشباب الثلاثة فرض نفسهم والاحتكاك بمجموعات تمثل أكبر المؤسسات العلمية والجامعات في العالم.
وتهدف جمعية “الأقواس” لمواهب الشباب بالمدية إلى اكتشاف وتشجيع المواهب لدى الشباب، ملء فراغ الشباب بالأنشطة المختلفة من مسابقات، شطرنج، مسرح، علوم، رحلات...، وكذا دمجه في الإطار التربوي والأخلاقي.
كما تهتم باستقطاب الشباب والحفاظ عليهم من الانحراف والآفات الاجتماعية، إلى جانب العناية بالشباب والطفل في شتى النواحي العلمية، الصحية، الثقافية...، وإشراكهم في إحياء المناسبات المختلفة وتربيتهم على التضامن والتكافل الاجتماعي. وتقوم الجمعية بالتنسيق والتعامل مع الجمعيات الأخرى والإطارات المتخصصة في مجال تخصصها، كما تعد الجمعية من أنشط الجمعيات ولائيا ووطنيا، حيث يعتمد عليها في الكثير من التظاهرات الوطنية والدولية وهي تحتكم على العديد من النوادي مثل نادي الشطرنج، نادي المسرح للكبار، وفرقة البراعم لمسرح الطفل، نادي التعبير الجسماني، والنادي العلمي.
وقد تحصلت الجمعية من خلال مشاركة مختلف نواديها في مسابقات وطنية ودولية على العديد من الجوائز والتكريمات.

رأيك في الموضوع

أرشيف النسخة الورقية

العدد 17799

العدد 17799

الأحد 18 نوفمبر 2018
العدد 17798

العدد 17798

السبت 17 نوفمبر 2018
العدد 17797

العدد 17797

الجمعة 16 نوفمبر 2018
العدد 17796

العدد 17796

الأربعاء 14 نوفمبر 2018